السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / تحالف أميركا يقصف موقعا للجيش السوري ودمشق تعتبره تمهيدا لهجوم داعشي
تحالف أميركا يقصف موقعا للجيش السوري ودمشق تعتبره تمهيدا لهجوم داعشي

تحالف أميركا يقصف موقعا للجيش السوري ودمشق تعتبره تمهيدا لهجوم داعشي

موسكو تحمل واشنطن مسؤولية أي انهيار للهدنة

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
قام التحالف الذي شكلته الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم داعش بقصف موقع للجيش السوري في دير الزور الأمر الذي اعتبرته دمشق تمهيدا من التحالف لهجوم أرهابي يشنه إرهابيو التنظيم فيما حملت موسكو في وقت سابق واشنطن المسؤولية عن أي انهيار للهدنة.
وقالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية إن “طيران التحالف الأميركي أقدم عند الساعة الخامسة مساء أمس (بتوقيت دمشق) على قصف أحد المواقع العسكرية للجيش العربي السوري في جبل ثردة في محيط مطار دير الزور العسكري”.
وأضافت القيادة العامة للجيش في بيان نشرته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن القصف “أدى إلى وقوع خسائر بالأرواح والعتاد” في صفوف القوات السورية “ومهد بشكل واضح لهجوم إرهابيي داعش على الموقع والسيطرة عليه”.
وختمت القيادة العامة للجيش بيانها بالقول “إن هذا العمل يعد اعتداء خطيرا وسافرا ضد الجمهورية العربية السورية وجيشها ودليلا قاطعا على دعم الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها لتنظيم “داعش” الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية الأخرى ويفضح زيف ادعاءاتهم في محاربة الإرهاب”. وفقا للبيان.
كما أفادت الوكالة السورية أن الكيان الإسرائيلي قام بالاعتداء على أحد المواقع في محيط بلدة خان أرنبة بريف القنيطرة .
إلى ذلك حذر الجيش الروسي من أن الوضع في سوريا “يسوء” مؤكدا على أن الفصائل المسلحة نفذت أكثر من 50 هجوما على القوات الحكومية السورية وعلى المدنيين في 24 ساعة، وحمل الولايات المتحدة مسؤولية أي انهيار للهدنة.
وقال الجنرال فلاديمير سافتشنكو مدير مركز التنسيق الروسي في سوريا في اتصال مع قيادة الأركان الروسية عبر دائرة فيديو مغلقة “الوضع في سوريا يسوء”.
وأضاف “الأمر واضح خصوصا في محافظتي حلب وحماة حيث تستفيد فصائل المسلحين من الهدنة لتجميع قواتها وتخزين الذخائر والسلاح، وهي تستعد لشن هجوم للسيطرة على أراض جديدة”، مضيفا “من المحتمل أن تشهد مناطق حساسة مثل حلب ودمشق وطرطوس واللاذقية أعمالا إرهابية”.
بدوره، أكد الجنرال فيكتور بوزنيخير من قيادة الأركان الروسية أن روسيا “تبذل كل جهد ممكن لتمنع قوات الجيش السوري من الرد على النار واذا لم يتخذ الجانب الأميركي الاجراءات اللازمة لتنفيذ التزاماته في إطار الاتفاق الموقع في التاسع من سبتمبر فإن الولايات المتحدة ستتحمل مسؤولية انهيار وقف إطلاق النار”.
واعتبر أن “الطرفين الروسي والسوري يتقيدان وحدهما بما التزما به” في حين أن الولايات المتحدة “وما يسمى الجماعات المعتدلة التي تسيطر عليها لم تف بالتزام واحد تعهدت به في إطار اتفاق جنيف”.

إلى الأعلى