الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اعتماد تأسيس مركز الرماية ومحاكاة التدريب

اعتماد تأسيس مركز الرماية ومحاكاة التدريب

مسقط ـ العمانية: اعتمد مجلس أمناء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية في اجتماعه الثاني لهذا العام مشروع ” مركز الرماية ومحاكاة التدريب على الرماية” ليصبح الأول من نوعه في السلطنة للتدريب على الرماية حيث من المقرر البدء في تأسيس المركز في بداية عام 2017 على أرض الجمعية العمانية للسيارات.
ويهدف مركز الرماية ومحاكاة التدريب على الرماية إلى احتضان هواة الرماية لممارسة الرماية في منشأة مغلقة متخصصة تعمل على تقديم الخدمات التعليمية والتدريبية في مجال الرماية باستخدام أسلحة الرماية المتطورة كالأسلحة الحية وأسلحة الليزر.
كما سيتم إعداد المركز وتجهيزه بشكل مغلق وآمن بما يتطابق مع معايير الأمن والسلامة وسيزود بأحدث المعدات الفنية والوسائل العالمية وأجهزة المحاكاة للتدريب على الرماية وفق الأنظمة المتعارف عليها لممارسة هواية الرماية، بالإضافة إلى الاستعانة بكوادر فنية ومُدربين متخصصين في مجال الرماية.
وسيشتمل المركز على مجموعة من البرامج التدريبية يجتاز من خلالها المتدرب مجموعة من المراحل ابتداءً من المرحلة التأسيسية وسيتم تدريب المشاركين فيها على أسلحة الليزر، أما مرحلة التعليم المتقدم فسيتم فيها استخدام أسلحة حية وأهداف افتراضية ومحاكية للواقع باستخدام الحاسب الآلي وفيديوهات محاكية للواقع.
ومن المقترح وفق خطة العمل أن يشتمل المركز على 3 مناطق للرماية :المنطقة الأولى تمتد إلى 25 مترا وتحتوي على 8 ممرات وشاشات فيديو محاكية للواقع، وسيتم التدريب باستخدام الأسلحة الحية وأسلحة الليزر.
وتتكون المنطقة الثانية من 4 ممرات محاكاة يُدرب بها على استخدام أسلحة الليزر فقط ، أما المنطقة الثالثة فتمتد إلى 25 مترا وتتكون من 4 ممرات تحتوي على أهداف متحركة باستخدام الأسلحة الحية.
كما ناقش المجلس خلال الاجتماع مجموعة من المشاريع الجديدة في مجال الدفاع الإلكتروني وخدمات النقل الجوي باستخدام الطائرات العمودية التي تعمل الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية حاليًا على دراستها لمباشرة تنفيذها فور انتهاء دراسة الجدوى.
الجدير بالذكر أن الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تسعى إلى الاسهام في تنويع مصادر الدخل الاقتصادي للسلطنة وإيجاد اقتصاد مستدام وفعال من خلال تحقيق مجموعة من الأهداف أهمها تعزيز القطاع العسكري والأمني وبناء وتطوير الكوادر البشرية وتقوية القطاع الخاص.

إلى الأعلى