الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أفغانستان تقترب من السلام مع حكمتيار

أفغانستان تقترب من السلام مع حكمتيار

كابول ـ وكالات: قال الرئيس الأفغاني أشرف غني إن بلاده على وشك توقيع اتفاق سلام مع قلب الدين حكمتيار ما قد يمهد أمام زعيم الحرب للعودة إلى الساحة السياسية بعد سنوات من الاختباء.
وحكمتيار، الذي يتزعم حاليا الحزب الإسلامي الذي أوقف عملياته بشكل كبير، هو آخر زعماء الحرب الذين سعوا للاندماج مجددا في السياسة الأفغانية في مرحلة ما بعد طالبان.
وفي حال توقيعه، فإن الاتفاق مع ثاني أكبر المجموعات المسلحة في أفغانستان، سيكون بمثابة نصر رمزي لغني، الذي سعى لإحياء محادثات السلام مع حركة طالبان الأكثر قوة.
وقال غني في خطاب بمناسبة عيد الأضحى “اتفاق السلام سيتم إنجازه في وقت قريب جدا”.
وأضاف “نأمل في أن يحل السلام في أفغانستان وتنتهي الحرب في البلاد”.
وتأتي تصريحات غني بعد أشهر من المفاوضات مع الحزب الإسلامي، والتي توقفت مرارا بسبب خلافات داخل الحكومة بشأن النص النهائي للاتفاق.
والأحد كتب نجل حكمتيار على فيسبوك أنه تم التوصل للاتفاق، لكن مجلس السلام الأعلى، وهو الجهة الحكومية المسؤولة عن المفاوضات، أوضح أن المحادثات لا تزال مستمرة.
وكان حكمتيار قياديا بارزا في الحرب ضد السوفيات في ثمانينيات القرن الماضي، ويواجه اتهامات بقتل آلاف الأشخاص في كابول خلال الحرب الأهلية بين 1992-1996.
ويعتقد أنه يختبئ في باكستان غير أن مجموعته تقول إنه داخل أفغانستان.
وتنص مسودة الاتفاق أن تمنح الحكومة لحكمتيار الحصانة القانونية في “كل الإجراءات السياسية والعسكرية السابقة” إضافة إلى الإفراج عن سجناء الحزب الإسلامي.
وحكمتيار تصنفه الولايات المتحدة “إرهابيا دوليا” وتدرجه الأمم المتحدة على قائمتها السوداء. وبحسب مسودة الاتفاق ستسعى الحكومة الأفغانية لرفع تلك القيود.

إلى الأعلى