السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / قضايا / شركة ” إيز ” الطلابية توفر منتجات زراعية وعضوية بطريقة مبتكرة وذات جودة عالية وحافظة للبيئة
شركة ” إيز ” الطلابية توفر منتجات زراعية وعضوية بطريقة مبتكرة وذات جودة عالية وحافظة للبيئة

شركة ” إيز ” الطلابية توفر منتجات زراعية وعضوية بطريقة مبتكرة وذات جودة عالية وحافظة للبيئة

تواصلت معهم ـ جميلة الجهورية:
“إيز” لن نكون لوحدنا وإنما وجدت للجميع .. عبارة أكد عليها فريق الشركة الطلابية “ايزوا” المشاركة في مسابقة شركتي لعام 2016 لإنجاز عمان، والتي تديرها طالبات من جامعة السلطان قابوس مازلن على مقاعد الدراسة ليثبتن جدارتهن العلمية والمهنية أمام خيارات التحدي والتنافسية في الابتكار وتحقيق التنمية المستدامة وتكون شركة “ايز” نموذجاً طلابياً في القطاع الصناعي والمجال الزراعي والذي ينشط في توفير منتجات زراعية وعضوية تقدم للمستهلك بطريقة مبتكرة وبجودة عالية وحافظة للبيئة فمن هي شركة “ايز” هذا ما ستوضحه عليا الريسية الرئيسة التنفيذية للشركة، حيث أوضحت لم تكُن المُهِمةُ بتلك السهولة لفتياتٍ جامعيات مازِلن على مقاعد الدراسة ولا يشرُكُهنَ أي عنصر ذكوري لأدائها لمحاولة إثبات قوة المرأة، لا سِيَما وأننا نعيشُ في مجتمع جُلَ اعتماده على الرجل وكأن حواء لم تكن!.
* فكرة المشروع
وحول فكرة المشروع واختياره تقول: كـبداية تم اختيار الفكرة كـمُشاركة في مُسابقة شركتي التي تُنظمها مؤسسة إنجاز عُمان والمعنية بدعم الطاقات الشبابية في مُختلف المجالات، أما ما يخص فكرة المشروع جاءت بناء على ما نُعايشه نحن كـطالبات في الجامعة من رمي كميات كبيرة من مُخلفات الطعام في سلة المُهملات عوضاً عن أنَّ الفعل ذاته غير مُرضي دينياً وأخلاقياً ناهيك أنه يتسبب بالروائح العفنة والمُلوثات والتي على ضوئها تم بناء فكرة السماد العضوي للحد مما ذُكر أعلاه والاستفادة من مخلفات الطعام في حين تولدت فكرة “غرفة نبات”بهدف الحد من استخدام المياه وإسرافها في سقي النبات فهي تُعتبر مُخزنا جيدا للماء.
وعن الجدوى الاقتصادية للمشروع تفيد الريسية قائلة: الجدوى الاقتصادية وُضعت بناء على مُدخلات المشروع ومُخرجاته إضافة إلى مدى منفعة المُستهلك من المشروع وكذلك الخسائر المُحتمل مواجهتها.
* منتجات الشركة
وعن منتجات الشركة تقول: مضى على تأسيس الشركة ما يقارب الثمانية أشهر أو أكثر بقليل ومنذ البداية لم تكن الشهرة والربح غايتنا وإنما العمل الجاد والمميز الذي يتسم بالجودة العالية والذي يضمن للمستهلك راحته وجهده لذلك قد تكون هذه المرة الأولى التي نكشف فيها عن هوية الشركة ومنتجاتها بشكل رسمي ومتاح للجميع ولعل منتجات الشركة قد تكون مألوفة لدى الجميع وقد يقول قائل: ما الجديد في أمرنا نحن ولكننا نوفرها بطريقة مبتكرة وبجودة عالية.
وتشير إلى أن “سماد إيزو العضوي” هو أحد أهم منتجاتنا التي نعمل على توفيرها بالسوق المحلي في الوقت الراهن وما يميز هذا السماد عن غيره أنه يحتوي على نسبة كبيرة من الكربون المضاف بواسطة آلات متخصصة تم جلبها من خارج السلطنة لعدم توفرها في داخلها.
وتضيف: نتيجة للاختبارات التي أجريت على السماد بواسطة منتسبي الشركة فقد تبين مؤخراً أنه حافظ جيد للماء، ولعلها ميزة أخرى تضاف لمنتجنا، الأمر الآخر الذي يميز سماد “إيزو العضوي” هو أنه خالٍ من أي مواد كيميائية أو حافظة تُذكر غير أنه إنتاج محلي تماماً وتوضح الريسية أنهم وبإنتاجهم لهذا النوع من السماد فقد قللوا نسبة كبيرة من الملوثات التي تتركها مخلفات الطعام في الحاويات والمحارق وغيرها من الأماكن التي تتواجد فيها.
“غرفة نبات” قريباً في الأسواق
أما عن منتج “غرفة نبات” تقول الرئيسة التنفيذية للشركة: هو أحد منتجات الشركة التي نعمل على توفيرها وجعلها بين يدي المستهلك عما قريب، وربما للوهلة الأولى يصعب على الجميع فهم المنتج بصورة مباشرة لذا سنختصرها كذلك لعلها تجد إقبالاً من المستهلك.
وتوضح أن “غرفة نبات” هي قوالب قابلة للتغيير في حجمها كلما تم سقيها بالماء يتم إنتاجها بواسطة نبات البيتموس وهو صنف من عائلة نبات الموس التي تتألف من 300 صنف أو أكثر وقالت: مثل هذا النوع من النباتات لا ينمو إلا في المستنقعات في أنحاء العالم قاطبة، حيث تنمو على ارتفاع ما يقارب الثلاثين سنتيمتراً تغطيها أوراق خضراء فاتحة اللون، حيث تحتوي هذه الأوراق وسيقانها على خلايا مميزة لديها القابلية على امتصاص الماء وتخزينه بكميات كبيرة،ولأن مثل هذه النباتات لا تنمو على أراضي السلطنة فقد تطلب منا جهداً كبيراً لاستيرادها من الخارج،وبناء على ما تم ذكره آنفاً تمت الاستفادة من هذه النبتة لصنع ما يعرف بـ”غرفة نبات” حيث يتم وضع البذور داخل الغرفة مما يؤدي إلى زيادة تهوية الجذور لا سيما في التربة الطينية ، إضافة إلى أنه يحسن قوام التربة الرملية ويقلل من تسرب المياه والمغذيات من الكومبوست ويمد بها النبات لفترة طويلة.

إلى الأعلى