الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الحارثي: سعداء بنتيجة التأهيلات ونسعى للوصول الى منصات التتويج
الحارثي: سعداء بنتيجة التأهيلات ونسعى للوصول الى منصات التتويج

الحارثي: سعداء بنتيجة التأهيلات ونسعى للوصول الى منصات التتويج

في بطولة بلانك بان الاوروبية للتحدي

رسالة المانيا ـ من عادل البلوشي وفاضل المزروعي :
سيكون فريق عمان لسباقات السيارات بقيادة المتسابق أحمد الحارثي أول المنطلقين، وذلك في سباق الجولة الخامسة والاخيرة من بطولة بلانك بان الاوروبية للتحدي عقب تسجيل الفريق في المركز الثالث ضمن الفئة «برو ام» بعد تسجيله لتوقيت بلغ 1 دقيقة و58 ثانية فاصل 564 جزء من الالف من الثانية في التأهيلات الرسمية للسباق التي أقيمت على حلبة نوربرجرينج الالمانية.

وكان فريق عمان لسباقات السيارات بقيادة المتسابق أحمد الحارثي وزملائه جوني ادام وديفون موديل قد أنهوا التأهيلات الأولية والتي استمرت لمدة ساعة ونصف في المركز السابع، حيث كان أول المنطلقين المتسابق جوني ادام تبعه ديفون موديل وانهى التجارب المتسابق أحمد الحارثي كآخر المتسابقين خلف المقود.
وقد أظهر متسابقو فريق عمان لسباقات السيارات استعداداتهم الجيدة في التأهيلات الأولية، وذلك بهدف معرفة قدرات الفريق في المنافسة بالسباق، وبدأت التحضيرات من خلال التجارب والتأهيلات الأولية والتي دخل فيها المتسابقون الثلاثة، حيث تدرب كل متسابق لمدة نصف ساعة، ووقف متسابقو الفريق على كافة الأمور الفنية ومنها توقف السيارة للصيانة وتغيير الإطارات، والخطة المناسبة التي يتبعها الفريق في كيفية التغيير بأقل سرعة ممكنة.

خاتمة الجولات
وتعد جولة نوربرجرينج هي المحطة الأخيرة لسلسلة سباقات بلانك بان الأوروبية لهذا الموسم، والتي يتطلع من خلالها فريق عمان لسباقات السيارات بلوغ منصات التتويج وتكرار لما حققه في حلبة سلفرستون ببريطانيا في الجولة الثانية بعدما احتل الفريق المركز الثاني ، فيما كان منافسا قويا في الجولات الأخرى.

حلبة عريقة
تعد حلبة نوربرجرينج من أعرق الحلبات في أوروبا والتي تقع جنوب العاصمة الالمانية سابقا «بون»، وتشهد اليوم العديد من السباقات لمختلف الفئات عبر تواجد كوكبة من المتسابقين يمثلون مختلف دول العالم ، ويتكون مسار الحلبة من أربعة تشكيلات ، حيث ان المسار الإجمالي بطول 28.265 كلم (17،563 ميل)، والذي بدوره يتكون من 22.810 كلم (14.173 مي) («المسار الشمالي «)، والمسار الجنوبي ويبلغ طوله 7.747 (4.814 ميل)، وكان هناك أيضا حلقة الإحماء بطول 2.281 كم حول منطقة الصيانة، وفي عامي 1982 و 1983 تم هدم منطقة النهاية لإنشاء حلبة السباق الجديدة، ويستخدم حالياً لجميع الأحداث الكبرى والسباقات الدولية. ومع ذلك، فإن جزءا قصيرا من المسار الشمالي قيد الاستخدام لإجراء الاختبارات وبعض السباقات ولاستخدام عامة الجمهور.

أهمية التجارب
قال أحمد الحارثي متسابق فريق عمان لسباقات السيارات:» تعد التجارب التأهيليلة في غاية الأهمية لكل سائق مشارك في بطولات سباقات السيارات، وذلك بهدف معرفة قدرات الفريق في المنافسة في تلك البطولات، ونحن بذلنا جهودا كبيرا في هذا الشأن عبر اهتمام الفريق في تعديل السيارة وتجهيزها بالشكل المناسب للسباق والتأهيلات، كما أننا أدينا كافة التجارب الحرة بشكل جيد، وهنا أود أن أشيد بالعمل الجبار الذي قام به الفريق الفني موتوربيس»، وأضاف الحارثي:» عندما ننطر الى نتائج التأهيلات سنجد على أن التوقيتات المسجلة تشير الى أنها متقاربة، حيث أن الفارق ضيئل جدا ما بين المتسابقين مما يشير الى سباق قوي وصعب جدا».
وأردف الحارثي:» كما أود أن أشير إلى نقطة مهمة حيث أن الفريق المشارك في السباق يتكون من ثلاث سائقين، فلا يعني بان يتم الاعتماد على سائق احد بحيث يكون سريع جدا والسائقان الاخران أقل منهما، بل ان جميع السائقين يمتلكون دورا محوريا في صناعة الفارق بالنتيجة الاجمالية للسباق وهذا ما نعمل عليه في فريق عمان لسباقات السيارات».

العربي الوحيد
ويعد أحمد الحارثي هو المتسابق العربي الوحيد في البطولة، حيث يتشرف في تمثيل السلطنة والخليج والعرب بين مئات المتسابقين الذين مروا على هذه البطولة والمتسابقون الحاليون، موضحا بأن ذلك يحمله مسؤولية كبيرة في تمثيل هذه المشاركة بالشكل المشرف، موجها شكره وتقديره للجهات الداعمة والمساندة له والتي أسهمت في استمراره بهذه البطولة لعدة سنوات.

التأهيلات الرسمية
نظرا لسوء الاحوال الجوية ومرور كتل من السحب والضباب الكثيف على أرضية الحلبة فقد تم تأجيل دخول المتسابقين لاجراء التأهيلات الرسمية لأكثر من نصف ساعة وتم اختصار مدة التأهيلات من 45 دقيقة بواقع 15 دقيقة لكل متسابق الى ربع ساعة لمتسابق واحد فقط والتي حقق من خلالها المتسابق جوني ادام ركز الصدارة في فئة البرو او ام.
وأوضح الحارثي بأن حلبة نوربرجرينج ليست غريبة فقد سبق لنا المشاركة فيها عدة مرات سابقة، وتعد هذه النسخة هي الثالثة بالنسبة لي على التوالي في هذه البطولة، وذكر الحارثي بأن منطقة نوربرج هي متقلبة الاجواء فمن الصعب التكهن بالأجواء التي يشهدها السباق، الا أننا كفريق نضع في اعتبارنا كل الظروف المواتية سواء السباق على أرضية رطبة أو جافة، وذكر الحارثي بأن سباقات أوروبا المختلفة التي خاضها مع الفريق أضافت له درسا جيدا بعدم الاعتماد على الجو، بسبب أن الجو عادة ما يكون متقلبا ويتغير باستمرار في القارة الاوروبية.
وألمح سائق فريق عمان لسباقات السيارات والمدعوم من وزارة الشؤون الرياضية والطيران العماني والبنك الوطني العماني وبر الجصة وعمانتل الى أن الارضية الرطبة تقف الى جانبه من واقع مشاركاته في السباقات الماضية، وأردف الحارثي قائلا عن الجولة الختامية :» نتطلع وزملائي الى وصول الفريق في أحد المراكز الاولى ورفع علم السلطنة في منصات التتويج وهذا ما يضع نصب أعيننا لتحقيق ذلك»، مضيفا بأن عدم الاستعجال والتركيز طوال فترات السباق يشكلان عاملان مهمان لتحقيق المراكز الاولى لافتا الى أن الموسم الماضي كان قويا وشهد منافسات في غاية التنافس ما بين الفرق المشاركة، وقدم فيه الحارثي أداء قويا، وحقق أفضل النتائج.

إلى الأعلى