الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / حجاج بيت الله الحرام يرمون الجمرات ثاني أيام التشريق
حجاج بيت الله الحرام يرمون الجمرات ثاني أيام التشريق

حجاج بيت الله الحرام يرمون الجمرات ثاني أيام التشريق

مكة المكرمة ــ وكالات: رمى حجاج بيت الله الحرام امس ثاني أيام التشريق الجمرات الثلاث بيسر وسهولة، تحفهم عناية الله ورعايته مبتدئين بالجمرة الصغرى فالوسطى ثم جمرة العقبة. بعدها توجه الحجاج المتعجلون إلى بيت الله الحرام لأداء طواف الوداع اتباعًا لقول الحق تبارك وتعالى (( وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُون )). وتدفقت جموع الحجيج أمس على منشأة الجمرات وتمكنوا من الرمي براحة تامة وفي وقت يسير بتوفيق من الله عز وجل ، ثم بفضل التنظيم الجديد لمنطقة الجمرات والتطوير الذي شهدته منشأة الجمرات بأدواره وتنظيمه. وتابعت وكالة الأنباء السعودية «واس» في المشاعر المقدسة تحركات الحجاج نحو منشأة الجمرات والجموع الكبيرة التي ترمي الجمرات من على المنشأة بمستوياتها الخمسة حيث لاحظوا سهولة حركة الحجاج في مساراتهم في الذهاب للرمي أو العودة إلى أماكن سكناهم بعد الانتهاء من الرمي في مشعر منى أو توجههم إلى مكة المكرمة لأداء طواف الوداع لمن تعجل منهم. ويرجع ذلك إلى خطة تفويج الحجاج عند منشأة الجمرات حيث قامت قوات الأمن بتحديد مسارات متعددة للذاهبين إلى الجسر ومسارات أخرى للعائدين منه ويشرف عليها رجال الأمن العام وقوى الأمن الداخلي والحرس الوطني والمرور والكشافة والدفاع المدني وغيرهم من الجهات المعنية بخدمة الحجيج لتنظيم حركة التفويج على المنشأة لمنع الاختناقات والتدافع فضلًا عن سيارات الإسعاف التابعة لوزارة الصحة وهيئة الهلال الأحمر السعودي التي توزعت في عدة مناطق تحت الجمرات وفي جنباته.

الى ذلك، نفى المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية السعودية بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي صحة تقارير تحدثت عن إحباط عمل إرهابي قرب أحد المواقع الأمنية بمشعر عرفات، واصفا ذلك بأنه «غير صحيح». وأوضح المتحدث عبر حساب الوزارة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) مساء امس الاول أن الجهات الأمنية المختصة باشرت حالة اشتباه وتحققت من أنها لا تمثل أي تهديد أمني. وأضاف، أنه لم يتم رصد أي خلايا إرهابية في الحج أو مشبوهة أو أي محاولات لتعكير صفو الحج وأن «المسؤوليات التي كلفت بها الجهات الأمنية لحفظ أمن الحج تقتضي الاستمرار في تنفيذ المهام الأمنية حتى يعود الحجيج إلى بلدانهم سالمين غانمين»، حسبما جاء على الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية .
وقال :»نعمل على منع أي عمل إرهابي يستهدف حجاج بيت الله الحرام , ونحن في المملكة نواجه الإرهاب منذ عدة سنين وعملنا مستمر في جميع أنحاء المملكة لمكافحة الإرهاب وعمليات تمويله». وأشار التركي إلى أن مهام رجال الأمن متواصلة ومتعددة على مدار الساعة، «وهو الذي يدعو لإيجاد هذا العدد الكبير من رجال الأمن لتنفيذ الخطط الأمنية التي تقتضي الاستعداد التام والجاهزية في تنفيذ كل ما يوكل لكل مجموعة», وأن «المملكة لديها القدرة لتكليف أي عدد يقتضيه تنفيذ الخطط».

إلى الأعلى