الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / (ويخوفونك بالذين من دونه)

(ويخوفونك بالذين من دونه)

إعداد ـ علي بن عوض الشيباني:
أيها القراء الأعزاء: روي مسلم عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال:(إن الله تعالى إذا أحب عبداً دعا جبريل ـ عليه السلام ـ فقال: إني أحب فلاناً فأحبه فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء فيقول إن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، قال: ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغض عبداً دعا جبريل ـ عليه السلام ـ وقال: إني أبغض فلاناً فأبغضه فيبغضه جبريل ثم ينادي في أهل السماء إن الله يبغض فلاناً فأبغضوه قال: فيبغضونه، ثم توضع له البغضاء في الأرض). لن تكون للعبد كرامة عند الله بنسبه وعشيرته، ولن يكون محبوباً بمنصبه وماله أو وسامة جسده وصحة بدنه، إنما المحبوب عند الله هو التقي الذي خالف نفسه وهواه، وأقبل علي ربه يرجو رحمته ويخشى عذابه.
ولك أن تتخيل عبداً أحبه ربه فأصبح عنده محبوباً ومقرباً فهل يخاف أحداً؟ هل يخشى مكروهاً؟ هل يرى نفسه وحيداً غريباً؟ إذا توجهت إرادة الله بالحب والمودة لعبد من عباده فكم من الرحمة ستنزل عليه؟ وكم من اللطف والعناية ستحيط به؟ إذا أحبك ربك فما عليك ما فاتك من الدنيا؟.
يا عباد الله: ماذا وَجَد من فَقَد الله؟ وماذا فَقَد من وَجَد الله؟ من وَجَد الله فقد وجد كل شيء، ومن فَقَد الله فقد فَقَد كل شيء .
إن الله يريد من عباده الصدق وأن تكون سريرتهم وعلانيتهم واحدة، فالمؤمن له قلب واحد ولسان واحد، ولن تراه في الدنيا بوجهين أبداً، فالله يبغض ذا الوجهين الذي يتعامل مع الناس بكل لون، ويتغير حاله كلما تغيرت مصلحته، فالمؤمن لديه يقين أن الرزق بيد واحد أحد، فهل يخاف علي رزقه وخزائن ربه ملآى وهو لا يغفل ولا ينام؟ وهل يخشى شراً من مخلوق وهو يعلم أن الخالق بيده أنفاس العباد ومقاليد الأمور؟، (الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل)، من عرف الله اطمأن قلبه وانشرح صدره وانصلحت حياته.
الصدق سلعة غالية وصفة لا تنفك عن المؤمن أبداً لأن الإيمان تصديق وإقرار بالقلب واللسان وعمل بالأركان، فهل في الصدق نجاة؟ وما هي منزلة الصادقين عند ربهم؟.
(وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ، لَهُم مَّا يَشَاءونَ عِندَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ)، الصدق هو الوحي وشرع الله لعباده، والذي جاء به هو الصادق الأمين، والذي صدَّق به هو كل مؤمن يصدق بخبر الغيب ويؤمن بيوم الحساب، وعكس الصدق هو الكذب والافتراء، وإذا أردت الصدق الذي لا كذب فيه والحق الذي لا باطل معه فافتح مسامع قلبك لهذا القرآن وتأمله تدبراً وتلاوة وفهماً، فسترى معالم الأمور كلها واضحة، ولن يخدعك فاجر بباطل، فالباطل كله كذب ودجل وتضليل، ولا ينخدع بهذا الزيف والباطل إلا من كان فارغاً من النور، فالقلب المظلم تراه مرتعاً للشبهات والشهوات، لا يعرف صاحبه في الدنيا غاية ولا يؤمن إلا بما تراه عينه وتلمسه جوارحه، فلا يهتم إلا بسلامة الجسد، ويوم القيامة لا ينفع ما ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم .
وإمام الصديقين جميعهم والغرة علي جبينهم هو أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ ولتعرف قدره مكانته في هذا الدين العظيم، فقد حدث يوماً خلاف بينه وبين عمر ـ رضي الله عنه ـ حتى أغضبه، ثم جاء إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فغضب لغضب أبي بكر وقال:(إن الله بعثني إليكم فقلتم: كذبت، وقال أبو بكر: صدقت، وواساني بنفسه وماله، فهل أنتم تاركون لي صاحبي) ـ رواه البخاري عن أبي الدرداء.
(وأولئك هم المتقون)، في الدنيا جعلوا أمر الله مقدم علي رغباتهم ومشيئة الله مقدمة علي مشيئتهم ومراد الله مقدم علي مرادهم، فهناك لهم ما يشاءون، وتصبح مشيئتهم قدراً، فلا يتأخر عنهم طلب ولا تُحجب دونهم حاجة، فكم ضحوا في الدنيا بشهواتهم من أجل الله؟ وكم تركوا لله من رغباتهم؟ وكم حبسوا أنفسهم عن المعاصي والغفلات؟ لقد تعاملوا مع الله كأنهم يرونه، وإن لم يكونوا يرونه فإنه يراهم، فموعدهم هناك في الجنة حيث جزاء المحسنين فنعم أجر العاملين .
(لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ)، تكفير الذنب هو تغطيته وستره وإزالته كأنه لم يكن، وذلك درجة الإحسان من ربهم وهي فوق العدل، فالله قد أظهر منهم الجميل وستر فيهم القبيح، والمؤمن عند الحساب يستره ربه عن أعين الخلق ويضع عليه كنفه ويغفر له ذنبه، فحسناته مقبولة وسيئاته مغفورة، وانظر إلى فضل الله وعطائه في سيئة تاب العبد منها :ستر ومحو من الصحيفة وتبديل للسيئة بحسنة .
إذا كان هذا عطاؤه في السيئة التي تاب العبد منها، فكيف فضله وعطاؤه في الحسنة التي قام العبد بها؟، (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين).
فاللهم هوّن علينا الحساب بين يديك، وإذا وقفنا يا مولانا بين يديك للعرض والحساب وقرأنا صحائف أعمالنا ومررنا بحسنة فاللهم اجعلها مقبولة، وإذا مررنا بسيئة فاجعلها مغفورة مستورة، وبين المقبول والمغفور ارزقنا نعمة السجود شكراً لك على نعمائك وكرمك وعطائك، إنك سميع مجيب الدعاء .

إلى الأعلى