الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / النصوص الفائزة في مسابقة المنتدى الأدبي

النصوص الفائزة في مسابقة المنتدى الأدبي

أحياناً لا أنام
منيرة بنت مبارك الشحرية
*النص الفائز بالمركز الرابع في “القصة القصيرة”

أتمنى لو كنتُ ملاكاً ضائعاً في مكانٍ آخر حيث أستطيع أن أصل إلى أمي كلّ يوم وأخبرها عن القصة التي لم تُكملها لي حتى الآن وأنني أواجه صعوبة في الإيمان بالكثير من أحداثها بسببِ أنها رحلت قبل أن تضع في قلبي قصةً كاملة أستطيع من خلالها على الأقل العثور على طريقٍ ما يوصلني إليها عندما أحتاجها.
أحياناً لا أنام، أصعد إلى سطحِ منزلنا وأفكر فيها كثيراً، أشاهد السّماء وكأنها وجهها القديم، أحاول أن أقابل عينيّها من خلالِ نجمةٍ بعيدة، نجمةٍ لا أراها إلا قبل أن تشرق الشمس بقليل، وتُدهشني دائماً مثل أغنيةٍ مقدّسة، مفتوحةٍ منذ وقتٍ طويل، منذُ أن قرر كل طفلٍ يتيمٍ أن لا ينام وأن يؤجل فرصة بكائهِ إلى لحظةٍ أخرى لأنه منشغل الآن بعينيّ أمه وبفكرة وجودها في الأعلى على شكلِ نجمة.
لم أوّد يوماً أن أنساها وأن أتعامل مع غيابها كما يفعل الآخرون، كما تزوج أبي من امرأةٍ جديدة وكما انتقل أخي إلى بلدٍ لا يحمل قبر أُمي على صدره، وكما رفضت أختي أن ترتدي خاتم أمي الذي أعطتها إياه لأنها لا تحبُ شكله وفضّلت أن تشتري خاتماً آخر ليومِ زفافها. مازلتُ كل يوم أدخل إلى مرسمها الصغير الذي تركته فوضوياً وحزيناً، أتعمّد دائماً أن أترك كل شيء كما كانت تحبّه، أن أضع الريشة على النافذة كلّ صباح ثم أضعها داخل كوبٍ من الماء في وقتِ الظهيرة، وأن أفتح أغنيتها المفضلة بصوتٍ عال وأجلسُ على كرسيها الذي مازالَ دافئاً مثل جسدها وأتفرّج على اللوحة الأخيرة التي لوّنتها كاملة باللون الرمادي ورسمت على جانبها الأيسر جناحاً وحيداً لطائرٍ أزرق , ووضعت ثلاث نقاطٍ باللون الأسود بجانبِ الجناح ثم رسمت خطاً عمودياً أبيض أمام الطائر وكأنه مصير آتٍ أو رحلة مجهولة، لا أعرف تماماً بماذا كانت تفكر أو تشعر تلك الأيام، لكنّي أذكر أنها كانت غائمة كثيراً وصامتة في معظمِ أوقاتها، كنت أصادفها أحياناً تبكي داخل مرسمها، أمام لوحتها هذه تحديداً، كانت تواجه نفسها كعادتها من خلالِ مجموعة ألوان وريشة طويلة. أذكر بأنها كانت تقول لي عندما أسألها عن سر حبّها للرسم :”الفن هو اللحظة التي لم نواجه فيها العالم , والليلة التي لم نبكِ خلالها جيداً , والحزن الذي تأخرنا فيهِ كثيراً عن الصلاة”. لذلك عندما انكسرت أول مرة، لم تفعل شيئاً غير أنها بقيت في المرسم تُوّدع هذا المكان الذي لم تكن موجودةً إلا من خلاله ومن خلالِ الثوب الأصفر القصير الذي تلبسه دائماً قبل أن ترسم، بعد أن تنفش شعرها الذهبي وتبتسم مع الموسيقى العالية. كنت أشعر بأنها كانت تنساني كلما انشغلت برسمِ لوحةٍ ما، وكنت أحزنُ جداً بسببِ اهتمامها بالرسم أكثر منّي، لكنّ في صباح اليوم الذي كانت فيهِ مسافرة إلى ألمانيا للعلاج، أدخلتني مرسمها وأغلقت الباب من ورائنا , وأجلستني على حضنها ثم نظرت إلى عينيّ مباشرةً، وقالت:” لمّا رأيت وجهك أول مرة , ذّكرتني بنفسي لأنك تحمل نفس لون عينيّ وشكل وجهي ونوع شخصيتي، لذلك عندما أغيب يمكنك دائماً أن تساعدني على الحياة من خلالك. لن أحب شيئاً بالطريقة التي وضعتك بها في قلبي، أعدك “. أتذكر وجهها المكسور، كان غامضاً مثل بيوت الملائكة ومثل أفكاري في تلك اللحظة، ولم أكن أعرف حينها أنها كانت تحاول توديعي دون أن تُخيفني بفكرةِ الموت، ودون أن تُشعرني بأنني سوف أُجبر على أن أكون وحيداً في الأيام القادمة. جهّزت نفسها وأخذت أغراضها وغادرت، جرحني شكلها وهي تبتعد، وكأنها لن تعود أبداً. في اليوم التالي بعد سفرها،كلمتني عن طريق هاتف المستشفى وقالت بأنها سوف تشتاق لي كثيراً، وطلبت مني أن أعتني جيداً بمرسمها، وأن لا أسمح لأبي بأن يحوله إلى مكتبة صغيرة كما أراد هو دائماً. أغلقت المكالمة بعد أن نادتني يا “بطلي” وبعد أن شعرتُ بالضياع لأول مرةٍ في حياتي، وبالمشاعر المزعجة التي تبدأ مع أشدّ أنواع الألم ولا تتوقف أبداً، وشعرتُ أيضاً بأن هنالك شيئا في قلبي انكسر، شيئا لم يُكسر من قبل. في ذلك المساء، كنت جالساً على درج المنزل، أراقب انفعالات السماء , لاحظتُ أنها حزينة لأنها كانت تغطي وجهها بكلّ غيمةٍ تراها، ثم أمطرت بعد ثوانٍ قليلة، وبكى معها الشارع أيضاً، لم أكن أرغب بالبكاء لكنّي بكيت وغطيّت وجهي مثلما فعلت السماء فقد أشعرتني بالشيء الذي لم أفهمه في داخلي، كنت حزيناً طوال الوقت دون أن أعرف. في فجر اليوم التالي، ماتت أمي، سمعتُ أختي تصرخ بهذه الجملة، ماتت أمي، ماتت!
إذن، كانت أمي فعلاً مصممة على الرحيل، وكانت محقة عندما لمّحت لي بأنها سوف تغيب لوقتٍ طويل , ومزاجها الغائب كان بسببِ أنها كانت تعرف شيئاً قاسياً إلى هذه الدرجة. كان الوقت متأخراً جداً كي أستطيع أن أطلب منها أن تنهي لي القصة، أو أن أنام معها لآخر مرة. كنت مستعداً أن أرتب غرفتي كل يوم وأن أنهي واجباتي المدرسية مبكراً وأن أعيد إلى طفل الجيران دراجته وأن لا ألعب بالكرة أمام السيارات، كنت مستعداً أن لا أغضبها بأي شيء، فقط أريدها أن تعود وأن تعطيني فرصة إضافية كي أكون طفلاً صالحاً لها. أخبرتُ الله بذلك حتى يوصل لها رسالتي، ربما تعود، انتظرت كثيراً، لكن لم يحصل شيء، لم يحصل شيء حتى الآن!
أوّد فعلاً لو أنني نبتةً صغيرة تضعها على نافذة غرفتها وتتفقدها كل يوم، أو أنني حلم فاجأها في منامها الطويل واستيقظت بسببه، أو أنني شيء تذَّكرت أن تأخذه معها إلى مكانها الجديد، شئ مع بقيةِ أشيائها التي تركتها في المنزل , وفي ذهني أيضاً. مرت سنوات طويلة وباردة وأنا أحاول مساعدتها على الحياة كما قالت لي، لكنّي لم أنجح إلا حينما أكملت لوحتها الأخيرة عندما أضفت للطائر الأزرق جناحاً آخر، أو ربما مصيراً آخر ثم رسمتُ خطاً إضافياً بجانبِ الخط العمودي الأبيض لإيماني بأن الفن لم يفرقنا يوماً. بعد شهور قليلة، قمت بعرضها كلوحةٍ افتتاحية لمعرضي الأول، فقط حينها شعرت أن القصة اكتملت أخيراً.

امرأةٌ لا ترى البحر
دلال بنت زايد بن سعيد الجساسية
* النص الفائز بالمركز الثالث في “الشعر الفصيح” بمسابقة المنتدى الأدبي 2013م .

ونُرسلُ للبحر مكتوبنا،
نُحمِّلُهُ نورسًا تائهًا مثلَنا في السؤالِ،
نُحمِّلُهُ موجة تُربِّتَ فوق مكاتيبِنا ..
نُحَمِّلُ للبحرِ مكتوبَنا ، ربّما للمحالِ
لنرجعَ مثل الأجنّةِ،
ساعي الخيالِ يُؤرِّخُها بـ”احتمالْ”.

ونُرْسلُ للبحرِ مكتوبنا
كم تبقّى، وماذا تبقّى
لنبنيَ بيتًا لنا مِنْ رمالْ
*
لنا سفرٌ في خيالِ الحنينِ القديمِ،
لنا موعدٌ للرحيلِ،
لنا هرَبٌ، كالتعرِّي أمام المرايا،
لنا كُحَّةُ الكهْلِ ملَّ الحياةَ،
لنا شاطئٌ مِنْ رمادٍ
لنا مُمُكنٌ مُستَحيلٌ
لنا الحُلُمُ المتهدِّلُ في الخُطواتُ التي سبقتنا على الجَمْرِ،
بنا الكسْرُ في شهقاتِ “الموْسيقا” ،
كحبوةِ طفلٍ يُحاول أنْ يتعلّمَ يمشي على سُلَّمِ النَهَونْد.
*
لنا الحظُّ حيثما وقعَ النرْدُ..
لنا صُدْفَةٌ أيّها البحرُ في السَرْدِ،
حينَ يشذُّ بنا وترٌ ، لا يُشذِّبنا السردُ،
لم نتّفقْ أنْ أكونَ مُغنِّيةُ،
ولَمْ أتشيّأ أصيرُ أنا كيف صرتُ أنا،
أنا رِقّةُ النارِ حين تُلينُ الزجاجَ، فأكسُرُه
مثْل خدشيَ في لُغتي هيبةَ الناسكينَ،
ومَنْ ذا يُعاتِبُ نورسةً ..
علّمَها البحرُ رِقّةَ الجاذبيّةِ بِالرقْصِ
علّمها البحرُ كيف تُجفِّفُ مِنْديلَها،
وتبذلُ ما يُسمّونها رُوحَها.
*
سأرخي نصيفي على البَحْرِ،
أُمٌّ تُلقِّمُ مولودَها صدْرَها،
ليُصغي إلى نبْضِها،
يسكبُ اللهُ رحْمَتَهُ في الأمومةِ،
أُرْخي نصيفي على البحرِ،
كي يهدأ البحرُ منّي ومنهُ.
فلِلْبَحْر مِرآتُهُ،
ليس مِنْ حاجَةٍ للطواويس أنْ “تتمكيجَ” في حضرةِ البحر،
فالبحرُ يعلمُ ذاتَ الصدورِ،
هو البحْرُ ينظُرُنا كالصِغار، ويعشقُنا كالصغارِ،
هو البحْرُ يعلمُ خاتمةَ المسْرحيّةْ .
*
على اللهِ ،
لا يعلمُ البحرُ أين يمضي بنا..،
المعاني، سفائنُ جانحةٌ للغرقْ.
وقد شهقَ (البحْرُ) حتى نفَقْ.
وفي البحرُ، – لا ريبَ فيه- فوانيْسُكِ البابليّةُ نحو الجراحِ،
لذا، أَدّعي أنني امرأةٌ لا ترى البحرَ،
كي لا أراكَ وأَاْسى.
*
ألا أملٌ لي في النجاةِ مِنَ البحْرِ،
أنا اصطادُني البحْرُ بالبحْرِ والحُبِّ،
واصطادُني بالمرايا،
ويصطادُني بالغيابِ،
ويصطادُني بالضميرِ المؤنّثِ في قلقلي، في قلقِ البحرِ
يصطادني بالمكاتيبِ أبعثها …

……
……….
وأبعثُها ..
والصدى لا يعودْ.

أَنَا بَلْ أَنَا
محمد بن علي بن مسعود العوفي
* النص الفائز بالمركز الثاني في “الشعر الفصيح” بمسابقة المنتدى الأدبي 2013م .

كَصَدًى يُثَرْثِرُ فِي المَهاوِي
فِي أَنَايَ
تَبَعْثرَتْ كُلُّ الحُرُوفِ قَدِيمُها وحَديثُها
حَتَّى التِي خَبَّأتُهَا فِي غَيْهَبِ الجُرْحِ المُكَابِرِ في دَمِي
لا حَاجَةً لِإِثَارَةِ الذِّكْرَى وَأحْلامِي نَوَارِسُ تَسْتَظِلُّ بِزُرْقَةِ البَحْرِ الحَزِينِ
تَرُومُ مَرْفَأَ صُبْحِهَا
أَوَلا يَزَالُ البَحْرُ يَكْتُمُ أُمْنِيَاتِ حَنِينِهِ
أَوَلا يَزَالُ يُقَلّبُ الأمَدَ البَعِيدَ
وَصَدْرُهُ مَخْطُوطَةٌ تَكْتَظُّ فِيهَا أحْجِيَاتٌ صَاغَهَا الطُّوفَانُ مَوَّالًا
لِكُلِّ القَادِمِينَ تَحُفُّهُمْ أسْطُورُةُ الذَّنْبِ القَدِيمِ
يُفَتِّشُونَ عَنِ المَدَى أشْبَاحَ لَيْلٍ قُرْمُزِيٍّ
يَرْفَعُونَ كَقِمَّةٍ شَمَّاءَ أشْرِعَةَ التَّفَاؤُلِ صِرَّةً
فِي أوْجِهِ اليَأسِ العَنِيدِ
يُتَمْتِمُونَ وَفِي أيَادِيهِمْ تَعَاوِيذَ الرَّدَى

هَلْ سَافَرَتْ أشْوَاقُنَا نَحْوَ المُنَـى
أمَـلًا يُغَـازِلُ فَجْـرَهُ كَمُتَيَّــــــــمِ
وَمَتَى مَرَاكِبُ غُرْبَةٍ تَرْسُو بِنَــا
مِثْلَ الحَمَائِمِ فِي البَرَاءَةِ تَرْتَمِي
مَلَّتْ دُرُوبُ الحَائِرِينَ بِلا سَنًــا
شَبَحَ الغَوَايَةِ وَسْطَ حُلْمٍ مُظْلِـــمِ

وَأنَا وَليْلِيَ هَائِمَانِ كَرِيشَتَيْنِ تَهَاوَتَا فِي هُوَّةٍ
يَنْدَاحُ كَلٌّ مِنْهُمَا فِي لَهْفَةِ نَحْوَ الحَقِيقَةِ
نَحْوَ أُمٍّ لَاتَزَالُ تُقَمِّطُ الأَمَلَ الخَدِيجَ
عَسَاهُ يَوْمًا يَسْتَجِيبُ لِصَوْتِهَا أوْ يَرْتَوِي مِنْ صَدْرِهَا
مَا بَيْنَ أسْوَارِ الخَوَاطِرِ يَخْتَفِي وَهْجَ الخُلُودِ
كَنَرْجِسٍ يَلْتَفُّ حَوْلَ نَدَاهُ أسْرَابُ الفَرَاشَاتِ الجَمَيلَةِ
أوْ كَمِثْلِ الثَّلْجِ يَحْمِلُ فِي حَنَايَاهُ النَّقِيَّةِ
طُهْرَ أطْفَالٍ شُعُورَ النَّشْوَةِ السَّكْرَى ابْتِسَامَاتِ الشِّفَاهِ
أنَايَ تَبْعَثُ صَوْتَهَا المَوْبُوءَ عَلَّ مَسَامِعَ الِإشْفَاقِ تُنْقِذُ شَهْقَةً حَرَّى
تَقَاذَفَهَا الغِيَابُ وَهَدَّهَا النِّسْيَانُ
ذَاكِرَتِي بَقَايَا كُوَّةٍ يَنْسَلُّ مِنْهَا ضَوْءُ خُلْدٍ خَافِتٍ
أوْ خُلْسَةُ الصُبْحِ الخَجُولِ
أتَيْتُ لَيْسَ يَرُوعُنِي إلَّا اخْتِلاجَاتُ الأسَى فِي دَاخِلِي
إلَّا الدُّجَى حَوْلِي يُزَمْجِرُ كَالصَّدَى
وَشَبِيهُ ظِلِّيَ كَبَّلَتْهُ غَوَايَةُ الأيَّامِ خَلْفِي
يَسْتَغِيثُ وَلا مُجِيبَ
أرَى وُجُومَـكَ هَـــدَّنِي أوَ مَا ترَى أوْ تَسْـمَعُ؟
مَا اعْتَدْتُ فِيكَ الكِبْرِيَـا ءَ، وَكَأسَ ذِلّيَ أجْرَعُ
لَوْ أنَّنِي نَاجَيْتُ صَخْرًا قَدْ يُجِيبُ، وَيَخْشَــــعُ
أنَسِيـــــــتَ أنَّـا وَاحِـدٌ إنْ مِتُّ، مَاذَا تَصْنَعُ؟
وَمَضَيْتُ يَجْثُو فَوْقَ تَارِيخِي سُرَادِقُ نَكْسَتِي
وَجَعٌ يُسَافِرُ فِي ضُلُوعِ خَطِيئَتِي
مِنْ أيْنَ أبْدَأُ أَوْ سَأُنْهِيَ رِحْلَتِي
وَأَنَايَ أوْرَاقٌ طَوَاهَا هَاجِسُ الأَمْسِ الأَلِيمِ
فَلَمْ تَعُدْ بَيْضَاءَ حَتَّى يَكْتُبَ القَلْبُ المُحَمَّلُ بِالغِيَابِ حَنِينَهُ
لَنْ تَسْتَفِيقَ حُرُوفُهُ نَامَتْ كَأَرْدِيَةِ السَّرَابِ وَحَوْلَهَا نَسَجَ الظَّلامُ خُيُوطَهُ
وَتَرَنَّحَتْ رَعَشَاتُ لَيْلٍ حَالِمٍ حَتَّى الصَّبَاحِ
تَرُومُ أُغْنِيَةَ النَّسِيمِ الغَضِّ يَجْمَعُ مِنْ عَنَاقِيدِ الجَوَى قُبُلَاتِهِ
لا شَيءَ يَعْلُو فَوْقَ صَوْتِ خَيَالِهِ
لا شَيءَ يَسْلُبُهُ الحَيَاةَ النَّرْجِسِيَّةَ بَيْنَ أحْضَانِ النَّدَى
أنَّى اتَّجَهْتَ لِتَسْبُرَ الحُزْنَ المُعَتَّقَ فِي أنَايَ وَجَدْتَهُ
كَالسِّنْدِيَانَةِ لا يَشِيخُ إِبَاؤُهَا كالرِّيحِ كالطُّوفَانِ
آهٍ كَمْ تَعِبْتُ
مَتَى طُيوفُ التَّوْبَةِ النَّشوَى تُحَلِّقُ فِي الخَلَدْ
وَمَتى يُغادِرُنِي الشَّتاتُ إلى الأَبَدْ
لمْ يَبْقَ مِنِّي غيْرُ أشْلاءٍ يُقال لَها جَسَدْ
حُلُمِي تَخَلَّى عنْ غَدِي فاسْتَوْحَشتْ أنْواءُ ذاكِرَتِي
وَأمْسَى مَجْدِيَ المَوْسومُ عِهْنًا أوْ زَبَدْ
قدْ كُنتُ يوْمًا فارِسًا فِي صَدْرِهِ رَسَمَ التَّهوُّرُ ظِلَّهُ
كُلُّ الفيَافِي والغَياهِبِ صَفَّقتْ فِي نَشْوَةٍ
لمَّا أتيْتُ وَكِبْريائِيَ فَيْلَقٌ
وَشُمُوخُ مِيلادِي لَظًى
وَالنَّقْعُ فوْقَ رُؤُوسِ أعْدَائِي سَحَابٌ أسْوَدٌ
فِي نُسْغِهِ عَارٌ لِكُلِّ السَّاقِطِينَ
ألَمْ تكونُوا فِي صَباحِ الأمْسِ مِقْصَلَةً
تُذِيقُ الوَيْلَ كُلَّ الوَيْلِ مَنْ قَالُوا بِكُلِّ حَمِيَّةٍ لا ألْفُ لا
وَالصُّبْحُ مَوْعِدُنا
وَأمْسَيْتُمْ عِجَافَ الصَّمْتِ يَخْتَلِجُ النَّوَى
أينَ الحُرُوفُ ألَمْ تُسافِرْ فِي الجَوَى
مَا بَالُها تَغفُو وَآلامُ الصِّبَا تَسْتنْزِفُ البَسَماتِ
تُدْمِي كُلَّ أسْطُرِ شوْقِها
مَا بَالُ أسْتارِ الكآبَةِ كالدُّخانِ تَلُفُّ فَجْرًا يَسْتقِي مِنْ نُورِها
قدْ كُنتُ أحْسَبُهَا أمَانِيَ ليْسَ يُرْعِبُها سِوَى ليْلٍ خُرَافِيٍّ يُعَرْبِدُ كَالْهَوَى
وَوَشَمْتُ أطْيَافَ الِإبَاءِ عَلَى صَحَائِفِها فَأضْحَتْ ثوْرَةً
أيْنَ الحُرُوفُ
وَهَلْ سَتَنْسَى زَفْرَةً غَجَرِيَّةً كانتْ تَعِجُّ بِها أنايَ كَمِثْلِ خُفَّاشٍ
يَجُولُ يَجُولُ يَبْحَثُ عنْ رِفاقِ اللَّيْلِ، ثُمَّ يَعُودُ مُخْتَزِنَ الأَسَى
كانتْ كمَا حُرِيَّةٌ جَوْفَاءُ فِي زِنْزَانَةٍ
لا شَيءَ يَصْحَبُها سِوَى أنَّاتِ ظُلمَتِها الخَبِيئَةِ فِي حَنايا صَمْتِها
يا لَلأَسَى
لمْ تَدْرِ يوْمًا أنَّها سَتكُونُ حَرْثا سَائِغًا لِمَناجِلِ اليَأسِ الشَّقِيَّةِ
أوْ لِغارَاتِ الفَنَاءِ البَرْبَرِيَّةِ خَلَّفَتْ طُهْرًا
يَحَارُ عَلى دُرُوبِ العَارِ، يَعْلِكُ حَظَّهُ
بَيْنِي وبَيْنَ أنَايَ تَتَّسِعُ المَسافَةُ بَرْزَخًا
لا يْلتقِي نِصْفٌ بِآخَرَ مِثْلِهِ
هذا طَرِيحٌ يَحْمِلُ الجُرْحَ القَدِيمَ مُكَبَّلًا
والخَوْفُ يَأكُل خُبْزَ ذاكِرَةٍ تشَظَّتْ كالرِّمَالِ
وَذاكَ مَزْهُوًّا يَصَفِّقُ عابِثًا كالرِّيحِ يَحْتَضِنُ الفُكاهَةَ وَالمُنَى
ما ضَرَّهُ زَفَرَاتُ تَوْأَمِهِ المُجَنْدَلِ
قُطِّعَتْ آمَالُهُ
بَيْنِي وَبَيْنَ أنايَ نافِذةٌ تلطَّخَ وجْهُها بِدِمَاءِ ثأْرٍ جَامِحٍ
لمْ يَدْرِ أيٌّ منْهُما أينَ الحَقِيقةُ فاسْتشاطَ الحِقدُ بُرْكانًا
يُوَارِي النِّصْفُ سَوْأَة قِرْنِهِ تحْتَ الثَّرَى
الآنَ أحسَبُنِي وَحِيدًا فِي غَيابَاتِ الشُّعُورِ مُمَدَّدًا
سَعَفاتُ نَخْلٍ مَزَّقَ السُّوسُ العتِيدُ حَيَاءَها
وَتثاءَبَتْ أحْلامُها عَلَّ المَساءَ السَّرْمَدِيَّ يَمُدُّ دِفءَ شِتائِهِ
يَهَبُ الشَّوارِعَ ما تَبَّقَى مِنْ تَباشِيرِ الصبَّاحِ فَلا تَزالُ خَبِيئَةً
والآنَ أعْرِفُنِي بياضًا مُتْعبًا
صَرَعَ السَّوادُ البَرْبَرِيُّ جِهاتِهِ
فَتَناثرَتْ أحْلامُهُ مِثلَ الحَمائِمِ
أيْنَما وَلَّتْ يُراوِدُها الحَنينُ إلى الرُّجُوعِ
وَلنْ تَعُودَ إلى البَرَاءَةِ دُونَ أجْنِحَةٍ
نعَمْ لا، لنْ تَعُودَ إلى الأَبَدْ

بــوابةُ الحياة…!
مرهونة بنت حمد بن سالم المقبالية
* النص الفائز بالجائزة التشجيعية في مجال “الشعر الفصيح”

تَبَجَّست عندَ بابِ الظلِّ وانطلقت
تروي العِطاشَ وتُغرِي مُقلةَ الشفقِ

غريبةٌ ما درت للحبِّ عن وطنٍ
إلا مَداها ، وما تدرِي عن النَزقِ

شَابتْ على سكرةِ الآهاتِ تحرسُها
تقتاتُ من صَدرها الموبوءِ بالقلقِ

كانت حكايةُ طفلٍ نام في أرقٍ
واسْتُلَّ منهُ صباحٌ ،فاضَ بالعبقِ

بالحزنِ يعبرُ جِسراً مُدَّ في جسدٍ
والليلُ يشعلُ سهواً جمرةَ الأرقِ

وحيدةٌ يستفيقُ الصبحُ في يَدها
والموتُ يبعثُ أمواجاً من الغرقِ

رقيقةٌ ، والجوى يغَتال بَسمتَها
سِكِّينهُ لعنةٌ تَنْقضُ في الغسقِ

تَرملت والربيعُ الغضُ يُزْهِرها
وردا من الحزن ،للغيماتِ، للودقِ

تَرملت بعد يتمٍ ، والقضَا قدرٌ
يأتي إلى العمر أسراباً على الطرقِ

نَامت على حسرةِ الأرواحِ لهفتُهَا
والفقرُ ينحتُ أحلاماً من الورقِ

هُزِّي إليكِ بجذعِ الصبرِ واحتسبي
مواسمَ الحزن ِوالأوجاع والحُرقِ

تَزملِي لحظةَ النسيان أحجية ً
مازال في عُمرِنا دربٌ من الحبقِ

مُدِّي ظلالاً على الأحلامِ وانبعثي
كوناً تفتَّق في حضنٍ من الفلقِ

إلى الأعلى