السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أوكرانيا: محتجو الشرق يطالبون كييف بـ(الانسحاب أولا)

أوكرانيا: محتجو الشرق يطالبون كييف بـ(الانسحاب أولا)

دونيتسك (أوكرانيا) ـ وكالات: طالب المحتجون في شرق أوكرانيا الذين يحتلون مباني رسمية هناك السلطات الجديدة في كييف بسحب القوات التي أرسلتها أولا قبل تطبيق اتفاق دولي لتهدئة الأوضاع جرى التوصل إليه في جنيف مساء أمس الأول الخميس.
وقال ميروسلاف رودينكو،قائد المحتجين في منطقة دونيتسك إن المحتجين سيقومون بإخلاء المباني المحتلة وإلقاء أسلحتهم فقط إذا وافقت كييف على انسحاب القوات العسكرية.
وأعطى رودينكو قائمة بالشروط الأخرى ،من بينها منح محتجين الجنسية الروسية حتى يتمكنوا من طلب الدعم العسكري من موسكو،وأن يقوم المتظاهرون المؤيدون للاتحاد الأوروبي بحل تشكيلاتهم المسلحة وخصوصا
مايسمى بالقطاع الأيمن وأن يتم الإفراج عن قادة الحركة الموالية لروسيا.
ويشترط الاتفاق الذي وقعته روسيا والولايات المتحدة وأوكرانيا والاتحاد الأوروبي على ضرورة إخلاء المباني العامة والميادين المحتلة. ويدعو الجماعات المسلحة غير القانونية في أنحاء أوكرانيا إلى إلقاء أسلحتها.
من جانبها أعلنت الخارجية الروسية أن التقييمات التي يدلى بها مسؤولون أميركيون حول اللقاء الرباعي الذي جمع ممثلي روسيا والولايات المتحدة وأوكرانيا والاتحاد الأوروبي في ال17 من إبريل بجنيف مخيبة للآمال. وأشارت الخارجية الروسية في تعليق لها أمس إلى أن الجانب الأميركي يحاول بعناد من جديد تبرئة السلطات الراهنة في كييف التي شرعت في قمع احتجاجات سكان المناطق الجنوبية الشرقية بالقوة،لافتة إلى أن هذه الاحتجاجات هي تعبير مشروع عن الاستياء من المس بحقوق السكان المشروعة. وأكدت الخارجية الروسية أن إلقاء الولايات المتحدة بمسؤولية الأزمة الأوكرانية وتصعيدها الحالي على روسيا لا أساس له، مضيفة إن “بعض تصريحات المسؤولين الأميركيين تحمل إشارات منذرة، هم يحاولون تهديدنا بعقوبات جديدة، وهذا أمر غير مقبول بتاتا. والانطباع السائد أن واشنطن تستبدل بشكل متزايد الدبلوماسية الطبيعية بلغة العقوبات”. وشددت الخارجية على أن بيان جنيف نص على إجراءات محددة لتسوية الوضع في أوكرانيا، بما في ذلك نزع سلاح جميع المجموعات غير الشرعية وإخلاء جميع المباني والشوارع التي تمت السيطرة عليها بطريقة غير قانونية،والعفو عن المشاركين في الاحتجاجات. وأوضحت: “حين نتحدث عن نزع السلاح فهذا يعني بوضوح نزع أسلحة عناصر “القطاع الأيمن” بالدرجة الأولى والجماعات الأخرى المؤيدة للفاشية التي شاركت في انقلاب فبراير الماضي في كييف. كما أن أنصار الـ”ميدان” يجب عليهم في المقام الأول إخلاء مؤسسات الدولة والمواقع الأخرى التي استولوا عليها في العاصمة الأوكرانية وفي المناطق الغربية من تلك البلاد”.وفقا للبيان.
من جانبها وعدت سلطات كييف الموالية لأوروبا باعتماد اللامركزية ومنح “وضع خاص” للغة الروسية لتخفيف حدة التوتر في شرق تلك البلاد الناطق بالروسية.

إلى الأعلى