الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / توقيع اتفاقية تمويل إنشاء أول مركز للعلاج والتأهيل من الإدمان بصحار بتكلفة 1.6 مليون ريال
توقيع اتفاقية تمويل إنشاء أول مركز للعلاج والتأهيل من الإدمان بصحار بتكلفة 1.6 مليون ريال

توقيع اتفاقية تمويل إنشاء أول مركز للعلاج والتأهيل من الإدمان بصحار بتكلفة 1.6 مليون ريال

يقام بشراكة بين وزارة الصحة ومؤسسة جسور
صحار – ( الوطن ) :
تم في ولاية صحار يوم الأربعاء الماضي التوقيع على اتفاقية تمويل إنشاء أول مركز في السلطنة للعلاج والتأهيل من الإدمان والذي سيقام في ولاية صحار بالقرب من كلية عمان الطبية ومستشفى صحار المرجعي بتكلفة تصل إلى مليون وستمائة ألف ريال ( 1.6 مليون ريال ) وعلى مساحة تصل إلى 40 ألف متر مربع.
تم التوقيع تحت رعاية معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وبحضور سعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة وسعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشئون الصحية وسعادة الشيخ هلال بن علي الحبسي والي صحار حيث وقع اتفاقية المركز الذي سوف تموله مؤسسة جسور وسوف تشغله وتديره وزارة الصحة ، سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني نيابة عن وزارة الصحة والشيخ علي بن صالح الحشار الرئيس التنفيذي لمؤسسة جسور نيابة عن المؤسسة التي تؤسسها شركات اوربك وصحار المنيوم وفالي عمان.
و قال معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية : إن التعاون القائم بين القطاعين العام والخاص أسهم في تحقيق الشراكة المجتمعية ولعب أدوارا متوافقة مع حاجات المجتمع الإنسانية وتحقيق الغايات المنشودة في التنمية الاجتماعية من خلال تضافر الجهود بين القطاعين وأضاف بأن وزارة التنمية الاجتماعية بالتعاون مع وزارة الصحة سوف تعمل على استقطاب الكوادر اللازمة وتدريب الكوادر العمانية لهذا المركز وأيضا لمركز مسقط عند إنشائه في ولاية العامرات.
من جانبه قال الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية : لا شك أن التعاون بين القطاع الحكومي والخاص من المظاهر الحضارية والذي تجسدت من خلال واقع ملموس في الشراكة بين مؤسسة جسور وبين وزارة الصحة واللجنة الوطنية لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية وأضاف بأن إنشاء هذا المركز يمثل أهمية كبيرة لتقديم الخدمة للمرضى المدمنين على المخدرات والمؤثرات العقلية الأخرى، وسيخفف من الضغط على مستشفى المسرة في محافظة مسقط ، ونأمل أن يكون هذا المركز مركزا متخصصا للعلاج والتأهيل وكذلك لنشر الوعي بين أوساط المجتمع وبهذه المناسبة أهيب من خلال وسائل الإعلام بالأسرة أن تكثف من الرعاية للناشئة وهي الركيزة الأساسية في تجنب الوقوع في تعاطي المخدرات والإدمان عليها ، وأن يكونوا تحت العيون ليس للرقابة فقط وإنما نصحا ورعاية ورقابة ، حتى لا ينجرفوا وراء هذه الآفة التي يصعب الرجوع عنها فيما بعد.
كما قال سعادة الشيخ هلال بن علي الحبسي والي صحار : هذا المركز جاء تتويجاً لكافة الجهود التي أقيمت من قبل القطاع الحكومي والخاص ومؤسسات المجتمع المدني في مواجهة هذه الآفة والحد من خطرها المتفاقم من خلال عقد الندوات والمحاضرات وحملات التوعية المستمرة. وفي هذا الإطار قامت جسور بالموافقة على تمويل إنشاء هذا المركز بتكلفة إجمالية تصل إلى مليون وستمائة ألف ريال عماني على مساحة أرض تبلغ 40 ألف متر مربع بولاية صحار على أن تقوم وزارة الصحة بتشغيله بعد مرحلة الإنشاء ليكون المركز الأول من نوعه في السلطنة والذي يقدم خدمات العلاج والتأهيل لمرضى الإدمان في المحافظة ، بالإضافة إلى التوعية والتثقيف من أخطار الإدمان على الفرد والمجتمع ونحتفل اليوم جميعا بأحد ثمار التعاون بين القطاعين الخاص والعام ، في شراكة نموذجية تعبر عن عمق وأهمية التفاعل بين هذين القطاعين في رفد المجتمع بالحلول المستدامة لمختلف قضاياه ، فوزارة الصحة لم تأل جهداً في تذليل كافة الصعاب وتسخير كافة الإمكانيات لكي يرى هذا المشروع النور، كما أن التعاون الكبير الذي أبدته كل من وزارة التنمية الإجتماعية، وبلدية صحار كشركاء أساسيين لهذا المشروع ليدعو للثقة بتكامل كافة عناصر النجاح للمشروع، على أمل أن نجتمع قريبا لافتتاح المشروع وتدشين العمل به كما نتقدم بالشكر الجزيل لكافة الشركاء الذين لبوا الدعوة للمساهمة في إنجاح هذا المشروع ، والشكر موصول إلى الرؤساء التنفيذيين في الشركات المؤسسة لجسور على رؤاهم المستنيرة ودعمهم اللامحدود كما نتوجه بالشكر لكافة أعضاء مجلس إدارة جسور على إيمانهم الراسخ برسالة جسور وعلى دعمهم الدائم لكافة مساعيها آملين أن نوفق جميعا في دفع عجلة التنمية المستدامة في البلاد لما فيه مصلحة وخير هذا الوطن.
فيما قدم الدكتور محمود بن زاهر العبري مقرر اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية شرحا عن المركز أوضح خلاله أنه سوف يستقطب مرضى الإدمان على المخدرات لطلب العلاج والتأهيل وأيضا سد الفجوة بين الخدمات التي تقدم حاليا والمجتمع المدني في مجال علاج وتأهيل المدمنين ودمجهم في المجتمع وكذلك تفعيل دور الجهات المعنية الحكومية والأهلية للمشاركة في برامج التأهيل وبرامج الرعاية اللاحقة من خلال تعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني في مساعدة المتعافين للاندماج في المجتمع واضاف الدكتور محمود بن زاهر العبري مقرر اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية والمشرف على المكتب التنفيذي باللجنة في المحاضرة التي ألقاها عن النتائج المتوقعة من مشروع إنشاء المركز هي : مساعدة المتعافي للوصول إلى مرحلة الاستقرار النفسي والاجتماعي والاقتصادي وتقليل أو الحد من خطر الانتكاسة والتقليل من خطورة الإصابة بالأمراض المعدية وكذلك خطورة الوفاة وتخفيض السلوكيات الخطرة الناتجة عن تعاطي وإدمان المخدرات مثل النشاط الإجرامي وخطر التعدي على الآخرين وأيضا الحد من انتشار مشكلة المخدرات.
أما علي بن صالح الحشار الرئيس التنفيذي لمؤسسة جسور فقال : مؤسسة جسور أثبتت التزامها المستمر نحو التنمية المستدامة للمجتمع المحلي ومؤكدة التزام الشركات المؤسسة لها صحار ألمنيوم وأوربك وفالي حيث تساهم هذه الشركات وعبر هذه الشراكة المميزة والرائدة من نوعها في السلطنة بالتزام عميق لتحقيق تطلعات المجتمع المحلي والعمل بكل جدية للوصول إلى الحلول المستدامة والناجحة للقضايا والتحديات المجتمعية المختلفة ومشروع مركز التأهيل من الادمان هو مشروع طموح وريادي تجاوبت فيه الكثير من الجهات الحكومية والأهلية معنا خلال فترة التخطيط له ، بحيث أصبحت الرؤية واضحة للمشروع وسنعمل بالتعاون مع شركائنا في وزارة الصحة واللجنة الوطنية لشئون المخدرات والمؤئرات العقلية لتسارع لتنفيذ المشروع خلال الفترة القادمة ليرى النور قريبا ويبدأ في تقديم خدمات متميزة للمحتاجين لها ويؤسفنا كثيرا أن نراقب الحالات المتأئرة بمشكلة الإدمان من الشباب العماني وكان لزاما أن تتكاتف الجهود للوصول لحلول طويلة الأمد في هذا الشأن وما هذا المركز إلا خطوة في طريق طويل من العمل لتحقيق نتائج ملموسة في هذا المجال.

إلى الأعلى