السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / يتيمٌ .. في أولِ يومٍ .. مدرسةْ..! ..

يتيمٌ .. في أولِ يومٍ .. مدرسةْ..! ..

هل تقرأون طفولتي؟!
هل تعلمون بأنني طفلٌ ومنتظر أباه!!
هل ترعوون لدمعتي..؟
في أول الأيامِ يحملني أساهْ..! ..
.
وحقيبتي..!
من رتَّبَ الأقلامَ فيها..؟!
من تُرى..؟! قرأ السماءَ على جبينِ طفولتي..؟!
من يا ترى..؟!
مَسَكَ الأناملَ..؟ كي تكونَ على خطاه..!؟ .. يا..
إنَّهُ الوجعُ المخيطُ على جبينيَ مدرسةْ
يا..
علَّه يأتي يحيكُ جراحَ أيامي..
ويقطفُ وردَةً كي يُخرِسَةْ
هذا هو الأملُ الشريدُ أيا أبي..
فارحمْ مُناهْ..! ..
..
إذْ كلُّ طِفلٍ في يديهِ أتى أبوه..
وأنا..
بالآهِ أصرخُ فارحموه!
قلبي الصغيرْ.. ألا اسمعوه..!
..
آهٍ أيا وجعَ المشاهدِ يا أبي..
فهنا شقاهْ.. ..
دفنوكَ في قلبي..
وهم لا يعلمونَ..
بأنَّ يمنايَ الصغيرةِ في أناملِ أمْ..
والأخرى على قلبي..
فأنت هناكَ دمْ..!
أمشي كطاووسٍ تكسَّرَ في خطاهْ ..
..
أمي أيا أبتي.. أبي..
أنفاسُها وحيٌ نبي..
دمعاتُها نورٌ.. وبي..
قد أشعلتْ بالنورِ آياتِ الصلاةْ..!
..
ومعلمي..
مدَّ الأصابِعَ كي تمرَّ عليهِ شعري..!
عذرًا لكفَّكَ يا معلمُ..
إنني بالنورِ دهري..
سوفَ يتلو صوتيَ المقهورُ وِتري..!
اليتمُ قهري..
والطفلُ فيُّ مواجعٌ..
يمشي بعمري..
فهنا أبي.. أولا تراه..؟! ..

وتعاستي..
يا والدي حرف الهجاءْ!
في أول الدرسِ انحناءْ!
حتى الحروف هنا ازدراءْ..
ألفٌ.. وباءْ..
لا أستطيع كتابةً..
هلا بدأنا.. حاءَ باءْ..؟؟!
..
فتعاستي..
ألفٌ وباءْ..
إذ فيهما أبتي.. سناهْ..!
في كلِّ أيامِي سيحملني أساهْ..!
..

مهدي اللواتي

إلى الأعلى