الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / رئاسية أميركا: كلينتون تستأنف حملتها اليوم بعد الوعكة

رئاسية أميركا: كلينتون تستأنف حملتها اليوم بعد الوعكة

واشنطن ــ وكالات :
تستأنف مرشحة الحزب الديموقراطي للرئاسة الاميركية هيلاري كلينتون حملتها الانتخابية اليوم بعد اربعة أيام من الخلود للراحة اثر اعياء ناجم عن اصابتها بالتهاب رئوي، كما اعلن متحدث باسمها مساء أمس الاول. في حين فُتح تحقيق حول مؤسسة دونالد ترامب الخيرية وذلك بسبب الاشتباه بحصول تجاوزات. وقال المتحدث نيك ميريل ان كلينتون “امضت النهار في قراءة الملفات واجرت اتصالات هاتفية وتابعت عبر التلفزيون خطاب الرئيس (باراك) اوباما في فيلادلفيا”، مضيفا “سوف نستأنف رحلات الحملة اليوم”. ولم يحدد المتحدث جدول الاعمال الجديد للمرشحة الديموقراطية، ولكن قبل وعكتها الصحية كانت كلينتون تعتزم المشاركة مساء اليوم في عشاء في واشنطن تنظمه جمعية مرتبطة باعضاء في الكونغرس من اصول اميركية لاتينية، على ان تلقي الجمعة خطابا في العاصمة الفدرالية ايضا. والغت كليتون رحلات انتخابية كانت مقررة الى كاليفورنيا (الاثنين والثلاثاء) ونيفادا (الاربعاء)، وقد قام الرئيس اوباما الثلاثاء بحملة انتخابية في فيلادلفيا لمصلحتها من اجل ان يبقى حزبه الديموقراطي في الرئاسة لاربع سنوات اضافية، في حين سيحل الرئيس السابق بيل كلينتون محل زوجته في القيام بالحملة الانتخابية في نيفادا. وكانت كلينتون اصيبت بأعياء الاحد اثناء مراسم ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر في نيويورك، ما اضطرها الى مغادرة المراسم، فيما اعلنت حملتها انها تعاني من التهاب رئوي.
من جانب آخر، ذكرت دونا برازيل، رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي الأميركي، أن اللجنة تعرضت للاختراق الإلكتروني مجددا من قبل متسللين ترعاهم الدولة الروسية سعيا للتأثير في الانتخابات الرئاسية، بعد أن عكر اختراق مشابه صفو الحزب في يوليو الماضي. وقالت دونا برازيل في بيان “هناك شخص واحد فقط يستفيد من هذه الأفعال الإجرامية، هو المرشح الجمهوري دونالد ترامب”، مضيفة “لم يكتف ترامب بمدح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بل تمادى بالتشجيع على المزيد من التجسس الروسي لمساعدة حملته الانتخابية.” وعبرت مصادر في الحزب الديمقراطي عن القلق الشديد الذي يساور الحزب وحملة كلينتون الانتخابية، خشية أن ينشر ويكيليكس أو أي متسلل آخر مجموعة جديدة من المعلومات التي ربما تسبب حرجا للحزب قبل انتخابات الثامن من نوفمبر.
الى ذلك، أعلن المدعي العام لولاية نيويورك امس الاول فتح تحقيق حول مؤسسة دونالد ترامب، مشيرا الى شبهات حول حصول “تجاوزات” في عمل المؤسسة الخيرية التابعة للمرشح الجمهوري للبيت الابيض دونالد ترامب. وقال المدعي العام إريك شنايدرمان لشبكة “سي ان ان” “نخشى أن تكون مؤسسة ترامب ارتكبت تجاوزات” مشيرا الى أنه اتخذ الخطوة “بصفته مسؤولا عن الاشراف على عمل الهيئات غير الربحية في ولاية نيويورك”. وتواجه المدعي العام مع رجل الاعمال الثري على مدى سنوات بشأن برامج “جامعة ترامب” التي وصفها بـ”الاحتيال بكل بساطة”. ووردت سلسلة اتهامات مربكة لمؤسسة ترامب من بينها معلومات أوردتها صحيفة واشنطن بوست تفيد بأن ترامب نفسه لم يقدم هبات لمؤسسته منذ العام 2008. ومن بين المخالفات التي لفتت اليها الصحيفة اقدام ترامب على شراء لوحة تصوره هو نفسه بقيمة 20 الف دولار (17800 يورو) من الاموال المخصصة لاعمال خيرية. كما تطرح تساؤلات حول هبة غير شرعية بقيمة 25 الف دولار (22200 يورو) قدمتها المؤسسة عام 2013 لمجموعة تدعم ترشيح المدعية العامة لولاية فلوريدا بام بوندي، في وقت كانت تنوي الانضمام الى إريك شنايدرمان في الادعاء على جامعة ترامب في قضية احتيال. وقال المدعي العام “حققنا في المسألة وأجرينا اتصالات معهم” مضيفا “دققنا في مؤسسة ترامب للتثبت من انها تحترم القوانين التي تحكم عمل الجمعيات الخيرية في نيويورك”. وطالب اعضاء ديموقراطيون في لجنة الشؤون القضائية في مجلس النواب وزيرة العدل لوريتا لينش في رسالة مفتوحة بالتحقيق في الهبات التي قدمت إلى بام بوندي. وجاء في الرسالة انه “بعد تلقي هذه الاموال، لم تشأ بوندي مواصلة التحقيق في مصالح ترامب المالية. وهذا النسق من الوقائع يثبت ان الموال التي قدمت ربما اثرت على قرار بوندي بعدم المشاركة في ملاحقات ضد ترامب”. ورأى أعضاء اللجنة ان “مثل هذا السلوك قد يكون انتهك عددا من القوانين الجنائية”.

إلى الأعلى