الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / برامج أكاديمية وتخصصات إدارية مرتبطة بقطاع السفر والخدمات التعزيزية لدعم القطاع السياحي بالسلطنة

برامج أكاديمية وتخصصات إدارية مرتبطة بقطاع السفر والخدمات التعزيزية لدعم القطاع السياحي بالسلطنة

تخريج ما يقارب 483 طالباً وطالبة خلال الخمس سنوات الماضية

المديرة العامة للجامعات والكليات الخاصة: المجال متاح لمؤسسات التعليم العالي الخاصة لطرح التخصصات السياحية المطلوبة محلياً
البرامج الأكاديمية المطروحة تشكل باقة مهمة لتلبية احتياجات القطاع السياحي بالسلطنة
كتب ـ ماجد الهطالي:
قالت جوخة بنت عبدالله الشكيلية المديرة العامة للجامعات والكليات الخاصة بوزارة التعليم العالي: إنه يتم تطوير السياحة في السلطنة عبر استراتيجية متكاملة وواضحة الأهداف، وتم اعطاء هذا القطاع الحيوي دفعة قوية ليصبح أحد القطاعات الاقتصادية الكفيلة بتعزيز البنية الاقتصادية للسلطنة.
وحول تخصص السياحة وأعداد المخرجات خلال السنوات الخمس الماضية اكدت الشكيلية لـ “الوطن” بأن جلالته أكد في أكثر من محفل على ضرورة إيلاء قطاع السياحة أولوية في الخطط التنموية الوطنية ووضعه ضمن الخطط الاستراتيجية الرامية لتحقيق التنوع الاقتصادي وتوسيع مصادر الدخل القومي للسلطنة لما يتميز به هذا القطاع من فرص واعدة لتحقيق النمو والتطور وعلى ضوء ذلك قامت مؤسسات التعليم العالي بدورها في ترجمة تلك التوجيهات إلى واقع من خلال طرح برامج اكاديمية في مجال السياحة، حيث بلغ عدد الطلاب الخريجين في مجال السياحة في الخمس السنوات الماضية من جميع المؤسسات التعليمية ما يقارب 483 طالباً وطالبة.
وأضافت المديرة العامة للجامعات والكليات الخاصة فيما يتعلق بالتنسيق مع القطاع الخاص ووزارة القوى العاملة من ناحية التخصصات والتشغيل: تؤمن الوزارة بأهمية وجود تعاون وتنسيق بين الوزارة ومؤسسات التعليم العالي الخاصة من جهة وبين وزارة القوى العاملة والجهات الحكومية المعنية بتوفير بيانات ومعلومات واحصائيات حول حاجة السوق المحلي من التخصصات والبرامج الأكاديمية، وعليه فقد أصدرت لجنة ترخيص المؤسسات والبرامج في اجتماع عقدته مؤخراً، توصية مفادها ضرورة قيام مؤسسات التعليم العالي بربط طلبات الترخيص البرامجي مع الجهات الحكومية المعنية بدراسات السوق كهيئة سجل القوى العاملة والمجلس الأعلى للتخطيط ومجلس التعليم ووزارة القوى العاملة.
كما قامت الوزارة بمخاطبة الجهات المختصة (المجلس الأعلى للتخطيط، ووزارة القوى العاملة، والهيئة العامة لسجل القوى العاملة) لعمل اللازم نحو تسهيل مهمة مؤسسات التعليم العالي في الحصول على البيانات والاحصائيات المتعلقة بحاجة سوق العمل من البرامج والتخصصات المختلفة والتي تحتاجها المؤسسات في إعداد دراسات احتياجات سوق العمل من البرامج التي ترغب في طرحها وترخيصها، وذلك لتقليل الفجوة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل قدر المستطاع للحد من وجود باحثين عن عمل ولتسهيل حصول الخريجين على فرص عمل تتناسب مع تخصصاتهم الأكاديمية.
وحول نوعية التخصصات التي طرحتها الوزارة في المجال السياحي أوضحت جوخة الشيكلية أن مؤسسات التعليم الخاصة والكليات التطبيقية التابعة للوزارة تطرح برامج اكاديمية متنوعة في المجال السياحي، وتتفاوت طبيعة ونوعية هذه البرامج لتشمل البرامج الإدارية والبرامج المرتبطة بقطاع السفر والسياحة والخدمات التعزيزية لإنماء قطاع السياحة كالتسويق السياحي وإدارة المشاريع والفعاليات الترفيهية والفندقة .. الخ وجميع هذه البرامج تشكل باقة مهمة لتلبية احتياجات القطاع السياحي في السلطنة.
كما أكدت المديرة العامة للجامعات والكليات الخاصة بأن خطط التطوير في البرامج الدراسية والتخصصات السياحية مستمرة وأن الوزارة باعتبارها مشرفة على قطاع التعليم العالي فإنها تعمل بشكل عام على تشجيع التنوع في التخصصات المطروحة في مؤسسات التعليم العالي وتقديم التسهيلات اللازمة بما يخدم الطلبة وتوجهاتهم وميولهم العلمية المختلفة بهدف ايجاد كفاءات تتلاءم مع الاحتياجات المتنوعة لسوق العمل المحلي.
من جانب آخر فإن الوزارة قد أفسحت المجال لمؤسسات التعليم العالي الخاصة لطرح التخصصات المطلوبة محلياً في القطاع السياحي، كما شجعت على تطوير البرامج القائمة بما يتناسب مع خطط البلاد التنموية الرامية لتعزيز هذا القطاع الواعد في الوقت الذي حُثت فيه المؤسسات على عدم إغفال التقدم والتطور الحاصل في هذه البرامج على الصعيد المحلي والعالمي، وذلك من أجل تسليح الخريجين بالمعارف والمهارات الحديثة التي تمكنهم من مواصلة دراستهم أو العمل في بيئات تنافسية داخل او خارج السلطنة.

إلى الأعلى