الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / المفوضية الأوروبية: لا دخول لبريطانيا في السوق بدون حرية التنقل

المفوضية الأوروبية: لا دخول لبريطانيا في السوق بدون حرية التنقل

ستراسبورج ــ وكالات: قال رئيس المفوضية الأوروبية امس الأربعاء خلال عرض رؤيته للمسار بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إن بريطانيا لن تحصل على الدخول غير المحدود إلى سوق الاتحاد الأوروبي المربحة إذا لم تسمح لباقي الأوروبيين بدخول أراضيها بشكل حر. وتحرص بريطانيا على استمرار دخولها إلى سوق الاتحاد الأوروبي الذي يضم 440 مليون نسمة بعد خروجها من التكتل طبقا للقرار الصادم الذي اتخذه ناخبوها في استفتاء بهذا الشأن في يونيو. وأطلق المؤيدون لخروج بريطانيا حملة ضد دخول عمالة من دول الاتحاد الأوروبي إلى سوق العمل البريطاني. ولكن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر قال خلال الخطاب السنوي حول حالة الاتحاد الأوروبي في جلسة عامة للبرلمان الأوروبي صباح امس الأربعاء :”فقط أولئك الذين يشعرون أنهم ملتزمون بمنح حرية التنقل للأشخاص والعمال يمكنهم التمتع بالدخول دون قيود للسوق الداخلية (في الاتحاد الأوروبي) . لن تكون هناك سوق داخلية حسب الطلب”.
وحاول البريطاني المؤيد بشدة لخروج بلاده وعضو البرلمان الأوروبي نايجل فاراج أن يقنع الحضور بأن مثل هذا الموقف سوف يضر بالدول الأوروبية
المصدرة أكثر من الإضرار ببريطانيا. وقال فاراج خلال المناقشة بعد خطاب يونكر:”سوف يقودنا ذلك لا محالة إلى عدم التوصل لاتفاق – لا اتفاق ولا تجارة حسب قواعد منظمة التجارة العالمية، بالنسبة لمئات الآلاف من العاملين بمجال صناعة السيارات الألمانية وإنتاج النبيذ الفرنسي ، ربما يمثل ذلك أنباء سيئة للغاية لأننا (بريطانيا) أكبر سوق لهم”. ويهدف خطاب حالة الاتحاد للمساعدة في تحديد توجه الاتحاد الأوروبي خلال عام مقبل. وجاء الخطاب هذا العام قبل يومين فقط من اجتماع لجميع قادة الاتحاد الأوروبي ما عدا رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي في براتيسلافا لتخطيط مسار التكتل بعد خروج بريطانيا. وقال يونكر إنه على الاتحاد الأوروبي وبريطانيا الحفاظ على علاقة “ودية”. وأشار إلى أن الشعوب خارج أوروبا تتساءل عما إذا كان خروج بريطانيا سوف يكون البداية لنهاية التكتل. وقال :”أقول هنا والآن : نحن في الوقت نفسه نحترم ونأسف لقرار بريطانيا، ولكن وجود الاتحاد الأوروبي ليس في خطر”. ومع ذلك ، اعترف يونكر بأن التكتل ليس “في أفضل حالاته” حاليا ، ويواجه في بعض الجوانب “أزمة تتعلق بوجوده”.
الى ذلك، اعلن رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود بونكر امام البرلمان الاوروبي ان الاتحاد يجب ان ينشئ مقر قيادة لتنسيق الجهود من اجل تشكيل قوة عسكرية مشتركة. وقال يونكر في خطابه السنوي حول حالة الاتحاد “ليس لدينا هيكلية دائمة وبدون هذا الامر نحن غير قادرين على العمل بفاعلية، يجب ان ننشئ مقر قيادة اوروبيا”. واضاف “يجب ان نعمل على اقامة قوة عسكرية مشتركة”. وتابع امام النواب “لم يعد بامكاننا الاعتماد على قوة كل من الدول الاعضاء، ومعا يجب ان نتاكد باننا نحمي مصالحنا”. وهناك 22 دولة من اعضاء الاتحاد الاوروبي الـ28، تنتمي ايضا الى حلف شمال الاطلسي الذي يتخذ مقرا له في بروكسل، لكن يونكر شدد على ان طموحات الاتحاد الاوروبي العسكرية لن تؤثر على هذه العلاقة المهمة. وقال “هذا الامر يجب ان يكمل عمل الحلف الاطلسي، تعزيز الدفاع الاوروبي لا يعني التقليل من التضامن بين ضفتي الاطلسي”. ولم يعط يونكر اي تفاصيل اضافية رغم انه من المرتقب ان يكون مقر مثل هذه القيادة العسكرية في بروكسل، على غرار كافة المؤسسات الاوروبية الكبرى.

إلى الأعلى