الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / مجلس التعليم يناقش مقترح (تفريغ العلوم)
مجلس التعليم يناقش مقترح (تفريغ العلوم)

مجلس التعليم يناقش مقترح (تفريغ العلوم)

خلال اجتماعه الثالث لهذا العام
مجلس التعليم يناقش المذكرة التعريفية بشأن “النظام الإحصائي للتعليم العالي في السلطنة
الإطلاع على جهود تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع تطوير الإطار الوطني الشامل للمؤهلات
مناقشة مقترح تفريغ مواد العلوم بدأ من الصف التاسع الأساسي
مسقط ـ العمانية:
عقد مجلس التعليم اجتماعه الثالث لهذا العام برئاسة معالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني رئيس مجلس التعليم وبحضور أصحاب المعالي والسعادة أعضاء المجلس.
وقد ناقش المجلس ضمن جدول أعماله عددًا من الموضوعات منها المذكرة التعريفية المرفوعة من وزارة التعليم العالي بشأن “النظام الإحصائي للتعليم العالي في سلطنة عمان” إذ يمثل هذا النظام الداعم الرئيسي في عمليات البحث والتخطيط في مجال التعليم العالي.
واطلع المجلس كذلك على تقرير الهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي حول الجهود التي قامت بها الهيئة بشأن تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع تطوير الإطار الوطني الشامل للمؤهلات والتحضير الجاري للمرحلة الثانية، وفي إطار المتابعة المستمرة التي يوليها المجلس لمؤسسات التعليم العالي، فقد استعرض المجلس تقريرًا حول منجزات لجنة تسيير أعمال جامعة البريمي، وثمن المجلس الجهود التي بذلتها اللجنة في سبيل استكمال البنية الأكاديمية والحرم الجامعي الجديد.
وفي سياق آخر ناقش المجلس مقترح وزارة التربية والتعليم بشأن تفريغ مواد العلوم بدءًا من الصف التاسع الأساسي، ويأتي هذا المقترح تأكيدًا لأهمية دراسة فروع مادة العلوم بصورة أكثر تعمقا، وفقا لما أوصت به البحوث والدراسات والتجارب العلمية في بعض الدول العربية والأجنبية.
وعلى هامش الاجتماع دشن معالي السيد رئيس المجلس الموقع الإلكتروني لمجلس التعليم رسميا والذي سيكون على الرابط www.educouncil.gov.om..ويهدف الموقع الى التعريف بمجلس التعليم واختصاصه وعرض آخر مستجدات التعليم وموضوعاته المتنوعة، بالإضافة إلى استعراض التطورات التعليمية على المستويين الإقليمي والعالمي.
كما يستعرض آخر الأخبار والدراسات المحلية والدولية المتعلقة بالشؤون التعليمية في السلطنة، ويستهدف بشكل عام الأكاديميين والتربويين والطلبة وأولياء الأمور والمؤسسات التعليمية والمهتمين بالشأن التعليمي والمجتمع بأطيافه المختلفة.

إلى الأعلى