الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / مشكلات وحلول

مشكلات وحلول

قال الله تعالى:(وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم الى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب إن ربك لسريع العقاب وانه لغفور رحيم) (الاعراف ـ 167) .. فسؤالى فيمن نزلت هذه الاية الكريمة؟ وما هي اهم الدروس المستفادة منها؟ .. أفيدونا بارك الله فيكم ونفع بعلمكم.

نزلت هذه الاية في اليهود فعن ابن عباس ـ رضى الله عنه ـ وعن ابيه في قوله: (يسومهم سوء العذاب) قال: محمد وامته يسومون اليهود بالجزية، وفي الحديث النبوي الشريف عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) انه قال:(ستكون مقتلة عظيمة بين المسلمين واليهود فيقتل المسلون اليهود حتى اذا اختفى اليهودي خلف حجر نادى الحجر يا مسلم هذا يهودي تعال فاقتله) .. لقد جاء هذا الحديث بروايات مختلفة، ولقد رواه البخاري ومسلم بروايات قريبة من الرواية التي ذكرناها (ان اليهود اوشكوا ان يجتمعوا بعد تفرق وان يتحدوا بعد شتات وذلك ليتحقق بمشيئة الله تعالى فيهم معنى الآية الكريمة كما تحقق ذلك في عهد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ومعنى نداء الاحجار في الحديث: ان حصون القوم سوف تفضحهم وتدل عليهم فيموتون فيها ولن تعدوا المغامرة اليهودية في هذه الفترة لاحتلال ما تبقى من فلسطين انها نذير مصيرهم ان شاء الله لكن يبقى ان نستوعب درساً اقوله لأمتنا الاسلامية من منبر هذه الجريدة الغراء:(على ان ما يخططه اليهود الآن وما يقومون به من ارهاب ما حق في القدس الشريف وغيره من بلاد الاسلام رغم المقاومة البطلة من رجال الحجارة الاشاوس لدليل على ان نهايتهم اوشكت ان تقترب لكن نهايتهم لن يوقعها بهم العرب من حيث هم عرب ولكن يوقعها بهم العرب بعدما يعودون الى الاسلام معتقداً وسلوكاً وعملاً ويعرفون به حكومات وشعوباً ويكون النداء المعهود المتداول: يا مسلم هذا يهودي تعال فاقتله.
فالمسلون اليوم يواجهون حرباً ضروساً دينية تشنها مشاعر مخلوطة بشغاف القلوب وليس كما يقول لهم الخونة يواجهون حرباً استعمارية عادية بل هي حرب صليبية صرح بها قادتهم ورؤساء كبرى دولهم فما على العرب ايها العرب الا ان يستفيقوا من غفلتهم وان يستيقظوا من سباتهم، فنصرتهم على عدوهم بالرجوع الى اسلامهم وتحيم شرع ربهم .. هذا والله اقوى ناصر ومعين.

إلى الأعلى