الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / السلطنة تعرض الفرص الاستثمارية على مينسك وتطمح لرفع التبادل التجاري
السلطنة تعرض الفرص الاستثمارية على مينسك وتطمح لرفع التبادل التجاري

السلطنة تعرض الفرص الاستثمارية على مينسك وتطمح لرفع التبادل التجاري

رئيس بيلاروسيا يستقبل الوفد العماني

مينسك ـ من مصطفى المعمري:
استقبل فخامة الكسندر لوكاشينكو رئيس جمهورية بيلاروسيا بالقصر الرئاسي بالعاصمة مينسك أمس وفد رجال الأعمال العماني الذي يزور بيلاروسيا برئاسة سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان، حيث تعرض السلطنة المقومات والفرص الاستثمارية مع طموح لرفع التبادل التجاري بين البلدين.
وأشاد فخامة الرئيس البيلاروسي بالعلاقات الثنائية التي تربط السلطنة وبلاده مشيرا إلى أن الزيارة التي قام بها للسلطنة ولقاءه مع حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن
سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في العام 2007 فتحت آفاقا كبيرة لتعزيز مسيرة التعاون بين البلدين على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية.
من جانبه دعا سعادة رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان رجال الأعمال البيلاروسيين إلى زيارة السلطنة والتعرف عن قرب على الفرص المتوفرة مبديا استعداد الغرفة لتسهيل هذه المهمة وتقديم كافة وسائل الدعم والمساندة لتحقيق أهداف هذه الزيارة.
وأوضح أن السلطنة تعمل على تطوير مناطقها الاقتصادية الحرة الممتدة على سواحلها المطلة على المحيط الهندي والتي توفر حزمة من التسهيلات والحوافز للمستثمرين الجادين والاستفادة من موقع السلطنة الجغرافي الاستراتيجي وتمتعها بالأمن والأمان والاستقرار الاقتصادي وكذلك الاستفادة من الاتفاقيات التجارية مع دول العالم المختلفة.

اليوم ملتقى الأعمال العماني البيلاروسي
رئيس بيلاروسيا يستقبل وفد رجال الأعمال العماني ويؤكد على استثمار الفرص وتعزيز حجم التجارة بين البلدين
رئيس الغرفة: لقاء الرئيس البيلاروسي وضع خطة طريق لتعزيز التعاون الاقتصادي خلال المرحلة القادمة

وزير التجارة البيلاروسي: نأمل أن تشهد الفترة القادمة إقامة مشاريع استثمارية مشتركة

مينسك (بيلاروسيا) ـ من مصطفى المعمري:
استقبل فخامة الكسندر لوكاشينكو رئيس جمهورية بيلاروسيا بالقصر الرئاسي بالعاصمة مينسك أمس وفد رجال الأعمال العماني الذي يزور بيلاروسيا حاليا برئاسة سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان.
وأشاد فخامة الرئيس البيلاروسي بالعلاقات الثنائية التي تربط السلطنة وبلاده مشيرا الى أن الزيارة التي قام بها للسلطنة ولقاءه مع حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – في العام ٢٠٠٧ فتحت آفاقا كبيرة لتعزيز مسيرة التعاون بين البلدين على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية.
وقال فخامة الرئيس: «سلطنة عمان شريك اقتصادي واستثماري واعد وعلينا تنمية مجالات وفرص التعاون المشترك خلال المرحلة القادمة والاستفادة من المقومات والإمكانيات التي يزخر بها البلدان في قطاعات استراتيجية كالسياحة والصناعة والزراعة وغيرها من القطاعات التي من شأنها ان ترفع حجم المبادلات التجارية بين البلدين مؤكدا أنها بحاجة للدفع بها لمستويات أكبر وأشمل».

تبادل الفرص والأفكار
وأعرب فخامة الرئيس عن أمله في أن يخرج المنتدى الاقتصادي العماني – البيلاروسي الذي يعقد اليوم بنتائج تخدم مسيرة التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين وخلق شراكات اقتصادية ووكالات تجارية فيما بين رجال الأعمال بجانب تبادل الفرص والأفكار.. مؤكدا أن الحكومة البيلاروسية ستعمل على تقديم كافة التسهيلات التي ترتقي بهذا التعاون متمنيا لرجال الأعمال التوفيق في أعمال المنتدى.
وذكر فخامة الرئيس أن ثمة آفاقا واسعة لتطوير التعاون الاستثماري إذ تتوفر في بيلاروسيا ظروف أكثر مواءمة لممارسة الأعمال تضمن الحماية المطلقة للملكية الخاصة والاستثمار الى جانب توفير حق إعادة الأرباح للوطن ولا نسبب أية معوقات لتحقيق كافة المشروعات المشتركة ذات المنفعة المتبادلة علاوة على ذلك فإن بيلاروسيا بإمكانها التعاون مع السلطنة بالاستفادة من الاتحاد الأوروأسيوي باعتباره سوق ضخما للسلع والخدمات يشمل بيلاروسا وروسيا وكازاخستان وقرغيزسنان وارمينيا حيث يصل عدد المستهلكين لأكثر من ١٧٠ مليون شخص.

المناطق الاقتصادية
ودعا سعادة رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان رجال الاعمال البيلاروسيين الى زيارة السلطنة والتعرف عن قرب على الفرص المتوفرة مبديا استعداد الغرفة لتسهيل هذه المهمة وتقديم كافة وسائل الدعم والمساندة لتحقيق أهداف هذه الزيارة.
وأوضح ان السلطنة تعمل على تطوير مناطقها الاقتصادية الحرة الممتدة على سواحلها المطلة على المحيط الهندي والتي توفر حزمة من التسهيلات والحوافز للمستثمرين الجادين والاستفادة من موقع السلطنة الجغرافي الاستراتيجي وتمتعها بالأمن والامان والاستقرار الاقتصادي وكذلك الاستفادة من الاتفاقيات التجارية مع دول العالم المختلفة.
وأضاف تعد المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم الأكبر الشرق الاوسط وشمال افريقيا وتصنف ضمن المناطق الاقتصادية الكبرى في العالم مؤكدا أن السلطنة تمكنت على مدى السنوات الماضية من تحقيق مستوى متقدم من النمو والتطور في كافة قطاعات ومجالات العمل التنموي بما فيها القطاع الاقتصادي حيث تعمل اليوم في السلطنة أكثر من ٣٠٠ ألف شركة محلية وأجنبية مسجلة لدى غرفة تجارة وصناعة عمان.
وقال ان حجم التجارة بين السلطنة وجمهورية بيلاروسيا ليست بمستوى الطموح وبأرقام متواضعة بالمقارنة بإمكانيات البلدين إلا أننا مهتمون بزيادة حجم التبادل التجاري بما يتناسب وإمكانياتنا الحقيقية مقترحا تكثيف الجهود المشتركة لتحقيق ذلك، مشيرا الى ان هذه الزيارة هي تأكيد لرغبتنا الجادة في الارتقاء بهذه الأرقام وخلق شراكات تجارية جديدة حيث يقع على عاتقنا الدور الاكبر والأهم في هذا الجانب.
من جانب أكد فلاديمير كولوفيش وزير التجارة البيلاروسي على أهمية زيارة وفد رجال الأعمال الذي تسيره غرفة تجارة وصناعة عمان وما تمثله من فرصة لبحث فرص ومجالات التعاون على كافة الأصعدة وتحديدا في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، معربا عن امله في ان تشهد الفترة القادمة مزيدا من النمو والتعاون من خلال إقامة مشاريع استثمارية مشتركة بجانب تبادل المعلومات والزيارات وتكثيف مجالات التعاون في مختلف المجالات.
وقال ان اللقاء الذي جمع الرئيس البيلاروسي مع وفد رجال الأعمال العمانيين من شأنه ان يفتح آفاقا أوسع لتعزيز التعاون عبر استثمار كافة الفرص وبحث آليات فعلية لتنمية هذا التعاون واستغلال قطاعات اقتصادية استراتيجية.. مشيرا الى ان الفترة الماضية شهدت لقاءات مكثفة حيث زار السلطنة خلال الفترة الماضية عدد من الوفود البيلاروسية في قطاعات التعليم والتجارة والمجال البرلماني، وقد حققت هذه الزيارات نتائج ايجابية، وستكون زيارة الوفد العماني الحالية دفعة أخرى لهذا التواصل.
سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان قال في تصريحات صحفية عقب لقاء الرئيس البيلاروسي ان اللقاء كان مثمرا وقمنا بمناقشة خطة طريق للتعاون الاقتصادي خلال المرحلة القادمة.
وقال ان رئيس الجمهورية أبدى اهتماما كبيرا بهذه الزيارة ووعد بمتابعة ما سيسفر عنه ملتقى رجال الاعمال العماني البيلاروسي خاصة فيما يتعلق بالاستثمار بين البلدين مشيرا إلى أن هناك وفودا سيتم تسييرها في البلدين لتعزيز مجالات التعاون.
من جانبه وصف سعادة سيجي راتشكوف سفير بيلاروسيا غير المقيم لدى السلطنة زيارة وفد غرفة تجارة وصناعة عمان بأنه أكبر وفد تجاري يزور بيلاروسيا، وتمثل الزيارة أهمية اقتصادية، كما انه سيكون لها ابعاد سياسية من خلال اللقاء الذي جمع الوفد برئيس الجمهورية، فالعلاقات وطيدة ومتميزة، وحكومتا البلدين حريصتان على تعزيز هذه اللقاءات عبر برامج زيارات مكثفة تستهدف التعاون في مختلف المجالات، مشيرا الى أن السلطنة تمتلك فرصا كبيرة للاستثمار فيما تتوفر لدى بيلاروسيا التكنولوجيا والخبرات البشرية والمادية.
ملتقى الأعمال اليوم
وسيعقد اليوم في العاصمة البيلاروسية ملتقى الاعمال العماني ـ البيلاروسي حيث سيتم خلال اللقاء بحث فرص الاستثمار ومجالات التعاون بالاضافة الى اللقاءات الثنائية بين رجال الاعمال وبحث وكالات وعقود تجارية من شأنها تعزيز مجالات التعاون المشترك.
وتشير الإحصائيات الى أن حجم التبادل التجاري بين السلطنة وجمهورية بيلاروسيا ارتفع 0.67 بالمائة خلال عام 2014 وبلغ 1.150 مليار ريال ، مقارنة بـ 1.133 مليار ريال في 2013 . كما بلغت قيمة واردات السلطنة من بيلاروسيا في عام 2014 نحو 146.3 مليون ريال منخفضة بنسبة 61.6 بالمائة، مقارنة مع 281 مليون ريال، في المقابل ارتفعت الصادرات العمانية إلى بيلاروسيا بنسبة 32 بالمائة في عام 2014 وبلغت قيمتها 994 مليون ريال، مقارنة مع نفس الفترة من عام 2013 البالغ 752 مليون ريال.

زيارة بعض المصانع
قام وفد رجال الاعمال أمس بزيارة لمصنع أمكدور المتخصص بمعدات الحفر والبناء والحافلات حيث اطلع الوفد على أحدث التقنيات المستخدمة في التصنيع واستمع لشرح مفصل حول منتجاته وخطوط الانتاج.

الجدير بالذكر ان تسيير الوفد التجاري يأتي في إطار السياسة التي انتهجتها غرفة تجارة وصناعة عمان ضمن خطتها لعام 2016 حول تسيير واستقبال الوفود التجارية التخصصية لتعظيم استفادة الأعضاء المشاركين وبهدف جلب الاستثمارات الى السلطنة وإيجاد شراكات تجارية مع مختلف الدول المتقدمة اقتصاديا.

إلى الأعلى