الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / هبطات العيد في نزوى وعبري وقريات وجعلان والخابورة ودماء والطائيين تشهد إقبالاً كبيراً وحركة تجارية نشطة قبيل حلول العيد الأضحى
هبطات العيد في نزوى وعبري وقريات وجعلان والخابورة ودماء والطائيين تشهد إقبالاً كبيراً وحركة تجارية نشطة قبيل حلول العيد الأضحى

هبطات العيد في نزوى وعبري وقريات وجعلان والخابورة ودماء والطائيين تشهد إقبالاً كبيراً وحركة تجارية نشطة قبيل حلول العيد الأضحى

ـ عرصة بيع الماشية بنزوى تسجل حضور لافتاً وسعر الغنم بـ 320 ريالاً عمانياً والبقر بـ 800
ـ تراوحت أسعار المناداة على الأبقار في هبطة عبري بين 450 ريالاً إلى 680 ريالاً عُمانياً

نزوى ـ من سالم عبدالله السالمي
عبري ـ من صلاح بن سعيد العبري
قريات ـ من عبدالله بن سالم البطاشي
جعلان ـ من جمعه الساعدي
الخابورة ـ دماء والطائيين ـ العمانية:

شهدت الهبطات في ولايات نزوى وعبري وقريات وجعلاني بني بوعلي وجعلاني بني بوحسن والخابورة ودماء والطائيين أمس إقبالاً كبيراً وحركة تجارية نشطة مع إقتراب حلول العيد الأضحى المبارك ، فقد شهد سوق نـزوى أمس الجمعة حركة تجارية نشطة وتوافد عامة الناس منذ الصباح الباكر لشراء احتياجات عيد الأضحى المبارك، فكانت عرصة مناداة بيع الماشية من الأغنام والأبقار المحطة الأولى لشراء أضحية العيد وشهدت العرصة حضوراً لافتاً من بائعي الماشية وآخرون من أرادوا شراء الأغنام والأبقار التي تم جلبها بأعداد كبيرة وخاصة من السلالة المحلية التي تتميز بها المناطق الجبلية وخاصة الأغنام والتي سجلت أسعاراً مناسبة تراوحت ما بين 135 ريالاً عمانياً إلى 320 ريالاً عمانياً، أما أسعار الأبقار فقد وصل سعرها ما بين 300 ريال عماني إلى 800 ريال عماني.
كما شهدت عرصة مناداة بيع الخضروات والفاكهة والرطب وخاصة رمان الجبل الأخضر إقبالاً كبيراً حيث كان المعروض وفيراً من كل هذه المنتجات والتي قبل عليها عامة الناس، وسجلت محلات بيع اللحوم الطازجة مبيعات جيدة من خلال الاقبال على شراء اللحوم التي يحرص عامة الناس على شراء كميات من اللحوم لوجبة التصبيحة في اول ايام العيد.
وفي أسواق بيع المواد الغذائية لمتطلبات الأسرة من السلع المختلفة ومنها الحبوب والرز والبهارات حيث شهدت حركة شرائية نشطة وحظيت تلك السلع والمواد بإقبالاً كبيراً فسجلت المبيعات ارتفاعاً ملحوظاً وخاصة محلات البيع بالجملة والأخرى بالتجزئة.
في الجانب الأخرى من أفرع السوق كان هناك ايضاً إقبالاً على شراء حطب المشاكيك وخصفة الشواء والجواني المستعملة حيث تجد الباعة اصحاب مهن السعفيات يعرضون تلك الحاجيات التي تعد مكسباً جيداً لهم وهي مصدر دخل للأسرة وخاصة من اسر الدخل المحدود واسر الضمان الاجتماعي والتي تستخدم مواردها من البيئة العمانية كالخوص والليف وهي اشياء كلها من النخلة العمانية، ورغم ارتفاع اسعار تلك الادوات والتي وصلت الى 6 ريالات عمانية للخصفة الواحد وريال للجونية إلا ان الاقبال عليها لم يغير شيئاً من شرائها من قبل المواطنين لغرض الاستعداد ليوم الشواء أول وثاني أيام العيد حيث يتم وضع اللحوم من الرقب والرؤوس وقطع اللحوم في خصفة الشواء مع اضافة البهارات العمانية وورق الموز كنكهة طيبة وطي الخصفة الجونية بشكل محكم ليحتفل اهالي الحارة في كل قرية ومنطقة بالولاية وسائر ولايات السلطنة بيوم وضع الشواء في التنور بعد ان يتم ايقاد التنور بالنار في العصر سواء في اليوم الاول او اليوم الثاني للعيد، وتختلف حارة عن اخرى وقرية ايضا عن اخرى بيوم رمي الشواء ليترك بين ليلة وليلتين داخل التنور ومن ثم يتم اخراجه لتنعم العائلات والاسر بطعم لحم الشواء وهي عادة توارثها الاهالي منذ عقود، كما شهدت محلات بيع الملابس والاحذية والمنسوجات الأخرى والعطور والبخور وغيرها من امور التطيب والزينة العيد اقبالا هي الأخرى.
هبطة عبري
وشهدت هبطة عيد الأضحى المبارك بسوق ولاية عبري أمس إقبالاً ملحوظاً منذ ساعات الصباح المبكرة من أهالي قرى ولايات عبري وينقل وضنك بمحافظة الظاهرة لشراء المواشي من الأغنام والأبقار والإبل، وكانت الحركة التجارية نشطة في عرصة المناداة على المواشي لعمليات العرض والبيع والطلب، وتراوح سعر رأس الغنم الواحد بين 110 ريالات عمانية إلى 210 ريالات عمانية، فيما تراوحت أسعار المناداة على الأبقار بين 450 ريالاً عمانياً إلى 680 ريالاً عُمانياً ، وفيما يتصل ببيع الإبل التي لم تكن ضمن عرصة المناداة بل قام مالكوها ببيعها حسب رغبة المستهلكين والمترددين على السوق فجاءت أسعارها متفاوتة بين 500 ريال عماني إلى ما يزيد على ألف ريال عماني لرأس الإبل الواحد، وجاءت أسعار بيع المواشي في الفترة التي تسبق عيد الأضحى المبارك مرتفعة نسبياً بالمقارنة مع أسعارها السابقة قبيل عيد الفطر المبارك الماضي.
من جانب آخر شهدت محلات صناعة وبيع الحلوى العمانية حركة تجارية نشطة لشراء أصناف وأنواع مختلفة من الحلوى العمانية التي تعد من مقتنيات الضيافة العمانية الاساسية خلال فترة الأعياد والمناسبات المختلفة، بجانب توافد الكثير من المواطنين والمقيمين على محلات بيع الملابس الجاهزة والاحذية وغيرها من المستلزمات الاسرية، بالإضافة إلى تواجد عدد من باعة المشاكيك وخصاف الشوى التي توضع بداخلها اللحوم لوجبات الشوى كوجبة من وجبات العيد المتعارف عليها.
حركة نشطة بقريات
تعد هبطات العيد المعروفة محلياً بمسمى “الحلقة” موروثاً حافظت عليه الأجيال المتعاقبة ، نظراً لما لهذه العادة التي تسبق الاحتفال بالعيد من أثر اجتماعي وعائد اقتصادي ، حيث تترقب الأسر هبطات العيد بولاية قريات من هذا الشهر في يومي السابع والثامن من كل عام، لتبدأ مرحلة الاستعداد للعيد الأضحى السعيد كلا حسب احتياجاته من متطلبات العيد، حيث تتجسد في هذه الهبطات كل معاني الترابط الاجتماعي وتتأصل العادات والتقاليد العمانية العريقة.
“الوطن” كانت حاضرة في هبطه العيد بسوق قريات والتي شهدت حركة تسويقية وشرائية نشطة منذ الصباح الباكر لهذا اليوم، حيث تدفق جموع المواطنين والمقيمين بقرى الولاية وسط إقبال على شراء مختلف السلع والاحتياجات الأسرية للعيد كالأغنام بأنواعها المختلفة ، حيث تراوح سعر رأس الغنم المحلي من (240) ريالاً عمانياً إلى (280) ريالاً عمانياً، وسعر رأس الغنم المستورد الواحد من (90) ريالاً عمانياً إلى (120) ريالاً عمانياً، بينما تراوح سعر الخروف المحلي من (50) ريالاً عمانياً (80) ريالاً، وسعر الخروف المهجن من (220) ريالاً رعمانياً إلى (250) ريالاً عمانياً، وتعتبر أسعار هذا العام مناسبة عن أسعار السنوات الماضية ، حسبما ذكر العديد من الباعة والمشترين ، أما مختلف البضائع والسلع بأنواعها وأشكالها المتعددة كانت متوافرة أيضا،مثل الهدايا والألعاب والملابس والمكسرات وحطب المشاكيك وخصفه الشواء المصنوعة من خوص النخيل (السعف)، وكذلك المواد المستخدمة في ذبح الأضاحي كالسكاكين وغيرها، وأيضا الحلويات التي بعضاً منها تم صنعه بالولاية من قبل الأسر مثل القشاط بأحجامه المختلفة وأشكاله المتعددة وألوانه الجذابة، والبسكويت والكعك وغيرها من الحلويات الأخرى، أما بعض الحلويات التي يتم بيعها في هبطه العيد يتم شراءها من خارج الولاية ليتم عرضها بالهبطة، وأيضا بيع العطور واللبان العماني الذي لا يكاد يخلو إي بيت عماني منه باستمرار لما يتمتع بها من فوائد صحية وروائح طيبة تضفي البهجة والسرور والسعادة لنفس، وكذلك بيع البخور المحلي بأصنافه المتعددة وروائحه المختلفة ، حيث يتم صنعة داخل البيوت باستخدام خامات متعددة وغيرها من البضائع الأخرى.
الجدير بالذكر أن هبطات العيد في ولاية قريات أُقيمت هذا العام للأول مرة بالقرب من مصلى العيد ، حيث تم تجهيز الموقع بخلاف السنوات الماضية كانت تُقام أمام حصن الولاية ، الواقع وسط حلة السوق بالشارع العام .
هبطات جعلان

وشهدت هبطات السابع من ذي الحجة في ولايتي جعلان بني بوحسن وجعلان بني بوعلي حركة شرائية متواصلة من كافة المترددين على مواقع هذه الهبطات والتي تقام سنوياً قبل الأعياد على شكل أسواق شعبية تمتد على مسافات طويلة يعرض فيها كل متلزمات العيد، ويحرص الأباء والأمهات على اصطحاب الأطفال منذ الساعات الأولى من الصباح في عادات اجتماعية عمانية قديمة تسودها البهجة والفرحة والسعادة على وجوه مرتادي هذه الهبطات.
ففي ولاية جعلان بني بوحسن شهدت أولى هبطات عيد الأضحى المبارك توافد كبير من الصغير والكبير لموقع الهبطة والذي تقام بجانب السوق المركزي للولاية حيث تنوعت معروضات الباعة من العمانيين وسط إقبال متزايد من زوار هذه الهبطه والذين حرصوا على شراء الحلوى العمانية التي تقدم بطريقة قديمه في الخسف بالإضافة الى شراء المنتجات العمانية القديمة من السيوف والخناجر والعصي وأدوات الزينة .. كما كان للمكسرات وألعاب الأطفال النصيب الأوفر من الشراء من قبل مرتادي هذه الهبطة.
وفي ولاية جعلان بني بوعلي تميزت هبطه هذه الولاية وفي موقعها المعتاد بسوق الجمعة القديم بحركة شرائية وتوافد كبير من الأهالي حيث عرض التجار مختلف أنواع البضائع ومتلزمات عيد الأضحى المبارك من المكسرات والملابس والحلويات وألعاب الأطفال وغيرها من المواد التي يحرص على شرائها المستهلكين في مثل هذه المناسبات وقد جاءت الأسعار مناسبة هذا العام .

سوق المواشي بجعلان
شهدت مواقع بيع الابقار والمواشي العمانيه بهبطات ولايتي جعلان بني بوحسن وجعلان بني بوعلي حركة شرائية نشطة لرؤؤس الأضاحي من المواشي، وقد كانت الأسعار مناسبة للمشترين حيث وصل سعر رأس البقر مابين 300 الى 600 ريال عماني ، والأغنام ما بين 150 الى 250 ريالاً عمانياً، وفي سوق الأغنام في هبطة جعلان بني بوعلي فقد تميزت بالمعروضات الكبيرة والطويلة من الاغنام ومن مختلف الأعمار والتي جاءت أسعارها مناسبة لمرتادي موقع الهبطة والذين ابدوا ارتياحهم عن الأسعارهذا العام ويرون سبب الانخفاض القليل هذا العام لكثرة العرض حيث وصل سعر الأغنام المحلية ما بين 180 الى 280 ريالاً عمانياً.

هبطة الخابورة
وشهد هبطة ولاية الخابورة التي تقام في سوق الولاية بجوار حصن الخابورة إقبالاً كبيراً وحركة تجارية نشطة حيث تضم الهبطة المواد الغذائية والمواشي وكافة مستلزمات واحتياجات العيد .
وتعد هبطات العيد من المناسبات الموسمية التي يحرص المواطنين على ارتيادها للاستفادة من المعروضات المختلفة وإحياء للتراث العماني .
هبطة دماء والطائيين
وشهدت هبطة سوق محلاح بدماء والطائيين إقبالا كبيرا من أهالي الولاية والولايات المجاورة لها لشراءاضاحي العيد ومقتنياته .
وشهدت الهبطة رواجا واسعا في مختلف السلع التي كان ابرزها اضاحي الأغنام حيث بلغ متوسط سعرها بين 150 إلى 250 ريالا عمانيا هذا إلى جانب رواج السلع النسائية والحلوى العمانية التي لاقت اقبالا كبيرا من الاهالي .
ويفضل الكثير من الاهالي التسوق في هذا اليوم كعادة متوارثة منذ زمن الآباء والأجداد .. كما يصاحب نهاية يوم الهبطة في الولاية تجهيز المشاكيك التي تصنع من سعف النخيل وكذلك أكياس الشوى (الخصفة) التي توضع بداخلها اللحوم والتي تصنع هي أيضا من سعف النخيل وتجميع الحطب وتجهيز حفرة الشوى حيث لا يزال الأهالي في الولاية يتمسكون بهذه العادات الجميلة ويسعون للمحافظة عليها جيلا بعد جيل وذلك بتعويد أبنائهم وتدريبهم عليها.

إلى الأعلى