الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يوغل في القمع.. والفلسطينيون يعتبرونه تعمدا لإلهاء المجتمع الدولي
الاحتلال يوغل في القمع.. والفلسطينيون يعتبرونه تعمدا لإلهاء المجتمع الدولي

الاحتلال يوغل في القمع.. والفلسطينيون يعتبرونه تعمدا لإلهاء المجتمع الدولي

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
أوغل الاحتلال الإسرائيلي في قمعه للفلسطينيين واستمر في اعداماته الميدانية والتي كان آخرها شهيدا جديدا قرب مدينة الخليل كما شن حملة اعتقالات جديدة الأمر الذي اعتبره الفلسطينيون تصعيدا متعمدا هدفه الهاء المجتمع الدولي عن أية مبادرات لانهاء الاحتلال مقابل البحث عن حلول أمنية.
واغتال جيش الاحتلال فلسطينيا بالرصاص أمس بزعم محاولته طعن جندي إسرائيلي خارج قرية بني نعيم الواقعة في الضفة الغربية قرب مدينة الخليل وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن فلسطينيا يدعى عيسى طرايرة (16 عاما) من بلدة بني نعيم استشهد برصاص جيش الاحتلال بالقرب من البلدة.
وبهذا يرتفع إلى سبعة عدد من استشهدوا بالاعدامات منذ يوم الجمعة برصاص جيش الاحتلال.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح أمس 28 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.
وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان له إن قوات الاحتلال اقتحمت مدن رام الله والبيرة وطولكرم وبيت لحم والخليل وسط إطلاق كثيف للنيران واعتقلتهم.
من جانبه قال المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي، إن ما يجري في الخليل والقدس على وجه الخصوص من إعدام لسبعة مواطنين، بينهم طفلان وامرأة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، هو تصعيد خطير متعمد ومقصود، هدفه اضفاء الصبغة الأمنية على الأوضاع في الأراضي المحتلة، وإلهاء المجتمع الدولي في البحث عن حلول أمنية أو بذل جهود دولية لتهدئة الأوضاع، بدلا من البحث عن حل ومبادرات سياسية تهدف الى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضي الدولة الفلسطينية.
وأوضح القواسمي في تصريح صحفي، أن حكومة الاحتلال تريد من خلال تصعيدها الميداني وما تقوم به من إعدامات ميدانية وإغلاق للمدن والقرى الفلسطينية، استجلاب ردة فعل فلسطينية لتبرير ادعاءاتها الأمنية، خاصة أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك والجهود المبذولة لانعقاد المؤتمر الدولي للسلام التي دعت إليه فرنسا وما يجري من اجتماعات مهمة للخبراء والفنيين الدوليين على هامش انعقاد الجمعية العامة لإنجاح المبادرة الفرنسية وتحديد مدخلاتها لضمان نجاحها.
وأشار إلى ما كشف عنه محافظ الخليل كامل حميد من اعتقال المؤسسة الأمنية للعديد من الشباب والأطفال الذين أخذوا تعليمات من أجهزة المخابرات الاسرائيلية، لتوتير الأوضاع داخل مناطق السلطة، هو أحد الأدلة الدامغة التي تبرهن صحة ادعائنا.
وفي نيويورك أكد أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون أن فرص التوصل إلى حل الدولتين لإنهاء الصراع في الشرق الأوسط “تتراجع يوما بعد يوم”.
ووصف الأمر في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بأنه “جنون”.
وقال إن “استبدال حل الدولتين بفكرة دولة واحدة سيأتي بنتائج سيئة حيث سيحرم الفلسطينيين من حريتهم ومستقبلهم المشروع، ويدفع إسرائيل بعيدا نحو مزيد من العزلة العالمية”.

إلى الأعلى