الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان يرتفع بمقدار 62 سنتًا والأسعار العالمية تصعد مع تراجع مخزونات أميركا
نفط عمان يرتفع بمقدار 62 سنتًا والأسعار العالمية تصعد مع تراجع مخزونات أميركا

نفط عمان يرتفع بمقدار 62 سنتًا والأسعار العالمية تصعد مع تراجع مخزونات أميركا

مسقط ـ عواصم ـ وكالات:
بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر نوفمبر القادم أمس 39ر44 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد يوم أمس ارتفاعًا بلغ 62 سنتًا مقارنة بسعر أمس الأول الاربعاء الذي بلغ 77ر43 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أكتوبر المقبل بلغ 44 دولارًا وسِنتين اثنين للبرميل، مرتفعًا بذلك 62 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر سبتمبر الجاري.
فيما ارتفع النفط للجلسة الثانية على التوالي أمس الخميس بفعل تراجع الدولار وانخفاض كبير وغير متوقع في مخزونات الخام الأميركية مما شجع المستثمرين قبيل اللقاء الذي سيجمع منتجي أوبك وروسيا في الجزائر الأسبوع المقبل لمناقشة الإنتاج.
وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 38 سنتاً إلى 47.21 دولار للبرميل لتبلغ المكاسب 3.2% هذا الأسبوع في الوقت الذي ارتفعت فيه العقود الآجلة للخام الأميركي 41 سنتاً إلى 45.75 دولار للبرميل.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس الأول الأربعاء إنها سجلت انخفاضاً بواقع 6.2 مليون برميل يومياً في مخزونات الخام بالولايات المتحدة في الأسبوع الماضي وهو ثاني أكبر انخفاض في عام.
وتلقى الخام مزيداً من الدعم من تراجع الدولار إلى أدنى مستوى في أربعة أسابيع أمام الين بعدما أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة دون تغيير ولمح إلى أنها قد ترفع بوتيرة أقل مما كان متوقعاً من قبل.
ويجعل انخفاض الدولار واردات الطاقة أرخص للدول التي تعتمد على النفط في حين تعني أسعار الفائدة المنخفضة استمرار سهولة الاقتراض.
وقال مندوب العراق لدى منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) فلاح العامري أمس الخميس: إن ظروف سوق النفط باتت أفضل لمنتجي الخام من داخل المنظمة ومن خارجها للتوصل إلى اتفاق لدعم السوق عندما يلتقون في الجزائر الأسبوع المقبل.
وقال العامري: إنه يعتقد أن الاجتماع سيكون مختلفا هذه المرة لأن الظروف تحسنت بما يساعد المنتجين على التوصل إلى اتفاق وذلك رداً على سؤال بشأن آفاق الوصول لاتفاق بخصوص إنتاج النفط.
ومن المتوقع أن يحيي المنتجون من داخل أوبك وخارجها اتفاقا بشأن تثبيت إنتاج الخام عندما يلتقون في الجزائر خلال الفترة من 26 إلى 28 سبتمبر الجاري بعدما انهارت مبادرة مشابهة في العاصمة القطرية الدوحة في أبريل بسبب رفض إيران تقييد حجم إنتاجها النفطي.
وخلال منتدى جلف انتليجنس لأسواق الطاقة في الفجيرة بالإمارات العربية المتحدة قال العامري: إن بعض منتجي النفط تمكنوا من الوصول إلى حصة سوقية أفضل مقارنة مع وقت سابق من العام وإن إنتاج إيران بات أعلى من ذي قبل بعد رفع العقوبات عن طهران مما يجعل الوقت مناسبا للوصول إلى اتفاق.

إلى الأعلى