السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / (خزائن) لربط المنظومة اللوجستية بفرص استثمارية
(خزائن) لربط المنظومة اللوجستية بفرص استثمارية

(خزائن) لربط المنظومة اللوجستية بفرص استثمارية

تشمل إنشاء المربع الأول الجاري تطويره على مساحة 3 كيلومترات
المرحلة الأولى لـ(خزائن) تمضي وفق المخطط الرئيسي ويضم الميناء البري ومنطقة المخازن ومركز خدمة الشاحنات
ـ أحمد الأزكوي: لدينا طلبات كثيرة للاستثمار بالمربع الأول من مستثمرين محليين وشركات أجنبية

ـ مشغل الميناء البري سيتم اختياره قبل نهاية العام وسيوفر أنشطة إعادة شحن البضائع وخدمات الدعم الأرضي والمناولة

مسقط ـ العمانية: قال المهندس أحمد بن سعيد الأزكوي القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لشركة عمان اللوجستية إن العمل في المرحلة الاولى للمنطقة اللوجستية بجنوب الباطنة (خزائن) يمضي بشكل جيد وفق المخطط الرئيسي في اولى الخطوات لإنشاء مركز رئيسي متكامل للخدمات اللوجستية يكون مدينة نموذجية تربط المنظومة اللوجستية بفرص استثمارية واعدة، وتوفر نموذجا حيويا للعيش والعمل معا.
واضاف في تصريح لوكالة الانباء العمانية ان المرحلة الاولى للمنطقة اللوجستية تشمل انشاء المربع الاول الجاري تطويره حاليا على مساحة 3 كيلومترات مربعة ويضم الميناء البري ومنطقة المخازن ومركز خدمة الشاحنات ومناطق سكنية ومناطق متعددة الاستخدامات الى جانب مناطق مخصصة لخدمات التسوق والترفيه ومناطق اخرى للبيع بالتجزئة والمرافق الحكومية مشيرا الى انه سيتم قبل نهاية العام الحالي اختيار مشغل الميناء البري الذي يوفر إلى جانب أنشطة إعادة شحن البضائع تسهيلات أخرى كخدمات التخزين، وخدمات الدعم الأرضي والمناولة، وصيانة الحاويات ومعدات الشحن، والتخليص الجمركي، والخدمات العامة.
وأوضح أن “شركة عمان اللوجستية تسعى حاليًا الى البدء في اصدار اباحات البناء قبل نهاية العام الحالي وبالتالي البدء في انشاء المخازن في المربع الاول الامر الذي يتوقع ان يسهم في تنشيط ونمو الحركة التجارية واللوجستية خلال العامين القادمين خاصة مع افتتاح اجزاء اخرى من طريق الباطنة السريع قبل نهاية هذا العام”.
وأكد أن هناك “طلبات كثيرة للاستثمار في المربع الاول من قبل مستثمرين محليين وشركات اجنبية في القطاع اللوجستي من بينها شركات لها فروع في السلطنة تعمل على الاستفادة من موقع (خزائن) كمركز لتجميع وتخزين وتوزيع البضائع لمناطق اخرى من خلال إنشاء مُستودعات ومخازن متنوعة، وتم التوقيع على عقود ايجار مع عدد من تلك الشركات من بينها “شركة المها اللوجستية”، و”شركة أبو نبيل”، كما وقعت الشركة مذكرة تفاهم مع الشركة العمانية للنطاق العريض لوضع مخطَّطات قنوات التمديد لإنشاء البنية الأساسية للاتصالات وتحديد الاحتياجات لشبكة الألياف البصرية بالمنطقة اللوجستية مشيرا الى ان “الشركة تخطط حاليا للمربع الثاني الذي سيتم البدء فيه عند الانتهاء من تنفيذ المربع الاول والاستثمار فيه بأكبر قدر ممكن”.
وقال القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لشركة عمان اللوجستية انه “سيتم خلال الاشهر الثلاثة القادمة البدء في انشاء الطرق الداخلية في المربع الاول بعد ان تم الانتهاء من توصيل خدمات الكهرباء والماء، كما سيتم انشاء طرق تربط المنطقة بالطرق الرئيسية واجزاء من تلك الطرق سيتم تنفيذها خلال هذا العام”. ومن المخطط له حسب (خزائن) بأن يتم استكمال شبكات الطرق والخدمات الأساسية بهذا المربع بحلول عام 2017م.
ويأتي انشاء المنطقة اللوجستية بجنوب الباطنة (خزائن) استكمالاً لخطة الحكومة في دعم البنية الأساسية للقطاع اللوجستي سعياً منها إلى ترقية الخدمات لمواكبة النمو في الحركة التجارية بالسلطنة والانفتاح الاقتصادي على دول العالم وتفعيل جوانب الاستثمارات ورفع معدلات التنافسية من خلال وضع السلطنة كمركز رئيسي للخدمات اللوجستية على المستويين الإقليمي والعالمي والعمل على تفعيل مساهمة هذا القطاع في رفد الاقتصاد الوطني.
وتبلغ المساحة الإجمالية لـ(خزائن) 95 كيلو مترًا مربعا حيث سيتم تطويرها على خمس مراحل بناء على حجم الطلب في السوق المحلي والتوسع في العمليات التجارية بالعلاقة مع الأسواق العالمية، ومن المتوقع أن تستغرق كل مرحلة خمس سنوات، وسيكون الميناء البري العصب الرئيس للمدينة وسيزيد من تسارع وتيرة الطلب على الخدمات اللوجستية الأمر الذي يجعلها مدينة متكاملة وشاملة لكافة المرافق والخدمات.
ويشتمل المربع الاول على مستودعات للتخليص الجمركي وخدمات مساندة تضم الخدمات الإدارية العامة ومركز خدمات الشاحنات ومنطقة الخدمات اللوجستية التي تتوفر بها خدمات الامن والمراقبة المستمرة وتضم مستودعات جاهزة للاستئجار بمساحات واسعة ومختلفة، ومخازن جافة ومخازن التبريد وساحة تخزين مفتوحة ووحدات تخزين منفردة ومستودعات تجارية والمرافق والخدمات، والمنطقة الخضراء المتعددة الاستخدامات وهي القلب النابض للمنطقة والمخصصة للاستخدامات المتعددة كالمكاتب والمحلات التجارية والمساكن والفنادق وخدمات التعليم والتدريب والعديد من المرافق المشابهة اضافة الى الطرق والممرات المؤهلة للمشاة والدراجات الهوائية.
وقال تقرير لشركة عمان اللوجستية إن ” المنطقة تكتسب أهميتها في تقديم خدمات لوجستية متكاملة كما أنها سترتبط بشكل حيوي مع الموانئ البحرية خاصة ميناء صحار والمطارات والمنافذ الحدودية والمناطق الحرة والمناطق الاقتصادية والصناعيـة مستثمرين في شبكة الطرق الحديثة كطريق الباطنة الجنوبي السريع وطريق الباطنة الساحلي ومستقبلاً مع شبكة القطارات لضمان انسيابية حركة شحن البضائع والحاويات وتسهيل عمليات المناولة مع الأسواق المحلية”
واوضح التقرير ان “الشركة تقوم بإدارة المرافق وخدمات البنية الأساسية لخزائن، وباعتبارها المطور للمدينة فهي تعمل بفاعلية على توفير خدمات متكاملة للبنية الأساسية، وبناء المرافق، وتوفير مختلف التسهيلات الأخرى التي يحتاجها المستثمرون”.
واضاف التقرير “ان المستثمر عندما ينتهى من وضع خطة المشروع وتستكمل إجراءاته لدى الشركة منها تحديد قطعة الأرض التي سيقوم بتطويرها، فإنها تشرع مباشرة في إيصال الخدمات الأساسية التي يحتاجها لمباشرة أعماله وتوفير البنية الأساسية المتكاملة مع بعضها في القطاعات اللوجستية والصناعية والتجارية والسكنية والمتصلة بالعناصر الأخرى للمنظومة اللوجستية من مطارات وشبكة قطارات وطرق وموانئ ومناطق حرة ومناطق صناعية وغيرها.
واكد التقرير أن شركة عمان اللوجستية تعمل على “جذب الاستثمارات المحلية والعالمية في القطاع اللوجستي والقطاعات المتصلة عن طريق تقديم الحوافز والامتيازات، والتعامل المرن والسهل، والموقع الاستراتيجي المميز محليًا وإقليميًا وعالميًا وتطبيق أعلى المعايير والممارسات العالمية في الاستدامة لضمان العناية بالبيئة، والاهتمام بالمجتمع المحيط، وتنمية الاقتصاد الوطني وتطبيق الإجراءات والسياسات التي تضمن أعلى معايير جودة الخدمة والكفاءة من أجل تأسيس علاقات طويلة الأمد مع المستثمرين والشركاء والعملاء اضافة الى جذب الموارد البشرية التي من شأنها تحقيق المهمة، وتوفير بيئة عمل محفزة”.
وتوفر(خزائن) حوافز متنوعة للشركات والمستثمرين مثل خدمات المحطة الواحدة لدعم الأعمال التجارية، وتقديم أسعار إيجار تنافسية على المدى الطويل لتلائم احتياجات الشركات المستثمرين، كما انها تسعى إلى تسهيل إنهاء الإجراءات الإدارية حتى يتمكن المستثمرون من إدارة أعمالهم بكل كفاءة اضافة إلى ذلك توفّر (خزائن) جميع أنواع الخدمات اللوجستية، ومرافق التخزين لتلبي متطلبات بيئة الأعمال التنافسية المتجددة سواء أكان التخزين على المدى الطويل أو مخزن ـ مستودع جمركي أو منشأة تجارية.
كما توفر للمستثمرين مجموعة واسعة من الفرص المتنوعة لتطوير أعمالهم سواء أكانت مستودعات أو أعمالًا تجارية جديدة على المدى القصير والمتوسط والبعيد اضافة الى جملة من الفرص الاستثمارية المباشرة وغير المباشرة، ومن بين تلك الفرص الاستثمارية فرص في مجالات السلع الاستهلاكية والكمالية وقطاع الطاقة والخدمات المالية والرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات والخدمات اللوجستية وخدمات الاتصالات والمرافق والخدمات.
يذكر أن المنطقة اللوجستية بجنوب الباطنة (خزائن) تبعد عن مدينة بركاء بحوالي 7 كيلومترات بالقرب من طريق الباطنة الجنوبي السريع ، وحوالي 60 كيلومترا من مطار مسقط الدولي و180 كيلومترا من ميناء صحار و360 كيلومترا من منفذ الربع الخالي على الحدود مع المملكة العربية السعودية و230 كيلومترا عن الحدود مع دولة الامارات العربية المتحدة.

إلى الأعلى