الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اقتحام جديد لـ (الأقصى) .. وآمال المصالحة الفلسطينية تصطدم بتأجيل (المحلية)
اقتحام جديد لـ (الأقصى) .. وآمال المصالحة الفلسطينية تصطدم بتأجيل (المحلية)

اقتحام جديد لـ (الأقصى) .. وآمال المصالحة الفلسطينية تصطدم بتأجيل (المحلية)

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
جددت مجموعات من المستوطنين المتطرفين أمس اقتحامها للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة ومعززة من عناصر الوحدات الخاصة والتدخل السريع في شرطة الاحتلال الإسرائيلي، فيما اصطدمت آمال المصالحة الفلسطينية بقرار قضائي بتأجيل الانتخابات المحلية التي كان مقرر لها في الثامن من أكتوبر القادم.
كما اقتحم المسجد ستة من عناصر مخابرات الاحتلال بسلاحهم الشخصي، وتجولوا في أروقة المسجد المبارك.
وتصدى المواطنون الفلسطينيون وعدد من الطلبة لاقتحامات المستوطنين وجولاتهم الاستفزازية، والتي صاحبها أمس أداء طقوس وصلوات تلمودية في منطقة باب الرحمة قرب باب الأسباط بالمسجد الأقصى.
إلى ذلك أرجئت رسميا أمس الانتخابات البلدية الفلسطينية إلى موعد غير محدد، في خطوة تؤكد تعثر جهود المصالحة الفلسطينية، خصوصا أنه كان من المقرر أن تشارك حركتا فتح وحماس في هذه الانتخابات للمرة الأولى منذ عشر سنوات.
وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أن الموعد المقرر لإجراء الانتخابات البلدية في الثامن من أكتوبر أصبح “غير قابل للتطبيق”.
ولم يعلن عن موعد جديد لإجراء الانتخابات. بينما اعتبرت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة القرار “إلغاء” لهذه الانتخابات.
واعتبر المحللون أن هذه الانتخابات كانت ستكون مؤشرا على مدى استعداد حماس وفتح للقيام بخطوة كبيرة باتجاه المصالحة.
ولم يجتمع المجلس التشريعي الفلسطيني منذ 2007 وهو العام الذي سيطرت فيه حماس على قطاع غزة بالقوة وطردت منه حركة فتح.
ولم تجر أي انتخابات رئاسية منذ العام 2005 وبقي عباس في السلطة رغم انتهاء فترة رئاسته. ورغم محاولات المصالحة المستمرة، إلا أن حركتي حماس وفتح أخفقتا في تسوية خلافاتهما وتشكيل حكومة موحدة.
وكانت محكمة تديرها حركة حماس في قطاع غزة ألغت قوائم مرشحين تابعة لحركة فتح في عدد من البلديات لـ”مخالفتها قانون الانتخابات”.
بعد ذلك وفي الثامن من سبتمبر الماضي، أعلنت محكمة العدل العليا الفلسطينية تعليق العملية الانتخابية.
وأمس، قررت المحكمة تأجيل البت في قرار الانتخابات إلى الثالث من اكتوبر ما يجعل من المستحيل عمليًّا إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في الثامن من أكتوبر.

إلى الأعلى