الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام ناجح لمهرجان الفروسية بولاية أدم برعاية وزير السياحة
ختام ناجح لمهرجان الفروسية بولاية أدم برعاية وزير السياحة

ختام ناجح لمهرجان الفروسية بولاية أدم برعاية وزير السياحة

أدم ـ من سالم بن خليفة البوسعيدي:
ضمن فعاليات مهرجان عيد الأضحى المبارك تحت شعار
( عيدك في أدم غير ) رعى معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة مساء أمس الأول مهرجان الفروسية بولاية أدم الذي نظمته لجنة الخيل والفروسية بالتعاون مع فريق من أجلك يا أدم التطوعي الذي يعمل تحت مظلة نادي البشائر وذلك بحضور عدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة والشيوخ والرشداء وأعيان الولاية وجمع غفير من الجمهور والمهتمين بتربية الخيول العربية الأصيلة والإنجليزية .
بدأت الاحتفالية بدخول كوكبة من الفرسان بالاستئذان من راعي المناسبة والحضور تلتها دخول الفرسان في مجموعة واحدة في صفوف متراصة ممثلة في فن حيروب الخيل وذلك في ملحمة استعراضية بكلماتهم العذبة كما اشتمل المهرجان على ركض العرضة ومشاركة فريق عمان للطيران بقيادة الكابتن خليل بن عبيد الجبري قائد الفريق من خلال التحليق على سماء المهرجان واستعراض بعض الفقرات والمهارات الاستعراضية بالإضافة إلى مسابقة (اسرجها وتوكل ) وهي عبارة عن تنافس الفرسان فيما بينهم وكل بمفرده يقوم بتسريج الخيل من خلال وضع زانة الخيل بداية من الصريمة واللجام والسرج ليركب الفارس خيله بنفسه مرتديا الملابس التقليدية العمانية، حيث فاز بهذه المسابقة الفارس خلفان بن حمد بن خلفان العاصمي كما تخللت أشواط السباق مجموعة من الفنون التقليدية والقصائد الشعرية التي عبرت عن المناسبة حيث أبدعت فرقة الفنون التقليدية بالولاية وفرقة القربة وإلقاء القصائد الشعرية.
أشواط السباق
اشتمل المهرجان على 4 أشواط سميت بأسماء أفلاج ولاية أدم وهي العين والمالح والفليج والشارع وقد اتسمت السباقات بالتحدي والإثارة وتوزعت على 3 أشواط للسباقات التقليدية للخيول العربية الأصيلة والتي تتميز باللباس التقليدي للفارس والخيل المشاركة وشوط واحد للخيول المهجنة الأصيلة ( الثوروبرت) وجاءت نتائج السباق على النحو الآتي : في الشوط الأول المسمى بفلج العين الذي خصص للخيول التي عمرها 3 سنوات ولمسافة 600 م حصلت الخيل زينة وادي قريات لمالكها حامد بن سهيل وفارسها معتصم التوبي على المركز الأول وفي المركز الثاني حصلت الشموخ لمالكها وفارسها إبراهيم العزري وفي المركز الثالث حصلت الخيل لمحة البصر لمالكها هيثم الهاشمي وفارسها حمد البوسعيدي .
أما الشوط الثاني المسمى بفلج المالح لمسافة 800 م فقد حصلت الخيل مجيد لمالكها وفارسها محمد بن ناصر المسكري على المركز الأول وفي المركز الثاني حصلت الخيل جبل وادي قريات لمالكها حامد بن سهيل وفارسها حمد البوسعيدي وفي المركز الثالث فزعة أدم لمالكها يونس بن عبدالله المحروقي وفارسها معتصم التوبي.
أما الشوط الثالث المسمى بفلج الفليج لمسافة 800 م وبدعم من مؤسسة خط الكوثر فحصلت الخيل ناموس أدم على المركز الأول لمالكها عامر بن راشد المحروقي وفارسها معتصم التوبي وفي المركز الثاني حصلت عليه الخيل الجازع لمالكها ناصر الهنائي وفارسها مشعل بن ناصر الهنائي وفي المركز الثالث حصلت جبل صلخ لمالكها عامر بن راشد المحروقي وفارسها حمد البوسعيدي.
وفي الشوط الرابع المسمى بفلج الشارع للخيول المهجنة الأصيلة
(الثوروبرت) لمسافة 1000م وبدعم من مربط الحبي للخيول العربية الأصيلة فقد حصلت الخيل كينج شيب على المركز الأول لمالكها محمد بن سليمان وفارسها سليمان بن محمد وفي المركز الثاني حصلت القنصل لمالكها ياسين الأبروي وفارسها سالم الهاشمي وفي المركز الثالث حصلت راعد النيد لمالكها وفارسها أحمد بن عبدالله الحجري.
المحرزي :
المهرجان يعكس اهتمام وتمسك الأهالي برياضة الفروسية

وتحدث معالي أحمد بن ناصر المحرزي راعي المناسبة قائلا : إن ولاية أدم تتميز بتربية الخيول منذ القدم ويعد هذا أحد التراث الذي يميزها وكذلك نوعية وجودة الخيول العربية الأصيلة مشيرا إلى أن مثل هذه المهرجانات تلقى اهتماما بداية من جانب الأهالي أنفسهم وتنظيم هذا المهرجان يأتي بجهود أهلية وهذا دليل على تمسكهم بهذا الموروث وبتراث الأجداد وكذلك يعطي صورة وسمعة جيدة عن الأصالة لدى العمانيين وتمسكهم بكل ما له علاقة بالموروث والتاريخ العماني موضحا أن هذا جانب من المقومات المهمة في إظهار الجانب السياحي ولكن يبقى الترويج لمثل هذه المهرجانات وهذه المناطق خاصة عند أجوائها الجميلة وكذلك مناسباتها كونه أننا نعيش في أيام عيد الأضحى المبارك .
وأوضح الشيخ الدكتور محمود بن سيف المحروقي نائب رئيس لجنة الخيل والفروسية بأدم قائلا : أن ولاية أدم من أعرق الولايات بالسلطنة في رياضات الخيل وهناك زيادة مطردة في عدد الخيل بالولاية حيث بها ما يزيد عن 60 خيلا وقد تعود ميدان سباق الخيل والفروسية بالولاية على إقامة مثل هذه المهرجانات في الاحتفالات منها عيد الفطر والأضحى المباركين بمشاركة من مختلف ولايات السلطنة حيث نهدف منها إلى تثبيت هذه الرياضة التقليدية وحب الخيل وغرسها في النشء الجديد مؤكدا إلى إمكانية تعلم وتنمية وتطوير هذه الرياضة عند النشء بوجود مدرسة لتدريبهم على حب الخيل وممارسة رياضة الفروسية بالولاية رغم الصعوبات في انعدام المرافق المجهزة والاعتراف بهذه الأندية من الجهات المختصة رغم أن الميدان من ضمن الميادين المعتمدة من الخيالة السلطانية للسباقات الأهلية سابقا مما يفقدها الصفة القانونية لممارسة أنشطتها وفعالياتها موضحا إن لهذه الأندية دورا كبيرا في تهذيب النشء واستغلال طاقاتهم بشكل إيجابي ومفيد ومشيرا إلى أن السلطنة حققت مراكز متقدمة في الخيل والفروسية وأن هناك زيادة للمشاركة في مثل هذه المهرجانات بالولاية وهذا يعكس إلى حب الشباب للخيل والفروسية وكذلك زيادة الحضور لمثل هذه المناسبات.

إلى الأعلى