الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / السلطنة تنفذ عدداً من الإجراءات للحفاظ على طبقة الأوزون من الاستنفاد
السلطنة تنفذ عدداً من الإجراءات للحفاظ على طبقة الأوزون من الاستنفاد

السلطنة تنفذ عدداً من الإجراءات للحفاظ على طبقة الأوزون من الاستنفاد

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون

جامعة السلطان قابوس تسعى لإنشاء أول محطة لمراقبة وقياس سمك طبقة الأوزون
كتب ـ وليد محمود:
رعى سعادة نجيب بن علي بن أحمد الرواس وكيل وزارة البيئة والشئون المناخية أمس الاحتفال الذي أقامته الوزارة بقاعة الاجتماعات بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون تحت شعار الأوزون والمناخ يمكن استعادتهما من قبل عالم متحد لهذا العام 2016م.
تم خلال الحفل تدشين مبادرة الوزارة بعنوان:(مظلة الأوزون .. تحمي مستقبل أبنائنا) بالتعاون بينها وبين المدرسة العصرية العالمية، حيث قام إبراهيم بن أحمد العجمي مدير عام الشؤون المناخية بإلقاء كلمة وزارة البيئة والشؤون المناخية بهذه المناسبة أشار فيها إلى أن الباحثين والعلماء لاحظوا في منتصف سبعينيات القرن الماضي تآكل واستنفاد في طبقة الأوزون يظهر فوق القارة القطبية الجنوبية نتيجة للأنشطة البشرية والصناعية، وقد تم البدء الفعلي في الاحتفال باليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون في 16 سبتمبر من عام 1995م لتصادفه مع ذكرى توقيع بروتوكول مونتريال بشأن التحكم في المواد المستنفدة لطبقة الأوزون حيث يحدد هذا البرتوكول الإجراءات والاستراتيجيات والخطط الواجب إتباعها على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي للتخلص تدريجيا من المواد المستنفدة لطبقة الأوزون، كما يدعو الى تكريس الجهود لتنفيذ أنشطة تتـفـق مع أهداف البروتوكول وتعديلاته.
وإيماناً من السلطنة بمساندة جهود المجتمع الدولي في التصدي لتحديات تآكل واستنفاد طبقة الأوزون فقد انضمت إلى كل من اتفاقية فيينا لحماية طبقة الأوزون وبروتوكول مونتريال بشأن التحكم في المواد المستنفدة لطبقة الأوزون وتعديليه في كل من لندن وكوبنهاجن وذلك بموجب المرسوم السلطاني السامي رقـــم:(73 / 98)، كما صادقت في عام 2004م على تعديلي البروتوكول المذكور في كل من مونتريال وبكين وذلك بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم:(106 / 2004) مؤكدة بذلك اهتمامها ودعمها المستمر لجهود المجتمع الدولي في مواجهة التحديات المعنية بالبيئة والشؤون المناخية، ومن أجل ضمان تحقيـق متطلبات الامتثال ببروتوكول مونتريال فقد قامت السلطنة ممثلة بوزارة البيئة والشؤون المناخية بتنفيذ عدة سياسات وبرامج وجهود في هذا الشأن منذ عام 2001م حتى تاريخه منها التحكم في استيراد المواد المستنفدة لطبقة الأوزون من خلال العمل بنظام اصدار تراخيص لحماية طبقة الاوزون، وكذلك تنفيذ عدد من المشاريع والدراسات بالتعاون مع بعض المنظمات البيئية الدولية كان من ابرزها مشروع خطة إدارة المبردات، ومشروع خطة التخلص النهائي من مواد الكلوروفلوروكاربونات، ومشروع إستراتيجية التخلص التدريجي من مواد الهيدروكلوروفلوروكاربونات، كما تم انشاء وحدة وطنية للأوزون ثم تم رفع مستواها التنظيمي الى قسم لحماية طبقة الاوزون منذ عام 2008م، بالإضافة الى تحديث لائحة مراقبة وإدارة المواد المستنفدة لطبقة الأوزون الصادرة بالقرار الوزاري رقم:(243 /2005) عدة مرات خلال السنوات الماضية كان اخرها التعديل الذي تم بموجب القرار الوزاري رقم:(67/ 2015)، بالإضافة الى تنفيذ العديد من البرامج والفعاليات الخاصة بالتوعية والتثقيف بأهمية حماية طبقة الأوزون.
وقال وبهذه المناسبة وضمن فعاليات احتفالات السلطنة باليوم العالمي لحماية طبقة الاوزون لهذا العام 2016م وبعد التنسيق والتعاون بين كل من الوزارة، ووزارة التربية والتعليم، ومركز الدراسات والبحوث البيئية بجامعة السلطان قابوس، والمدرسة العصرية العالمية تم تدشين مبادرة بعنوان:(مظلة الاوزون .. تحمي مستقبل أبنائنا) والتي تنقسم إلى ثلاثة اقسام رئيسية هي كالتالي:
ـ القسم الاول من هذه المبادرة هو: عبارة عن إطلاق مسابقة للرسم بين فئتين من طلبة المدارس الحكومية التابعة لوزارة التربية التعليم في محافظات السلطنة هما الفئة الأولى (من الصف الخامس الى الصف السابع) والفئة الثانية (من الصف الثامن الى الصف العاشر) خلال الفــترة من 20 سبتمبر 2016م الى نهاية شهر فبراير 2017م في مجال حماية طبقة الاوزون وتغير المناخ.
ـ القسم الثاني من هذه المبادرة هو: عبارة عن تجميع وحصر للجهود والتجارب الناجحة والمساهمات التي تقوم بها الجهات الحكومية المختصة والمؤسسات والمراكز الاكاديمية والبحثية وشركات القطاع الخاص في مجال حماية طبقة الاوزون ومواجهة تحديات التغيرات المناخية.
ـ القسم الثالث من هذه المبادرة يتضمن: تجميع وحصر للمساهمات والتجارب الناجحة لأفراد المجتمع في منازلهم او ممتلكاتهم او مشاريعهم من اجل حماية طبقة الاوزون ومواجهة تحديات التغيرات المناخية.
كما ستتضمن فعاليات احتفالات السلطنة باليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون قيام مجموعة من الخبراء والمختصين بهذه الوزارة ووزارة القوى العاملة وجامعة السلطان قابوس وبعض الشركات الطلابية بتقديم مجموعة من المحاضرات والعروض المرئية وفـق جملة من المحاور الفنية الموضحة في برنامج الاحتفال الموزع على الحضور والتي نأمل ان تحقق الفائدة المرجو منها للجميع.
بعد ذلك ألقى الدكتور ياسين بن عبد الرحمن الشرعبي مدير مركز البحوث والدراسات البيئية كلمة جامعة السلطان قابوس أشار فيها إلى أن بروتوكول مونتريال والذي تم التوقيع عليه منذ 29 سنة (16 سبتمبر 1987)، اول اتفاقية في مجال البيئة تحظى بموافقة كل دول العالم، مما أدى الى وضع طبقة الأوزون على الطريق المؤدي للتعافي بحلول منتصف هذا القرن وهذا ما يجعل بروتوكول مونتريال نموذج وقصة نجاح عالمية نتمنى ان يحتذى بها في اتفاقية باريس للحد من تأثيرات التغيرات المناخية وساعد التخلص من استخدمات المواد المستنفذة للأوزون الخاضعة للرقابة وما نجم عن ذلك من تخفيضات، لا في حماية طبقة الأوزون خدمة لهذا الجيل والأجيال القادمة فحسب بل شكل مساهمة كبيرة أيضا في الجهود المبذولة على صعيد العالم لمعالجة تغير المناخ، ووفر الحماية لصحة الإنسان وللنظم الإيكولوجية من خلال الحد من وصول الأشعة فوق البنفسجية الضارة إلى الأرض.
وقال: تسعى جامعة السلطان قابوس الى تشجيع البحث العلمي في هذا المجال وذلك من خلال تقديم المقترحات لإنشاء اول محطة مراقبة وقياس سمك طبقة الأوزون في السلطنة.

إلى الأعلى