السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / لبنان: اعتقال قيادي “داعشي” بمخيم عين الحلوة بعملية أمنية للجيش

لبنان: اعتقال قيادي “داعشي” بمخيم عين الحلوة بعملية أمنية للجيش

بيروت ــ وكالات: أعلنت مصادر أمنية لبنانية، أمس أن مديرية المخابرات في الجيش اللبناني ألقت القبض على أمير تنظيم “داعش” الارهابي في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا جنوب لبنان، ويدعى عماد ياسين في عملية أمنية. وذلك على وقع اشتباكات متقطعة لا تزال مستمرة حتى اعداد الخبر وسط انتشار كثيف للمسلحين داخل المخيم.
وقالت المصادر إن مخابرات الجيش أوقفت ياسين المطلوب بموجب عدة مذكرات توقيف في حي الطراوئ في مخيم عين الحلوة ضمن عملية خاصة. وأشارت المصادر إلى أن ياسين كان قبيل إلقاء القبض عليه، بصدد تنفيذ تفجيرات إرهابية ضد مراكز الجيش، ومرافق حيوية وسياحية وأسواق تجارية وتجمعات شعبية وأماكن سكنية في أكثر من منطقة لبنانية. وأضافت المصادر أن توقيف ياسين أدى إلى حركة نزوح كثيفة تخوفا من ردة فعل المسلحين الموجودين في المكان وعادة ما يضم المخيم جماعات متطرفة.
واندلعت الاشتباكات بين مجموعة “بلال بدر” المتطرفة وعناصر من حركة “فتح”، على خلفية اغتيال الفلسطيني سيمون طه في المخيم منذ أيام أثناء قيادته سيارته.
وذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام” اللبنانية الرسمية أن مخيم “عين الحلوة” شهد اشتباكات محدودة على محور صفوري سوق الخضار – حي الطيري الشارع الفوقاني، استخدمت خلالها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية والقنابل. وأضافت الوكالة أن صوت الرصاص لا يزال يسمع بشكل متقطع حتى صباح امس على محور سوق الخضار الشارع الفوقاني، في المخيم. وأدت الاشتباكات ، بحسب الوكالة، إلى احتراق منزل وتضرر عدد من المحال والبيوت والسيارات ونزوح عشرات العائلات من الشارع الفوقاني في المخيم. وحسب الوكالة، تجرى اتصالات بين كافة القوى الفلسطينية من أجل تهدئة الوضع وعدم تطوره، أو اتساع رقعة الاشتباكات، حيث شهد المخيم استنفارا عسكريا في مختلف ارجائه وانتشرت عناصر “عصبة الانصار” في الشارع الفوقاني من أجل سحب المسلحين من الشارع، وبعد منتصف ليل أمس تم الاتفاق على وقف اطلاق النار، إلا انه لم يصمد طويلا.

إلى الأعلى