السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / يوم الحج الأعظم
يوم الحج الأعظم

يوم الحج الأعظم

جلالة السلطان يتلقى التهاني بعيد الأضحى المبارك من رئيسي «الدولة» و«الشورى» والوزير المسؤول عن شؤون الدفاع والمفتش العام

مكة المكرمة ـ مسقط ـ ـ وكالات:
يقف ضيوف الرحمن من حجاج بيت الله الحرام اليوم على صعيد عرفات مؤدين الركن الأعظم من فريضة الحج.
وبقدوم عيد الأضحى المبارك تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية
تهنئة من معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة بمناسبة عيد الأضحى المبارك .. فيما يلي نصها:
مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظكم الله ورعاكم ـ
يشرفني أن أرفع لمقام جلالتكم السامي باسمي ونيابة عن أعضاء مجلس الدولة وموظفيه خالص التهاني وأجمل الأماني بمناسبة عيد الأضحى المبارك سائلين الله تعالى أن يعيد هذه المناسبة وأمثالها على جلالتكم أيامًا عديدة وأعوامًا مديدة وأنتم تنعمون بثوب الصحة والعافية والسعادة، والشعب العماني بمزيد من الخير والنماء، وسائر الشعوب الإسلامية باطراد الأمن والرخاء.
مولاي جلالة السلطان المعظم،،
إن مناسبة يوم الحج الأكبر وعيد الأضحى المبارك مع ما تحمله هذه الشعائر الربانية والوقفات الإيمانية من معانٍ ساميةٍ ودلالاتٍ راقيةٍ وأهدافٍ نبيلةٍ في الطاعة والتضحية والفداء للإنسانية جميعها عبر أبي الأنبياء إبراهيم ـ عليه السلام ـ لحريٌّ بالمسلمين قبل غيرهم وبالإنسان في عموم هذه الأرض ودياناتها المختلفة ومذاهبها المتعددة أن يقتدوا بأبينا الخليل ـ عليه السلام ـ ويترسموا خطاه في التضحية والفداء والبذل والعطاء من أجل الإنسان وإعلان شأن الإنسانية التي كرمها الله تعالى من دون العالمين إذ قال جلَّ علاه:
«ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا».
مولاي جلالة السلطان المعظم ،،
لقد حبا الله بلادنا العزيزة من بين كريم نعمه التي لا تحصى وجزيل آلائه التي لا تنضب مجتمعاً متماسكًا متضامنًا متعاونًا على الخير والمحبة والحق والتسامح منذ القدم وصدق فيهم قول المصطفى عليه الصلاة والسلام لأصحابه: ( لو أن أهل عُمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك ) وقد جاءت النهضة المباركة بقيادة جلالتكم ـ حفظكم الله ورعاكم ـ لترسخ هذه الفضيلة وتعمل على نشرها وتأصيلها واقعًا ملموسًا في نفوس الأجيال العمانية المتعاقبة التي يشهد لهم بها الجميع البعيد قبل القريب فلله الحمد والمنة على كريم ما أعطى وعظيم ما أسبغ.
ونسأله تعالى ـ جلّت قدرته ـ أن يديم على جلالتكم وعماننا العزيزة نعمه ظاهرة وباطنة، وأن يكلأكم دوماً برعايته وعنايته ـ إنه تعالى سميع قريب مجيب الدعاء ـ. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
كما تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تهنئة من سعادة خالد بن هلال بن ناصر المعولي رئيس مجلس الشورى، بمناسبة عيد الأضحى المبارك جاء فيها:
مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظكم الله ورعاكم ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …
مولاي المُعظم ـ حفظكم الله ـ «عاودتك السّعود يا مولاي ما عاد عيدٌ، و اخضرَّ عودٌ» يا بهجة الوطن وسروره، بعد ما نلت من ثواب وتقوى، وخير به النفس تُروى، وبه المشاعر ترقى، والسرائر تَصفا في هذه الأيام العطرة المُباركة حيث يحتفل فيها المسلمون بهذه الشعيرة المقدسة، التي أنعم الله بها على عباده في هذا الميعاد المحدد من كل عام على كل عبد شكور، لتخلص الدعوات ويقف الحجيج في صعيد عرفات، فالله أكبر ما تنفس الصبح بيوم العيد الأكبر بعدد من حج واعتمر، وَقُبِلَ الأجرُ واغتُفِر رافعين أكف الضراعة إلى المولى ـ جلت قدرته ـ أن يتقبل من جلالتكم صالح أعمالكم ودعاءكم الذي لم يعرف إلا الحق دربا، وأن يديم على مقامكم السامي ثوابه ومغفرته وأن يلبسكم لباس العزة والرفعة والشموخ.
مولاي حضرة صاحب الجلالة
«… هَنِيئًا لَكَ الْعِيـدُ يا مولاي الَّذِي أنت عيده، وعيدٌ لمن سمَّا، وضحَّا، وعيَّدا …»
إن ما تحقق اليوم يا صاحب الجلالة من منجزاتٍ وحقائق وأسلوب حياة عصرية، هانئة لشعبكم ولوطنكم عُمان، ما هي إلا نظرةٌ ثاقبةٌ من لدن جلالتكم ـ حفظكم الله ـ ومن مرتكزاتٍ ثابتةٍ من العادات والتقاليد العُمانية السمحة فهاهم أبناؤكم يسعدون ويعيشون أيامهم سُعداء، مستبشرين الخير في دروبهم، آمنين بوطنهم، وإنهم يا صاحب الجلالة في هذا اليوم المُبارك تسمو أخلاقهم إلى أرفع مكانة، وتمتد مشاعر الإخاء فيهم إلى أبعد مدى، بكبيرهم وصغيرهم حيث يشكلون نسيجًا مُجتمعيًا مُتماسكًا مُتعاونًا مُتراحمًا، تخفق فيه القلوب بنبض واحد يسوده الود والبر والصفاء النابع من الروح العُمانية الأصيلة.
وإننا يا صاحب الجلالة نعاهدكم على المحافظة على هذه القيم والمرتكزات والسير بها إلى الأمام والتقدم بما يخدم مصلحة الوطن ومواطنيه الأعزاء.
وبهذه المُناسبة المُباركة وقدوم عيد الأضحى للعام الهجري ألف وأربعمائة وسبعة وثلاثين، يُشرفني يا مولاي بأن أرفع إلى مقامكم السامي باسم مجلس الشورى رئيسًا وأعضاءً وأمانةً عامة أسمى عبارات الشكر والعرفان، مقرونة بالتهاني والدعاء الخالص لله ـ جل وعلا ـ بأن يكلأكم بعين رعايته التي لا تنام، ويمدكم بمدد من قوته، وأنتم تنعمون بموفور الصحة والسعادة، وأن يُعيد هذه الُمناسبة العطرة وأمثالها على جلالتكم أعوامًا عديدة وأزمنة مديدة.
إنه سميع مجيب الدعاء.
وكل عام وجلالتكم بخير.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وتلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تهنئة من معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بمناسبة عيد الأضحى المبارك .. فيما يلي نصها:
مولاي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظكم الله ورعاكم ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،.
عيد الأضحى المبارك مناسبة دينية سامية يجتمع فيها ضيوف الرحمن في أقدس بقاع الأرض، يؤدون المناسك الربانية في غمرة من الإيمان الصادق والدعاء الحق مكرّمين عند رب العزة والجلال تغمرهم السكينة بين تكبير وتلبية، واحتفاء بهذه المناسبة الميمونة يشرفني يا مولاي ويشرف قواتكم المسلحة الباسلة وجميع منتسبي وزارة الدفاع بأن نرفع إلى مقام جلالتكم السامي أجل آيات التهاني وأنبل عبارات التبريكات ضارعين إلى العلي القدير أن تكون هذه الأيام الكريمة مباركة تنثر البشر على جلالتكم، وعمان تنعم في ثوب السؤدد والازدهار.
مولاي صاحب الجلالة السلطان المعظم: مدرسة الحج مدرسة إيمانية تستوحي منها قوات جلالتكم المسلحة ما يزودها بخير زاد ويكسبها من فضائلها معاني التضحية والفداء ومن دروسها الصبر والوفاء، مستمدة من عطاء جلالتكم اللا محدود، مسترشدة بتوجيهاتكم النيرة، ما يضيء لها الطريق لتواصل قافلة الخير والوفاء تحت قيادتكم الحكيمة.
مولاي القائد الأعلى للقوات المسلحة: إن قوات جلالتكم الباسلة وجميع منتسبي هذه الوزارة وهم يستقبلون عيد الأضحى المبارك، لتستمد منه أسمى الغايات النبيلة في العمل الدؤوب والإرادة الصادقة، وهي أخلص ما تكون ولاء لقيادتكم الرشيدة وأعظم ما تكون إيمانـًا وامتثالاً لأوامركم السديدة.
حفظكم الله يا مولاي، وأيدكم بنصره، وجعل أيامكم كلها يمنـًا وبركة وكل عام وجلالتكم بموفور الصحة والسعادة.
وتلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تهنئة من معالي الفريق حسن بن محسن الشريقي المفتش العام للشرطة والجمارك بمناسبة عيد الأضحى المبارك، فيما يلي نصها:
مولاي حضرة صاحب الجلالة السُلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى ـ حفظكم الله ورعاكم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
يشرفني ومنتسبي شُرطة عُمان السُلطانية أن نرفع لمقام جلالتكم السامي خالص التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الأضحى المبارك مقرونة بالدعاء الصادق أن يعيد الله جميع المناسبات السعيدة على جلالتكم بوافر الصحة والسرور وعلى عمان وشعبكم الوفي بالخير العميم.
مولاي حضرة صاحب الجلالة السُلطان المعظم يحتفل أهل عمان الأوفياء بعيد الأضحى المبارك والسعادة والرخاء تعم بلادنا الغالية، فيتنعمون بما حباهم الله من خيرات وافرة ، ونعم كثيرة في جو من الأمن والطمأنينة ، مستذكرين في هذه المناسبة المباركة ما تبذلونه جلالتكم ـ أيدكم الله ـ من جهود عظيمة، فشكروا الله وحمدوه أن وفق تعالى وبارك وضاعف، ودعوه مخلصين بأن يحفظكم ويكلأكم برعايته ويديم عليكم الهناء والعافية.
مولاي حضرة صاحب الجلالة السُلطان المعظم إن أبناءكم منتسبي شرطتكم لتتضاعف سعادتهم وهم يحتفلون بعيد الأضحى المبارك من مختلف مواقع الخدمة التي يضطلعون بها تدفعهم عزائمهم المتوقدة وحبهم الكبير لوطنهم وأهلهم الكرام ولهم في
جلالتكم ـ نصركم الله تعالى ـ المثل الأعلى والأسوة الحسنة.
حفظكم الله يا مولاي بكريم حفظه وعنايته وأدام عليكم السعادة والسرور وكل عام والجميع بخير.
وتوافد حجاج بيت الله الحرام أمس إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية أول مناسك الحج، قبل أن يتوجهوا للوقوف اليوم على صعيد عرفات.
وقال الشيخ ناصر بن يوسف العزري رئيس بعثة الحج العمانية إنه توجه الحجاج العمانيون إلى مشعر منى بكل سهولة ويسر والجميع بخير ولله الحمد.
وأضاف أن مخيم منى الخاص بحجاح السلطنة يحتوي هذا العام على خدمات جيدة أفضل من السنوات الماضية من أهمها التكييف وتقسيم الحجاج بواقع عشرة أشخاص في الخيمة الواحدة مؤكدا على أهمية تعاون الحجاج في المشاعر المقدسة.

إلى الأعلى