الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / اختتام الدورة 14 من “لقاءات بجاية السينمائية” بالجزائر

اختتام الدورة 14 من “لقاءات بجاية السينمائية” بالجزائر

عرض خلالها 29 فيلما

الجزائر ـ العمانية:
اختتمت بسينماتيك بجاية، الدورة 14 من تظاهرة “اللّقاءات السينمائية لبجاية”الذي تواصلت فعالياته حتى 9 سبتمبر الجاري وكانت انطلاقته بعرض الفيلم اللبناني “3:30″ للمخرج حسن إبراهيم، والفيلم الجزائري القصير “قنديل البحر” للفرانكو-جزائري داميان أنوري. وتُعرض خلال المهرجان أفلامٌ من بينها “دياسبورا” للمخرج التونسي علاء الدين أبو طالب، و”أعدك” للمخرج الجزائري محمد يرغي، و”أدغال” للفرنسية كوليا ميغري. كما تُعرض أفلام وثائقية منها: “في رأسي دوار” لحسن فرحاني، و”البارحة، اليوم وغدا” ليمينة بشير شويخ، “رجال واقفون” وهو إنتاج فرانكو-لبناني للمخرجة مايا عبد المالك، وفيلم “600 أورو” للمخرج الفرنسي عدنان تراغا.
شارك في هذا النشاط السينمائي الذي تواصلت فعالياته حتى 9 سبتمبر الجاري 29 فيلما بين روائي ووثائقي وقصير، تمثّل العديد من الدول العربية والإفريقية والأوروبية من بينها الجزائر، والمغرب، وتونس، ولبنان، وبوركينا فاسو، وفرنسا.
وتهدفُ هذه اللّقاءات السينمائية، بحسب ما صرّح به مدير التظاهرة عبد النور حوشيش، إلى الترويج للأفلام ومنح المخرجين فرصة لقاء الجمهور، مُعتبرا أنّ “فكرة تطوير هذه اللّقاءات لتُصبح مهرجانا غير مطروحة”، ومشددا، في الوقت نفسه، على ضرورة أن تُحافظ هذه التظاهرة السينمائية على الاستراتيجية التي وضعتها جمعية “بروجيكت” عند تأسيسها لهذه اللّقاءات سنة 2003، والتي تركّزُ على التأهيل في فنون صناعة السينما، كالإخراج والمونتاج، وتوفير الفرصة أمام المخرجين لتقديم خبراتهم أمام جمهور متعطش لمعرفة خصوصيات الفن السابع.
تجدر الإشارة إلى أنّ إدارة المهرجان استقبلت خلال هذه السنة 350 طلب مشاركة، ثم استقرّ رأيها على اختيار 29 فيلما فقط يعود تاريخ إنتاجها إلى السنوات الثلاث الأخيرة. وتُعالج الأفلام المشاركة عددا من قضايا الراهن الإفريقي والعربي، مثل مشاكل الهجرة السرية، ومتاعب المهاجرين في الحصول على الحياة الكريمة في أوروبا، والمصاعب الاقتصادية التي تدفع سكان الجنوب إلى ركوب قوارب الموت لبلوغ دول الشمال.

إلى الأعلى