الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: اتفاق على تمديد الهدنة والجيش يبدأ الانسحاب من الكاستيلو

سوريا: اتفاق على تمديد الهدنة والجيش يبدأ الانسحاب من الكاستيلو

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات: مددت روسيا والولايات المتحدة اتفاق الهدنة المعمول به في سوريا، فيما بدأ الجيش السوري انسحابه من طريق الكاستيلو وفق ما أكد مسؤول مركز تنسيق العمليات في سوريا الجنرال فلاديمير سافتشنكو في وقت تنتظر فيه موسكو إمداد واشنطن لها بمناطق تواجد الجماعات المسلحة.
وبعد انتهاء سريان المرحلة الأولى من الهدنة مساء أمس الأول الأربعاء، أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف تمديدها لمدة 48 ساعة إضافية تنتهي عند الساعة السابعة مساء الجمعة بتوقيت دمشق.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر لصحفيين إن كيري ولافروف بحثا في مكالمة هاتفية أمس الأول الأربعاء الهدنة السارية في سوريا و”اتفقا على تمديد وقف العمليات العدائية لمدة 48 ساعة إضافية”.
إلى ذلك قال مسؤول مركز تنسيق العمليات في سوريا الجنرال فلاديمير سافتشنكو خلال مؤتمر صحفي للجيش الروسي “طبقا لالتزاماتها، بدأت القوات السورية بسحب عتادها العسكري وجنودها تدريجيا”.
وأضاف إن فصائل المسلحين لم تبدأ في المقابل بسحب مقاتليها.
وتابع أن انسحاب القوات السورية سيتيح نقل المساعدات الإنسانية إلى حلب بعد أن عبرت حوالي عشرين شاحنة للأمم المتحدة أمس الخميس الحدود من تركيا باتجاه كبرى مدن شمال سوريا.
من جانبه أفاد فيكتور بوزنيخير، النائب الأول لرئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة الروسية، بأن الولايات المتحدة لم تقدم حتى الآن لروسيا معطيات دقيقة حول “المعارضة المعتدلة” في سوريا.
وأشار الفريق بوزنيخير في كلمته في المركز الوطني لإدارة الدفاع الروسي، إلى أن المواد المقدمة من قبل الجانب الأميركي تتضمن فقط قائمة الفصائل الخاضعة له. ولا حديث فيها عن المناطق التي تنشط فيها هذه الفصائل ولا تعداد أفرادها ولا أسماء قادتها الميدانيين. وشدد على أن هذا المسلك من جانب الأميركيين ليس فقط يعرقل محاربة المسلحين المتشددين من “جبهة النصرة” بل ويهدد عملية نقل المساعدات الإنسانية.
وأعلن بوزنيخير أن عدد المراكز السكنية التي انضمت إلى الهدنة في سوريا ازداد حتى 619 مركزا. وذكر للصحفيين أن 3 قرى جديدة في محافظة اللاذقية انضمت إلى الهدنة خلال الـ 24 ساعة الماضية.
في غضون ذلك قالت مصادر عسكرية تركية إن اجتماعا بين رئيس هيئة أركان الجيش الروسي ونظيره التركي في أنقرة كان “إيجابيا وبناء للغاية” وعزز التفاهم بين الجيشين.
وأضافت المصادر عقب المحادثات التي ركزت على التعاون العسكري والصراع في سوريا إن الزيارة وهي الأولى من نوعها في 11 عاما فتحت الباب أمام مزيد من التطورات الإيجابية.

إلى الأعلى