الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / أحمد السعيد … أمين الصندوق باتحاد الكرة الطائرة: شرف كبير لي أن تجدد الجمعية العمومية الثقة في شخصي لفترة قادمة

أحمد السعيد … أمين الصندوق باتحاد الكرة الطائرة: شرف كبير لي أن تجدد الجمعية العمومية الثقة في شخصي لفترة قادمة

حوار ـ عبدالعزيز الزدجالي:
ثمن أحمد السعيد قرار الجمعية العمومية لاتحاد كرة الطائرة انتخابه بالتزكية لشغل منصب أمين الصندوق بالاتحاد العماني لكرة الطائرة حيث قال: هذا إن دل فإنه يدل على نجاح رؤيتنا التي سعينا إليها خلال الأربع سنوات الماضية في الاتحاد بجانب الإخوة أعضاء مجلس الإدارة، وهنا أود أن اتقدم بجزيل الشكر والتقدير لكل من ساندني شخصيًّا سواء من أعضاء الجمعية العمومية أو محبي اللعبة، وفي الوقت ذاته أوكد لكم بأننا على قدر المسؤولية.

استكمال مسيرة النجاح
كما اضاف احمد: يسعدني أن أنوه لكم بأنه فور استكمال الإجراءات الإدارية وفقاً لنصوص لائحة النظام الأساسي للاتحاد العُماني للكرة الطائرة في هذه الانتخابات، سأكمل نهج التطوير والتحديث الذي قمت به بجانب مجلس الإدارة الحالي منذ انتخابي في الدورة الماضية، ولمواصلة العطاء لخدمة الأندية وللاعبيها ولمحبيها، حيث إننا وضعنا أمام أعيننا ضرورة وضع رؤية بعيدة المدى لتطوير كرة الطائرة العمانية وصولا بها إلى أعلى المستويات القارية والدولية، وبعد أربع سنوات قضيتها في الاتحاد بدأت فيها بإرادة كبيرة وجهد متواصل ورغبة صادقة في العمل من أجل الهدف الرئيسي الذي وضعته وهو “رفع مستوى اللعبة في سلطنة عمان للوصول بها إلى أعلى المستويات في كافة النواحي الفنية والإدارية والتسويقية، وبما يمكن للعبة أن تنافس على المستوى الدولي في مختلف المراحل السنية.

عمل مشترك
كما قال السعيد: خلال الفترة الماضية من العمل الجاد والدؤوب، وبشراكة كبيرة ومقدرة مع الاخوة الأفاضل في مجلس الإدارة والعاملين فيه والمنتسبين إليه، ومع أصحاب السعادة والمكرمين ورؤساء وإدارات الأندية، وبالشراكة مع وزارة الشؤون الرياضية واللجنة الأولمبية العمانية، ومع مؤسسات القطاع الخاص، ووسائل الاعلام المختلفة، وبقية الجهات الحكومية والأهلية، فإنني أوكد بأن العمل الذي بدأته من موقعي كأمين للصندوق، وجدت في نفسي ضرورة مواصلة نفس المستوى من الصدق والشفافية والعزيمة والإصرار التي عملت بها خلال المرحلة الماضية. تلك المرحلة التي شهدت الكثير من النجاحات على كافة الأصعدة، لعل أهمها تطوير كرة الطائرة العمانية.
وجدت في نفسي ضرورة الاستمرار في مجلس إدارة الاتحاد بهدف مواصلة العمل الذي بدأته بجانب مجلس الإدارة خلال الفترة الماضية لتنفيذ استراتيجية عمل الاتحاد لتطوير لعبة كرة الطائرة بالسلطنة، وإيماناً مني بضرورة استمرار منهجية العمل الاحترافي في المرحلة المقبلة، والتي اجتهدت فيه إدارات سابقة واعدة وطموحة مرت على هذا الاتحاد برئاسة الأعزاء (صادق عبدواني ومهدي عبدالباقي وصالح الخصيبي)، حيث عملت هذه الإدارات على تحقيق أهداف العمل الاحترافي للعبة، إلى أن جئنا كمجلس إدارة برئاسة الشيخ بدر الرواس وتولينا المسؤولية وواصلنا تحقيق تلك الأهداف.
استراتيجية التطوير
وذكر احمد: أننا خططنا بجهد مشترك مع الإخوة أعضاء مجلس الإدارة الحالي لوضع استراتيجية عمل طويلة الأجل سيتم تنفيذها في المستقبل القريب. وتتلخص في
تطوير المنتخبات الوطنية بكافة فئاتها العمرية مع ضرورة التركيز على المراحل السنية وتطوير المسابقات بمختلف مراحلها، مع العمل على تطوير كل ما هو متعلق بالمسابقات مثل الحكام والمدربين الوطنيين وتطوير الجانب التسويقي وذلك لتعزيز الموارد المالية للاتحاد وتطوير الشراكة مع وسائل الإعلام والصحافة لتحقيق آفاق التواصل بيننا وتطوير العمل الإداري بالاتحاد وتطبيق التكونولوجيا الحديثة في هذا المجال، سواء في التواصل مع الأندية أو إجراءات التسجيل وإصدار البطاقات وكل ما هو متعلق بالإجراءات المتبعة في هذا الشأن.
ومن هذا المنطلق، فإنني اجدد الدعوة لكافة أعضاء الجمعية العمومية، للاستمرار معنا والعمل يداً واحدة، للمضي قدماً في استغلال الخبرة التي اكتسبناها جميعاً خلال الفترة الماضية، ولتحقيق الاستقرار للكرة الطائرة العمانية، ولتحقيق طموحات الجماهير الرياضية الوفية.

تفادي السلبيات وزيادة الإيجابيات

واختتم السعيد حديثه قائلا: إذا كانت المرحلة الماضية قد شهدت بعض الإخفاقات، فإنها شهدت ايضاً الكثير من النجاحات والإنجازات. فلا يوجد عمل بدون اخطاء. ولكن بالعزيمة والإخلاص، وبالروح الرياضية والمثابرة وبتعاون الجميع، سنتفادى السلبيات، وسنعمل على زيادة الإيجابيات ثم نصل إلى تحقيق أهدافنا في التطوير والتغيير إلى الأفضل بإذن الله تعالى… مؤكداً أننا إذا وفقنا الله في قيادة الاتحاد خلال الفترة المقبلة فإن مجلس الإدارة سوف يعلن عن فتح أبوابه لمن لديه الرغبة في مد يد العون والتعاون مع مجلس الإدارة من ذوي الخبرات سواء كان إداريًّا أو فنيًّا لتطوير وتحسين اللعبة محليًّا وقاريًّا ودوليًّا، مؤكدين لكم بأن مسيرة التطوير التي سنعمل عليها خلال الفترة المقبلة لن يكفيها وقت قصير، بل تحتاج إلى وقت أكبر ومراحل تتدرج فيها الخطوات. حيث إن لكل مرحلة أهدافها القصيرة والبعيدة، شريطة أن تكون وفق رؤية شاملة متكاملة ورسالة واضحة.

إلى الأعلى