السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / سباقات العرضة .. أساس السباقات ومنبع التاريخ
سباقات العرضة .. أساس السباقات ومنبع التاريخ

سباقات العرضة .. أساس السباقات ومنبع التاريخ

العرضة فن وتراث وتاريخ ورياضة توارثها الإنسان العماني عبر العصور وحافظ عليها الشباب
ـ المناسبات الوطنية والأعياد الدينية والمناسبات الاجتماعية محافل لتجمع أهل عرضة الهجن
ـ مشهد سباقات العرضة يستحضر أزمنة قديمة وتاريخ تليد وتراث عريق يتجسد مع الإنسان العماني
كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي:
يواصل (الوطن الرياضي) الحديث عن الهجن بكافة تفرعاتها المختلفة، وبينما تم خلال الحلقتين الماضيتين الحديث عن هجن السباق للركض الطويل وابل المزاينة سنتطرق اليوم بالحديث عن هجن ركض العرضة التراثي الذي يعتبر اساس السباقات منذ القدم وبه بدأت رياضة سباقات الهجن مراحلها الاولى، حتى تطورت عبر السنوات لتصل إلى هذا المستوى عبر السباقات للمسافات الطويلة بالراكب الانسان و باستخدام الراكب الآلي.
ورغم الحداثة والتطور بعالم سباقات الهجن، ظل الانسان العماني يحافظ على رياضة ركوب الهجن وامتطائها من خلال المحافظة على سباقات ركض العرضة، حيث يتوارث العمانيون هذا الإرث العريق عبر الأجيال.
ويتميز ركض العرضة بوجود العديد من الجوانب التراثية الرياضية المثرية التي تعد واحدة من ابرز المجالات الرياضية التراثية التي حافظ عليها الإنسان العماني طوال حقب تاريخية ماضية إلى ان واصلت الاجيال الحاضرة المحافظة على هذا الموروث الأصيل لنجده اليوم واقعا يتجسد بمختلف المحافظات بالسلطنة بجهود ابناء هذه الرياضة الذين يقدمون نموذجا تراثيا من عمق الرياضة العمانية الأصيلة.
وبنفس الجهود التي يقوم بها كل مضمري الهجن بمختلف اصنافها فإن مضمري ومدربي هجن ركض العرضة كذلك يبذلون جهودا كبيرة للعناية بهذه النوعيات الفريدة من الهجن التي تخصص لركض العرضة التراثي، حيث يتميز هذا النوع من الهجن بخصائص منفردة عن بقية انواع الهجن سنتطرق إليها بالتفصيل .
ركض العرضة
ويعتبر ركض العرضة سباقا من انواع الاحتفال والابتهاج، لذلك نجد اقامته تتزامن مع المناسبات البهيجة منها الاحتفالات الوطنية والدينية والاجتماعية، فمثلا نجد ان سباقات العرضة دائما ما يتم اقامتها احتفالا بذكرى يوم النهضة الثالث والعشرين من يوليو في بعض الولايات والميادين، كذلك يتم اقامتها في العيد الوطني الثامن عشر من نوفمبر من كل عام، وايضا تقام سباقات العرضة في الأعياد الدينية كعيد الفطر السعيد وعيد الأضحى المبارك، وكذلك احتفالات الأعراس والزواج وايضا مناسبة (الختان) ، كما ان سباقات العرضة تقام بشكل مستمر تزامنا مع اقامة سباق للركض الحديث باستخدام الراكب الآلي، حيث يتم في بعض السباقات تخصيص مساحة لإقامة ركض العرضة كتجديد للموروث الأصيل واعطاء ملاك ومضمري هجن العرضة الفرصة بالدعم والمشاركة.
دعم رسمي
وكدعم سنوي يقيم شؤون البلاط السلطاني سنويا مهرجانا لسباق العرضة بميدان سباق العرضة بالفليج حيث يتم دعوة جميع ملاك الهجن الخاصة بالعرضة من مختلف ارجاء السلطنة للمشاركة وفق أسس واشتراطات معينة يتم وضعها وجدول مناسب وقاونين متعارف عليها وفق لائحة الاتحاد العماني لسباقات الهجن.
كذلك يقيم الاتحاد العماني لسباقات الهجن سنويا مسابقة لركض العرضة يتم من خلاله ايضا دعوة ملاك هجن الغرضة للمشاركة ما يشكل دعما رسيما لهذا التراث.
دعم أهلي
ولأول مرة اقيم العام الماضي عدد من مسابقات ركض العرضة متزامنة مع سباقات ومهرجانات اهلية منها مهرجان سباقات الهجن الذي اقيم بميدان الأبيض بولاية المضيبي والذي جاء بدعم من المضمر محمد بن سالم الوهيبي والد المضمرين المعروفين بعالم سباقات الهجن وهم حمد ومحمود وسلطان وسعيد وحمود وسالم ابناء محمد بن سالم الوهيبي، حيث تم اقامة السباق لسن الفطايم واقيم ضمن الفعاليات سباق لركض العرضة مدعوم وخصصت له جوائز نقدية قيمة.
كما صاحب مسابقة المزاينة التي يقيمها سنويا سمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي حاكم امارة عجمان بولاية صحم بمحافظة شمال الباطنة للموسم الماضي اقامة ركض للعرضة شارك به اهالي الولاية بأعداد كبيرة من هجن العرضة ما يشكل دعما لهذا الموروث الأصيل وملاك هجن العرضة.
كما يقيم الأهالي بعدد من ولايات السلطنة بشكل مستمر مهرجانات وسباقات للعرضة تجد اقبالا كبيرا من الملاك، حيث يشارك في هذه الملتقيات الرياضية التراثية العديد من الأهالي وسط اجواء من البهجة والفرح.
مسافة سباق العرضة
ويقام سباق العرضة لمسافة بسيطة لا تتجاوز 500 متر، حيث يقام كل شوط من السباق عبر تسابق مطيتين بشكل متساو تنطلق في سرعة واحدة بحيث لا تتجاوز بعضهن البعض في مشهد يستدل عليه ملاك الهجن بالمطية الاقوى عندما يقوم راكب احدى هذه الهجن بلزم المطية عبر شد (الخطام) للخلف لتكون بمحاذاة الناقة الأخرى والتي تسمى (لزيمه أو سمية) وفي كثير من الأحيان تكون لمالك واحد، أو لشخص آخر تعارف ان يركض مطيته مع أخرى معروفة .
سلالات اصيلة
ويختار كل ملاك هجن العرضة ناقة اصيل من سلالات عمانية اصيلة ليتم تخصيصها لركض العرضة ، ويتم مراعاة بنيتها الجسمية الجميلة وكبر الحجم بكافة اعضائها بداية من الرأس ووصولا إلى المركب وواسعة الصدر كما انها يجب ان تكون خالية من اي عيوب أو امراض واضحه جلدية او خلقية او غيرها .
مراحل مهمة
وتمر هجن العرضة بمراحل مهمة في عملية الترويض والمسمى محليا (الادب)، حيث يبذل مضمرو هجن العرضة جهودا كبيرة حتى تصل المطية إلى مرحلة المشاركة بسباقات العرضة، حيث تبدأ العملية مبكرا في سن مبكرة ويقوم مضمرها بتعليمها العديد من الطباع التي يجب ان تتوافر بنوق العرضة كتعليم الركوب والركض والمشي وغيرها من الطباع، كذلك يجب ان تتوافر العديد من الخصال بهذه المطية بحيث تكون على استعداد تام بان يتم المشاركة فيها بالعديد من المحافل والاحتفالات .
وبما ان مطية العرضة يتطلب منها ان تكون حسنة الطباع بكل الأحوال ومنسجمة مع مالكها أو هجانها فإنها بالتالي تمر بمراحل عديدة حتى تكون جاهزة للمشاركة بالمحافل وسباقات العرضة، وبذلك يبذل مضمرها جهودا كبيرة حتى تصل إلى مرحلة المشاركة.
وبمثل ما يكون هناك جدول معين ونظام تدريب وتغذية لكافة فئات الهجن، كذلك يتم وضع برنامج غذائي وتدريبي لهجن العرضة، حيث تخضع هجن العرضة للتدريب اليومي (المسراح) وكذلك نظام غذائي معين مع التأكيد على اهمية محافظة المطية على قوتها الجسمية بشكل مستمر.
قوة اندفاع سريعة
ونظرا للجهد الذي تبذله المطية خلال ركض العرضة المستمر فإن مالكها أو مضمرها يقوم بتغذيتها بوجبات غذائية دسمة بشكل مستمر حتى تحافظ على الاداء والقوة بالركض، خصوصا وان ركض العرضة بحاجة إلى تضمير وتدريب مختلف عن بقية انواع السباقات، حيث يتطلب ركض العرضة قوة اندفاع كبيرة بمسافة قصيرة بحيث تتمكن المطية من مسايرة المطية الأخرى التي بجانبها والتوازي بالركض معها طوال المسافة وبنفس الرتم والاندفاع.
تمسك الشباب بالعرضة
ورغم تراجع الاهتمام قبل سنوات بهجن العرضة إلا أن السنوات الاخيرة شهدت اهتماما كبيرا من قبل الشباب بهجن العرضة والعودة إليها بشكل كبير والتمسك بها، نظرا للمتعة الكبيرة التي تصاحب سباقات العرضة والأهمية الكبيرة في الحفاظ على هذا الموروث الاصيل الذي يعتبر اساس كل السباقات.
مهارات وقدرات
ويبدع الشباب العماني في التفنن بمهارات ركوب الهجن حيث تعد محافل سباقات العرضة فرصة للشباب لإظهار المهارات مثل الوقوف على ظهر المطية وهي تركض والتشابك بالأيادي بين اثنين وهم يمتطون مطيتين وغيرها من الفنون.
الفتيات وسباقات العرضة
كذلك وفي اطار المحافظة على رونق سباقات العرضة هناك فتيات يقمن بركوب الهجن ويشاركن بالعديد من الاحتفالات، حيث ابدعت الفتيات كإخوانهن الشباب في ركوب الهجن واستطعن ان يظهرن مهارات عديدة في ركوب الهجن.
مشهد تراثي
وفي مشهد سباقات العرضة يستحضر الشخص ازمنة قديمة وتاريخ تليد وتراث عريق يتجسد من خلال ما نشاهده من علاقة قوية تربط الانسان العماني والهجن التي كانت بيوم من الايام هي السند والعون له في الحياة اليومية، لتكون اليوم مفخرة وتفاخرا للانسان العماني ومصدرا من مصادر العزة والتباهي.

إلى الأعلى