الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / الادب الشعبي

الادب الشعبي

النصوص الفائزة في مسابقة المنتدى الأدبي في مجال “الشعر الشعبي” 2013م
اللوحة
النص الفائر بالمركز الأول
أصدّق يوم صار الظلَّ يفضح عاري الاشجار
بأن اللي انرسم في الارْض حزنٍ يشبه اوجاعي
ترى اللي باح للشمعه الأخيرة آخر الاسرار
ذوَت عشرينهَ البارح.. وراحت ما لها ناعي
حبيبي… والسنين تمرَّ لافرحه ولاتذكار
أحسَّ اليوم أحلامي العتيقه تلويِ ذْراعي
نويتَ آنازعَ الذكرى واعيش بْلا هوى أو دار
عناويني عيون الجائعين وْشاعرٍ واعي
نذر للحزْن أشعاره وْترَكها تواجه الاقدار
عساها الموت لو صارت غريبه مالها داعي
أفتش عن هروب ٍ ما تحاصرني به الاسوار
مدى فاضي.. و(ناي ٍ) وافي ٍ وآصير له (راعي)
أَبَعْزفني إلين يْجاوب الصَّخْرُ وْيقول اشْعار
واحلق… لين ما هذي النجوم تصير في قاعي
حبيبي علمتنى الأرض إنَّ الراحلين كْثار
وانا الغافل أطوَّق سنْبَلات الحلم ب اضْلاعي
تعَلم كيف تمشي بْليلةٍ وحدك مَعَ الامطار
وحاول ما يبكيك الحنين ان غادرَ شراعي
أنَا ادْري بعْد هذا الضعْف مثوى تحْرسَه الاحْجار
مادام انِّ العُمَر راحل… توَلم ساعَةُ وْداعي
وصَلت لمغرب النور وْلقيت ان السنين قصار
تعب … وعْيونِيَ رْسالة حنينٍ والشعر ساعي
إلى الشمعه الاخيره اللي انطفت عن آخر الاخبار
بَعَدْني مختنق مني وأوضاعي هيَ اوضاعي
أكذَّب وجْهي الضاحك وأصدَّق ظلة الاشجار
بإن اللي انرسم خيبة سنينٍ تشبه أوجاعي

عبدالعزيز العميري

_______________

طْفال

* النص الفائر بالمركز الثاني

أجي أزرع على حفنة ترابي آخر الأعذار
لقيت أن الأراضي قآحله وْوجه السحب مكسور
ووديان الأهله مآ لهآ غير الجفآآف إصرار
حصى ، أشواك مغروسه وطينه مآلها مقدور
حفرت الـ لا وعي في طينتي قلت ابتدي المشوار
رميت بنردي فـ حضن الفراغ ، بحظي المغدور
تشبثت السوالف وانحنت في داخلي الأسرار
وفضيت المسافه لـ المدينه بـ صمتي المستور
ي أرضي من ترك طينك يتيم ، وزعزع آلبيدار ؟
ترى مآ باقي أمطار فـ سحابي .. تروي هذا البور
ي أرضي ، والشتا : رجفة ضلوع فـ صدري المحتار
مـ بين الموت والغربه ، لـ صوت العبرين عبور
نسوا أن الرياح أكبر خيانه لـ أصدق الأشجار
نسوا أن المنافي تحتضن رجفة رجل مذعور
نسوا صوت الآذان فـ حارتي وْشعب أكثر إستغفار
رموا رْماح السوالف وانحنى ظهر العمر بـ الزور
حملت فـ كفي الطاهر بقايا ” صدمة التذكار ”
لجل لو ما قدرت أوفي الرضى في تربتي ، معذور
ولجل لو ما بقت غرفه فـ بيتي تحتضن لي جار
برمم بيت فـ المنفى بْـ طفال ” الراحل المقهور ”
وبرمي فـ حارتي شآرع تعرّى من ضيا الأنوار
وبطفي كل مصابيح البيوت وبستهل العور !!
على الله يآ وطن بحمل بقايا ” حفنة الأعذار ”
وبترك هـ القحط مآ دام له وجه السحب مكسور

أحمد المغربي

______________

الدروب البارده

* النص الفائر بالمركز الثالث

الليلِ سِجْن الذَّات, جِسْر الضِّيق لعْبور القلقْ
زنْزانَةَ الأحْلامِ لي عدَّت محطَّات الفلاح
منْ وجْهَهَ الباسرْ يطيح الضَّيِّ في بئر الورق
طافي على سطح الْغياب الرَّافد عيون الجراح
موْحش اِذَا دقَّت أصابيع المسا باب الشفق
يْسيل منْ ثلج الشُّعور المنصهرْ وجه الصباح
ويْقومِ فَلاْح المواجع في يَدَه بذرة أرق
يرمي بها ف أرض الحنين وْ تزهر الذِّكرى رماح
مرَّت عصافير الأمل تقتات أنفاس العلق
عاري ي غَصن العُمر اِيَّامك تهاوت للرِّياح
الحلمِ وِشراع الأماني ف جُبِّ غيبتها غرق
ما مرَّها الوارد لَجلْ يغْرف شعورٍ مستباح
منْ بينِ أَضلاعه دفع/حزنه اِلَى حدٍّ شهق
يتنفسِ ظْروفه اِذا ما فجْرِ ه الفُقْدانِ لاح
انْسانِ حَظَّه ما كفى.. يْسدِّ به يبس الرمق
اِنْسانِ يَنسج غربته معطف شتاءات الكفاح
لا هبّت رْياح الحنين فْ باله الأخضر طرق
بوَّابةَ اسْوار القصيده !! يمْكِنِ العِتمَه تُزاح
لكنْ لقىْ ه الليلِ يِفتح لهْ معابرْ منْ غسق
سافرْ إِلَى آخرْ بلاد الصبح لكنْ مَ اسْتراح
يعْصر ضلوعه حدِّ ما تنثر فوانيسه ودق
طفَّى بها شمْعَ السُّؤالُ وْما لجمْ فِيه الجِمَاح
لفِّ الدُّروب البارده , منْ جرح ب الْواحه نطق:
” راحت تجر الصبح عن مرفئ حدود الانْشراح”
باقي على جرف السِّنين اللي مضت به يحترق
دخَّانه الأبيضْ قصيدٍ فوقِ صدر الطَرْسِ فاح
يمسافره أوطان شاعر واقفٍ في مفترق
ما بين دربٍ للرجوع وْدرب يصنع له جناح

صالح الحاتمي

____________

كذبة العطر

* النص الفائر بالمركز الرابع

“تعرف تعيد الزمن؟!”
أعرف ألم الجراح..
“تعرف لحبك وطن؟!”
أعرف لصدقي..رماح
استرجع الطعنات ..استرجع الكذبه
أوراقنا الطايرة بآخر مشاويرك
كني رسمتك ربيع وشفتني لعبة
أذكر ..قتلني الضما وانا علي بيرك
يال اختزال الزمان بلحظةٍ عذبه
يا كذبة العطر كان الورد تعبيرك
كانت رياحك نسيم..وطلتك صحبه
كانت عيونك رحيل وكنت انا طيرك
كنت انتظرك المطر في ارضي الجدبه
قبل اتساعي أمل ما قلّصه غيرك؟!
استرجعك..للجراح..وحلمي العلبه
استرجعك..للرجوع.. بشرك وخيرك؟!
آشبهك بالمحال؟
“الجاي والرايح”
حلم الهوى المحتال؟
“المنطق الطايح”
تبعد وانا اقترب بك احسب الحسبه
سافرت مثل الوهم لكن ولا يضيرك
انا احتراق الغصون انشودة الغربة
باقصى حنيني رحيل (ف) كذب تأثيرك
بادنى اغترابي شموع وكلمة ورغبة
الله معاي ومعاك يحفظك في سيرك
أجمّعك ..في فضاي..ف سيرتي الرحبة
في المنتهي في مداي بكل تصويرك
وابعثرك للضنون المزمنة الصعبة
وأصير نزف السهر يروي مقاديرك
عند الحزن مر بي اللحظه العذبه
أشواقي المسرفه زادت بتبذيرك
انا علي انتظر..الصبح .ياااقربه
وانته عليك الهرب من ليل تفكيرك.

شاكر العلوي

_______________

* النص الفائر بالمركز الخامس

البرق

من غاب ذاك البرق خلف المقادير
جدًام لاسحبه تسوق انتعاشه
ساد الحزن واستوحش الوكر مالطير
حتى كست كامل قواه ارتعاشه
والطير من يفرش جناحينه يطير
لوَ الوكر يصبح محط الفراشه
وش عاد باقي للقدم تقلط السير
دام اعترت ذيك الدروب الهلاشه
العدَ تنصاه الرجال المناعير
إلاَ البحائص ماتصدًر عطاشه
هذا الخطاء خلاَ وروده مصادير
لين الظمأ باليوف زاد انتهاشه
وان كان سائج عاتيات الأعاصير
نفس الذي سائج سحاب الطشاشه
مافيه داعي للحكي والتفاسير
تطوى ملفاته ويختم نقاشه
الريح لاهبت تخلَف دعاثير
ما ميًزت بين الرطب والخشاشه
كليب مارده فعل سالم الزير
وحدود فارس ماملت راس باشه
اعداد هم صحب الرسول المشاهير
لكن دعاء الفردوس ناله عكاشه
والبرق يللي غاب خلف المقادير
ماغافل الواعي على رباط جاشه

عبدلله بن سعود الحكماني

_____________

وجه الطهر

* النص الفائر بالجائزة التشجيعية

جفاه البصر قاده على الدرب عكازه
وصل لو بقايا الشوك لا زال في ثوبه
كسى كونه ثوب الليل لأحلامه إجتازه
من الواقع اللي دار به أعلن هروبه
فواده شعاع الصبح عن عينه إحتازه
رصيده الامل لو ما ضوى قرش ل جيوبه
ووجه الطهر طعنات الايام بروازه
و الافراح لا مرت أبت تلتفت صوبه
جبينه لجلنا ما نشف لحظه افرازه
و كفه ف ملمسها عنا الدهر و كروبه
يسابق خيوط الفجر تنهض به العازه
يرافق نهاره لين يهجع مع غروبه
فنى الجوع دام الأرض مخضره ب قرازه
ب منجور صارت سطوة القحط مغلوبه
زمانه .. كأنه بالبلا و الصعب رازه
أبوي الذي في صدره الاحزان مصلوبه
بفكره وصبره فك للدهر ألغازه
الين الشقا في دنيته أعلن التوبه
كبرنا..و فينا ..عانق بشوق إنجازه
عطى ظهره اللي مال للأمس و عيوبه
زمان ن مضى والحبر ما يقدر إبرازه
ولا كل ذكرى توقض الفكر …مكتوبه
ولكن أحاسيسي لما كان …منحازه
لذلك بعثت أبيات وأبيات محجوبه

خليفة الغافري

إلى الأعلى