الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أكثر من مليون ونصف حاج يرمون الجمرة الكبرى
أكثر من مليون ونصف حاج يرمون الجمرة الكبرى

أكثر من مليون ونصف حاج يرمون الجمرة الكبرى

منى ــ وكالات:
قام أكثر من مليون ونصف المليون حاج من جميع أنحاء العالم، في أول أيام عيد الاضحى المبارك برجم الجمرة الكبرى في مشعر منى بالقرب من مكة المكرمة. في سهولة ويسر، دون حوادث تذكر، وسط اجراءات مشددة تتخذها السلطات لضمان عدم تكرار مأساة العام الماضي، مواصلين بذلك مناسك الحج التي بدأت أمس الاول الاحد بأداء الركن الاعظم في عرفات.
وتقاطرت جموع الحجيج، منذ فجر امس، لأداء نسك رمي الجمرات في مشعر منى، برمي جمرة العقبة الكبرى، بسبع حصيات، في انتظام سلس وحركة هادئة من ضيوف الرحمن، وانسيابية في تنقل الحجيج من مواقع إقامتهم في منى؛ وفق خطة التفويج المُعدة لذلك. وفي مثل هذا اليوم من كل عام، يؤدي الحجاج أغلب مناسك الحج؛ وهي رمي جمرة العقبة، والحلق أو التقصير، وطواف الإفاضة، والسعي، ونحر الهدي لمن عليه هدي من الحجاج.
وزادت السلطات السعودية من عدد الكاميرات التي تفصل بين كل منها امتار معدودة، والمثبتة فوق المسارات التي يسلكها الحجاج لمراقبة تحركاتهم. وانتشر مئات من رجال الامن في الطبقات الاربع لجسر الجمرات التي تصل بينها ممرات آلية. وعند كل من الجمرات الثلاث، يقوم رجال الامن بتنظيم حركة الحجاج الذين يقوم كل منهم برمي سبع حصى. ووضعت بالقرب من الجمرات، منصة مرتفعة وقف عليها ثلاثة من رجال الامن، يوجهون عبر اجهزة الاتصال اللاسلكية زملاءهم الموجودين على الارض، ويلفتونهم الى بعض الحجاج الذين يمضون وقتا طويلا في عملية الرمي او يعرقلون حركة المرور. كما غلف الجدار الدائري المنخفض الارتفاع الذي يحيط بالجمرات، بطبقة من الرغوة العازلة تتيح امتصاص الصدمة في حال التدافع.
وكان وصول مواكب حجاج بيت الله الحرام إلى منى اكتمل في وقت سابق، واستقروا في أماكنهم المخصصة ، مكبرين مهللين بعد أن من الله عليهم بالوقوف على صعيد عرفات والمبيت في مزدلفة ، وسط أجواء روحانية مفعمة بالسكينة والخشوع ، تحفهم عناية الرحمن. ورمى الحجاج اليوم جمرة العقبة فقط وهي التي تلي مكة ، وذلك اتباعاً لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وبعد أن فرغوا من الرمي شرعوا في الحلق أو التقصير للتحلل الأول من الإحرام ثم طافوا طواف الإفاضة وسعوا بين الصفا والمروة بعدها نحروا الهدي لمن عليه هدي من الحجاج. ويواصل ضيوف الرحمن إكمال مناسكهم أيام التشريق الثلاثة إلا من تعجل منهم فبإمكانه الذهاب إلى الحرم المكي الشريف ليطوف طواف الوادع بعد أن يرمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر من شهر ذي الحجة لقوله تعالى ” فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه “.
وأعلنت الهيئة العامة للإحصاء في السعودية، امس الاول الأحد، التاسع من ذي الحجة نتائج إحصاءات الحج لهذا العام 1437هـ، حيث بلغ إجمالي عدد الحجاج 1.862.909 حجاج، منهم 1.325.372 حاجا من خارج السعودية، فيما بلغ إجمالي حجاج الداخل 537.537 حاجا، الغالبية العظمى منهم من المقيمين غير السعوديين منهم 207.425 حاجا وفدوا إلى مكة من باقي مدن المملكة، و330.112 حاجا من داخل مكة المكرمة. وبلغ إجمالي الحجاج من غير السعوديين 1.692.417 حاجا، فيما بلغ إجمالي الحجاج السعوديين 170.492 حاجاً، وإجمالي الحجاج الذكور 1.082.228 حاجا، وإجمالي الحجاج من الإناث 780.681 حاجة، حسب ما جاء في وكالة الأنباء السعودية “واس”. وقد قامت الهيئة العامة للإحصاء بحصر الحجاج القادمين إلى مدينة مكة المكرمة من داخل المملكة سعوديين وغير سعوديين عن طريق مراكز إحصاءات الحج الواقعة على مداخل مدينة مكة المكرمة، حيث بلغت نسبة الحجاج القادمين إلى مكة المكرمة من داخل المملكة عن طريق جدة/مكة السريع ما نسبته 35.5% وطريق السيل/مكة المكرمة ما نسبته 28.5% وطريق المدينة المنورة/مكة المكرمة ما نسبته 21% وبقية الطرق الثلاثة الأخرى وهي طريق الجنوب/مكة، وطريق الطائف/مكة وطريق جدة/مكة القديم بنسبة مقدارها 15%. وفيما يخص أيام القدوم للحجاج القادمين من داخل المملكة فقد شهدت الأيام الثلاثة الأخيرة السابع والثامن والتاسع من شهر ذي الحجة توافد ما نسبته 80% من إجمالي حجاج الداخل القادمين إلى مكة المكرمة، أما من حيث عدد السيارات الناقلة لحجاج الداخل إلى مدينة مكة المكرمة فقد بلغت 29.169 سيارة.

إلى الأعلى