الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: تعديل وزاري ومرسوم رئاسي بنقل البنك المركزي إلى عدن
اليمن: تعديل وزاري ومرسوم رئاسي بنقل البنك المركزي إلى عدن

اليمن: تعديل وزاري ومرسوم رئاسي بنقل البنك المركزي إلى عدن

الرياض ــ عواصم ــ وكالات:
أجرى الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، مساء أمس الاول الأحد تعديلات وزارية في حكومة أحمد عبيد بن دغر، شملت عدة حقائب وزارية، أبرزها الإعلام والمالية. كما تم تعيين محافظ جديد للبنك المركزي ونقل مقره الرئيسي من العاصمة صنعاء إلى عدن. وفي التفاصيل، عُين معمر مطهر الأرياني وزيراً للإعلام، ومحمد عبدالمجيد قباطي وزيراً للسياحة، وأحمد عبيد الفضلي وزيراً للمالية، وأحمد زبين عطية وزيراً للأوقاف والإرشاد الديني، وحسين عبدالرحمن باسلامة وزيراً للتعليم العالي، وعبدالله سالم لملس وزيراً للتربية والتعليم، ومروان أحمد دماج وزيراً للثقافة. كما قضى التعديل أيضا بتعيين عبدالغني حفظ الله جميل وزيراً للدولة، أمين العاصمة، وعبدالرب صالح السلامي وزيراً للدولة. إلى ذلك، أصدر الرئيس اليمني قراراً بتعيين منصر صالح محمد القعيطي محافظاً للبنك المركزي، وعباس أحمد عبدالله الباشا نائباً له. فيما قضت المادة الثانية من هذا القرار بنقل المقر الرئيسي للبنك المركزي اليمني وإدارة عملياته إلى عدن.
وقد حذرت وزارة المالية مؤخرا من تراجع احتياطات العملة الأجنبية للبنك المركزي في صنعاء، متهمة انصار الله الذين يسيطرون على العاصمة بسحب ما يصل إلى 1,6 مليار دولار لتمويل حربهم. على حد قولهم.
ميدانيا، شنت مقاتلات التحالف العربي عدة غارات على مواقع انصار الله والموالين لهم في عدد من المحافظات، على رأسها العاصمة صنعاء وصعدة، إلى جانب وقوع اشتباكات عنيفة بين قوات هادي وعناصر أنصار الله في تعز. وأكدت مصادر أمنية أن مقاتلات التحالف شنت غارات على مواقع أنصار الله في محافظتي الحديدة والمحويت غرب اليمن، حيث قصفت بثلاث غارات معسكر الأمن المركزي، وغارة رابعة استهدفت منزل المخلوع صالح في مدينة الحديدة الساحلية.
كما قصفت مواقع لأنصار الله في منطقة بكر بمديرية شبام كوكبان التابعة لمحافظة المحويت شمال غربي صنعاء. أما في محافظة صعدة معقل أنصار الله فأكدت مصادر قبلية أن طائرات التحالف شنت نحو 20 غارة على منطقتي مندبة وثعبان في مديرية باقم الحدودية مع السعودية شمال المحافظة، فيما دكت مدفعية التحالف مواقع وتحصينات أنصار الله في المناطق المحاذية للحدود السعودية.
من جانبها العاصمة صنعاء لم تكن في منأى عن غارات التحالف، فمعسكر الخرافي ومبنى الأمن القومي شمال شرقي المدينة تم استهدافه بغارات جوية إلى جانب استهداف قاعدة الديلمي ومطار صنعاء شمال المدينة. وفي تعز، قتل 5 من مسلحي أنصار الله والرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح وأصيب 7 آخرون، جراء المعارك التي دارت مع الجيش الوطني اليمني.
وتخوض قوات الرئيس هادي المدعومة من التحالف العربي ، منذ اكثر من عام نزاعا مسلحا ضد أنصار الله وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح. وبحسب ارقام الامم المتحدة، قتل اكثر من 6600 شخص في اليمن نصفهم تقريبا من المدنيين منذ مارس 2015، في حين بات زهاء 80 بالمئة من سكان البلاد يحتاجون الى مساعدات انسانية.
سياسيا، أكد الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، وقوف مصر إلى جانب اليمن ومواصلة دعمها للحكومة الشرعية وللرئيس عبدربه منصور هادي. وذلك خلال استقباله فجر أمس الاثنين بمقر إقامته في نيويورك، الرئيس اليمنى عبدربه منصور هادي، حرص مصر على دعم جهود استقرار الدولة اليمنية ووحدتها وسلامة أراضيها. وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، أن الرئيس السيسي أكد خلال اللقاء على ما يجمع مصر باليمن من علاقات وثيقة وروابط تاريخية على المستويين الرسمى والشعبي، متمنيا للشعب اليمنى الشقيق كل السلام والاستقرار والتقدم، مضيفا أن السيسي أشار خلال اللقاء إلى أهمية متابعة نتائج اللجنة المشتركة بين البلدين، والتي عقدت بالقاهرة خلال أغسطس الماضي، بما يساهم في دفع التعاون الثنائي قدما في مختلف القطاعات. وقال إن السيسي أكد أهمية الاستمرار في التشاور الوثيق بين الجانبين في إطار مجلس الأمن والمحافل الدولية الأخرى، كما أكد ضرورة مواصلة المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة سعيا للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية وفقاً لمقررات الشرعية الدولية. وأضاف المتحدث الرسمى قائلا إن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أعرب خلال اللقاء عن تقدير بلاده لمواقف مصر الداعمة للحكومة الشرعية في اليمن، سواء في إطار التحالف العربي أو من خلال الدفاع عن مصالح اليمن في مجلس الأمن والمحافل الدولية. وقال إن الرئيس اليمني أكد على محورية دور مصر باعتبارها الدعامة الرئيسية لأمن واستقرار المنطقة، مشيراً إلى تطلع بلاده لمواصلة مصر دعمها لليمن وتكثيف التعاون بين البلدين على جميع الصعد خلال الفترة المقبلة. وذكر السفير يوسف أن اللقاء تناول عدداً من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل دعم الجانب اليمني بما يمكنه من تجاوز أزمته الراهنة، فضلاً عن سبل تكثيف التشاور والتنسيق بين الجانبين في المنظمات والمحافل الدولية، لاسيما في مجلس الأمن.

إلى الأعلى