السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / وزارة الشؤون الرياضية تكرم الفائزين في مسابقة الأندية للإبداع الشبابي لعام 2013/2014
وزارة الشؤون الرياضية تكرم الفائزين في مسابقة الأندية للإبداع الشبابي لعام 2013/2014

وزارة الشؤون الرياضية تكرم الفائزين في مسابقة الأندية للإبداع الشبابي لعام 2013/2014

عبد العزيز الرواس:
المسابقة تعد نافذة الشباب وفرصة للأخذ بأيديهم ولإبراز مواهبهم وتمكين قدراتهم الإبداعية
سعد المرضوف :
المسابقة تترجم الاهتمام السامي بالشباب والعمل على تحقيق تطلعاتهم وطموحاتهم
متابعة ـ خالد بن محمد الجلنداني:
تصوير ـ عيسى الرئيسي:
احتفلت وزارة الشؤون الرياضية مساء امس بتكريم الفائزين في مسابقة الأندية للإبداع الشبابي لعام 2013/2014م وذلك تحت رعاية معالي عبد العزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان قابوس للشؤون الثقافية بفندق جراند حياة مسقط بحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء والسعادة الوكلاء والمستشارين وعدد من المسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية والمكرمين في بداية الاحتفالية قام راعي حفل التكريم بجولة بين أروقة معرض نتاجات الشباب الفائزة بالمراكز الأولى في المسابقة والتي جسدت جانبا من الإبداعات التي أفرزتها المسابقة، حيث قام القائمون بشرح أعمالهم وانعكاس المسابقة على أعمالهم ودورها في تعزيز إبداعاتهم المختلفة .
بعدها ألقى خليفة بن سيف العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية رئيس اللجنة الرئيسية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي كلمة الوزارة أكد فيها على أهمية المسابقة ودورها في تلبية احتياجات الشباب فقال تعتبر الأنشطة الرياضية والشبابية من أهم البرامج التي تلامس طموحات الشباب وهي غاية في الأهمية لبنائه بدنيا وصحيا وفكريا، لذا أولت الوزارة هذه الشريحة من أبناء المجتمع اهتماما بالغا من خلال البرامج والأنشطة المقدمة لها ، وقد جاء هذا البرنامج ليستكمل المسيرة الناجحة للبرامج التي تنفذها الوزارة في الفترة الصيفية من كل عام ولتطلق مسابقة الأندية للإبداع الشبابي في نسختها الأولى وذلك للعمل على تطوير العمل الشبابي المؤسسي ولتشجيع واستقطاب المجيدين والمبدعين في مختلف الأنشطة الشبابية للمشاركة في المسابقة بهدف اكتشاف قدراتهم ومواهبهم والعمل على مساعدتهم وتطوير أدائهم.كذلك أدت هذه المسابقة إلى تمكين شباب الأندية من التفاعل في مختلف الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية والرياضية وربطها بقضايا المجتمع .
ثلاث مراحل
وأضاف قائلا : لقد نفذت المسابقة على ثلاث مراحل، حيث كانت المرحلة الأولى على مستوى النادي والتي نفذت خلال الفترة من 1 نوفمبر 2013م وحتى 15 يناير 2014م حيث كان الهدف منها إتاحة الفرصة للفرق والشباب المنتسبين للأندية من ممارسة هذه الأنشطة لإعدادهم للمرحلة التي تليها ،أما المرحلة الثانية من هذه المسابقة فقد كانت التصفيات على مستوى المحافظة ونفذت خلال الفترة من 16 يناير 2014م وحتى 28 فبراير 2014م وكانت مرحلة تصفيات ومنافسة بين الأندية واستعراض للمواهب والقدرات الشبابية ،وأخيرا جاءت المرحلة الثالثة وهي التصفيات على مستوى السلطنة وقد نفذت خلال الفترة من 1 – 31 مارس 2014م وهي المرحلة التي التقى فيها الشباب في جو من المنافسة الشريفة.
عدة مجالات
وأوضح العيسائي في كلمته أن مجالات المسابقة في نسختها الأولي تنوعت لتشمل عددا من المجالات التي تلبي تطلعات ورغبات الشباب لتشمل المسرح والشعر والقصة القصيرة والبحوث العلمية والتصوير الضوئي والمسابقة الثقافية (س ج) والفن التشكيلي والشطرنج وتصميم أفضل موقع إلكتروني وتصميم الجرافيك، حيث وضعت الأسس الفنية والاشتراطات لكل مجال من قبل مختصين وخبراء يمثلون عددا من المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني.
تفاعل
وأشاد خليفة العيسائي بدور اللجان الشبابية في تفعيل المسابقة فقال: لقد كان للجان الشبابية بالأندية الدور الفاعل في إنجاح المسابقة من خلال التنفيذ والإشراف على المسابقة وتشجيع الشباب من الجنسين للمشاركة فيها، لذا جاء التفاعل الكبير وغير العادي في هذه المسابقة من خلال مشاركة شباب السلطنة من جميع المحافظات وفي كافة المجالات لتبلغ حصيلة المشاركة عدد 2817 مشاركا ومشاركة من 43 ناديا، كما أشرف على تحكيم المجالات محكمين وكفاءات لكل مجال للمراحل الثلاث للمسابقة مما أضفى على المسابقة مستوى عال من الجودة والمصداقية. وبهذا الحفل الذي نشهده اليوم لتكريم الفائزين في هذه المسابقة يكون قد أسدل الستار على النسخة الأولى من مسابقة الأندية للإبداع الشبابي وإذ ننتهز هذه الفرصة لنبارك للفائزين على أمل الملتقى في النسخة القادمة بإذن الله.
إبداع
وألقت خلود بنت خميس بن حميد المقرشية الحاصلة على المركز الأول في كتابة القصة كلمة المشاركين أكدت فيها على أهمية المسابقة ودورها في تعزيز مواهبهم فقالت: لقد جاءت مسابقة الأندية للإبداع الشبابي ملتقى فتح لنا آفاقا رحبة للإبداع وأتاح لنا مجالا واسعا للتنافس فيما بيننا،فكانت فرصة سانحة للتفاعل معها ومع أنديتنا التي أصبحت بمثابة بيتنا الذي يحتضن قدراتنا في مختلف الأنشطة الثقافية والفنية والأدبية.
ورفعت نيابة عن زملائها الفائزين أسمى آيات الشكر والعرفان إلى المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم – حفظه الله ورعاه- على اهتمامه الكريم بكل ما من شأنه أن يرتقي بالشباب المبدع للمساهمة غي مسيرة العطاء والبناء وتوجهت بالشكر لوزارة الشؤون الرياضية على تنفيذ المسابقة.
بعدها سيتم عرض فيلم وثائقي مرئي يجسد مراحل المسابقة والأنشطة التي تناولتها في مراحلها المختلفة، بعدها يقدم منتظر بن شرف الموسوي قصيدته الفائزة بالمركز الأول في المسابقة.
أوبريت
بعد ذلك تابع الحضور أوبريت (نغم الإبداع) الذي تضمن أربع لوحات استعراضية غنائية تتخللها لوحة إلقاء شعري من الحان الفنان أيمن الناصر فيما كتب كلمات الأغاني الشاعر مطر البريكي وكتب كلمات الإلقاء محمد ناصر الوهيبي وأخرج الأوبريت ناصر العادي ، جاءت اللوحة الأولى الترحيبية على إيقاع سريع بمشاركة 24 طفلا من طالبات مدرسة الغدير للتعليم الأساسي بوﻻية قريات تضمنت اللوحة مجالات الإبداع الشبايي وذلك من خلال توظيف عناصر الإبهار والإضاءة، فيما جسدت اللوحة الثانية التي امتزجت بعبق الماضي والحاضر رابطة بين إبداعات أسلافنا في شتى المجالات منها إبداعات أحمد بن ماجد الفراهيدي والخليل بن أحمد وغيرهم وإبداعات شبابنا الذين ينهلون من أجدادهم، فيما تضمنت اللوحة الثالثة التي قدمت بطريقة الإلقاء الشعري تجديد الولاء لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم – حفظه الله ورعاه- راعي الشباب الأول، وفي القسم الثاني تسجيلات صوتية للشباب المشاركين في المسابقة وجهوا من خلالها كلمة شكر لوزارة الشؤون الرياضية على تنظيم المسابقة مؤكدين أهميتها ودورها الإيجابي في تعزيز مواهبهم وإبداعاتهم، وفي اللوحة الرابعة والختامية يجسد المشاركون معاني الحب والولاء والشكر للمقام السامي لمولانا – حفظه الله ورعاه- في لوحة بانورامية جسدها جميع المشاركين في عرض الأوبريت.
الرواس يتوج الفائزين بالمسابقة
بعدها قام معالي عبد العزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان قابوس للشؤون الثقافية بتتويج الفائزين في المسابقة بمختلف مجالاتها والتي جاءت على النحو التالي: في مجال التصوير الضوئي الرياضي حقق ماجد بن عبيد بن سعد العامري من نادي مسقط المركز الأول وجاء إسحاق بن علي بن عامر الخياري من نادي الحمراء في المركز الثاني وحقق هيثم بن سليم بن سالم الشكيري من نادي الاتفاق المركز الثالث فيما حصل محمود بن سالم بن حمد العلوي من نادي الطليعة على الجائزة التشجيعية.
وفي التصوير الضوئي العام حقق علي بن حمد بن خلف الغافري من نادي عمان على المركز الأول ونال سالم بن سليمان بن سالم العادي من نادي قريات المركز الثاني وحصل زهير بن خلفان بن خميس السيابي من نادي جعلان على المركز الثالث فيما حصل عبدالرحمن بن سعيد بن عبدالله العدوي من نادي بهلا على الجائزة التشجيعية.
وفي الفنون التشكيلية حقق عبدالله بن عامر بن علي الحجري من نادي بدية على المركز الأول ونالت خلود بنت مسلم بن سعيد العمرية من نادي مرباط المركز الثاني وحصل سالم بن خميس بن زاهر السلامي من نادي الرستاق على المركز الثالث، فيما ذهبت الجائزة التشجيعية للمتسابقة منال بنت حمد بن خميس المقبالي من نادي النهضة.
وفي منافسات البحوث العلمية والأدبية حقق المتسابق حمود بن محمد الحسني من نادي جعلان على المركز الأول ونالت إيمان بنت راشد الكندية السلام المركز الثاني وحاز مهند بن درويش القطيطي من نادي الخابورة على الثالث، وفي منافسات القصة القصيرة حققت خلود بنت خميس بن حميد المقرشية من نادي عبري المركز الاول وجاءت أميرة بنت عبدالله بن عامر المنذرية من نادي جعلان في المركز الثاني وسميرة بنت سيف بن محمد القيوضي من نادي الخابورة في المركز الثالث وحصل محمود بن سالم بن مبارك المالكي من نادي الشباب على جائزة تشجيعية.
وفي منافسات المسرح حققت مسرحية ( زهير ) لنادي النصر على المركز الأول للعرض المتكامل، و مسرحية ( الجار قبل الدار ) لنادي السيب على المركز الثاني للعرض المتكامل، ونالت مسرحية (المنامة ) لنادي السويق جائزة المركز الثالث للعرض المتكامل، ونال فيصل بن سيف المحرمي من نادي السيب جائزة الإجادة لأفضل مخرج، وحصلت ثريا بنت صالح اليزيدية من نادي الاتفاق وهيثم بن محسن الشنفري من نادي النصر على جائزة الإجادة لأفضل نص مسرحي مناصفة وحقق هشام بن مبارك الحراصي من نادي السيب ومحمد بن خليفة الضبعوني من نادي السويق على جائزة الاجادة لأفضل ممثل مناصفة وحققت شيماء بنت سعيد البريكي من نادي الرستاق ولنا بنت علي الحبسي من نادي النصر على جائزة الإجادة لأفضل ممثلة مناصفة ونال طارق كوفان من نادي النصر جائزة الإجادة لأفضل سينوغرافيا.
وفي مسابقة الشعر حقق منتظر بن شرف بن علي الموسوي من نادي صحار على المركز الاول وأحمد بن سالم بن عبدالله الكلباني من نادي عبري على المركز الثاني وعلي بن سويلم بن سالم الهاشمي من الكامل والوافي على المركز الثالث وذهبت الجائزة التشجيعية للمتسابق إبراهيم بن سعيد بن راشد السوطي من نادي السيب.
وفي التصميم الرقمي( فيديو ) نال محمد بن أحمد بن جميل بيت عجزون من نادي النصر المركز الاول وعبد العزيز بن سعيد بن علي العلوي من نادي العروبة على المركز الثاني داوود بن محمد بن راشد السعدي من مدحاء على المركز الثالث وحصلت أمل بنت مسلم بن إسماعيل الزيدية من نادي السيب على الجائزة التشجيعية.
وفي مسابقة تصميم أفضل موقع إلكتروني حقق عقيل بن أحمد بن عقيل آل أبراهيم من نادي مرباط على المركز الأول وجاء سعود بن حارب بن منصور الشامسي من نادي فنجا في المركز الثاني وحسام بن محمد بن عبد الله البلوشي من مجيس في المركز الثالث وحصل بدر بن سبيت بن مبارك العريمي من نادي مصيرة على الجائزة التشجيعية.
وفي منافسات الشطرنج حقق سالم بن علي بن أحمد المشيخي من نادي النصر على المركز الاول ومطر بن حميد بن ناصر البريكي من السلام على المركز الثاني وسالم بن محمد بن أحمد الشبيبي من نادي المضيبي على المركز الثالث.
وفي المسابقة الثقافية (س.ج) حقق فريق نادي مسقط المكون من عبدالله بن سعيد بن عبدالله العجمي وحامد بن صالح بن محمد اللمكي وعلي بن خميس بن خلفان الخنبشي على المركز الأول وفريق نادي سمائل المكون من أحمد بن محمد الرمضاني ومحمود بن خميس الصقري وسعيد بن خميس الراشدي على المركز الثاني وفريق نادي النهضة المكون من فاطمة بنت حمد بن محمد النعيمي ويسرى بنت يوسف بن غريب المخيني ومشاعل بنت سالم بن عبدالله المقبالي على المركز الثالث .
تعزيز قدرات الشباب
أكد معالي عبد العزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان قابوس للشؤون الثقافية على أهمية المسابقة والتي تعد نافذة فتحتها وزارة الشؤون الرياضية لاعطاء الشباب فرصة للأخذ بأيديهم ولابراز مواهبهم وتمكين الشباب وتعزيز قدراتهم الابداعية في مختلف المجالات واعطاء الفرصة لتفجير طاقاتهم وابداعاتهم في المجالات التي يبدعون فيها وتأتي المسابقة ترجمة بالاهتمام السامي بالشباب ورعايتهم من خلال توفير البيئة التي تحتضن قدراتهم. موضحا معاليه بأن أهمية المسابقة تكمن في اهتمام الشباب أنفسهم بمجالات المسابقة التي تتوافق مع مواهبهم وميولهم.
اهتمام سامي بالشباب
قال معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية :إن هذه المسابقة تترجم الاهتمام السامي الذي يوليه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه ــ بالشباب والعمل على تحقيق تطلعاتهم وطموحاتهم من خلال تنفيذ البرامج والأنشطة الشبابية المختلفة التي تمكن الشباب من تعزيز قدراتهم وصقل مواهبهم نحو المشاركة والمساهمة في مسيرة البناء والتنمية والحفاظ على مقدرات وإنجازات الوطن، وانطلاقا من ذلك النهج جاء برنامج إبداعات شبابية في إطلالته الأولى ترجمة لسعي وزارة الشؤون الرياضية نحو تشجيع الشباب وتحفيزهم على المشاركة في الأنشطة الشبابية المختلفة داخل الأندية الرياضية وتعزيز دور الأندية على تنويع أنشطتها في مختلف المجالات وبالتالي منح الشباب مساحات واسعة ومختلفة لتقديم إبداعاتهم وممارسة هواياتهم المختلفة مما يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع.
وأضاف معالي وزير الشؤون الرياضية قائلا: ومن خلال هذا البرنامج تم إطلاق مسابقة الأندية للإبداع الشبابي التي كان لها الأثر الايجابي على شباب الأندية الرياضية حيث منحتهم الفرصة لإبراز إبداعاتهم ضمن إطارا تنافسي لمختلف الأنشطة الفنية والثقافية والفكرية وذلك بهدف انتقاء واكتشاف العناصر المجيدة وتشجيعهم لممارسة هواياتهم وصقل مهاراتهم وقدراتهم.
وقال سعد المرضوف : الحمد لله المسابقة لاقت الكثير من الاستحسان والقبول وكانت أعداد ونتائج المشاركين فيها كبيرة، كما أن المسابقة بمختلف أقسامها أفرزت العديد من الموهوبين التي نتمنى لها الاستمرارية وتحقيق الانجازات على كافة المستويات، مشيدا معاليه بجهود كل الأندية الرياضية ممثلة في اللجان الشبابية على ما قامت به من جهد كبير في الإشراف على تنفيذ هذه المسابقة مؤكدا في الوقت ذاته على أهمية قيام الأندية الرياضية ببذل المزيد من الجهد والعمل والعطاء لخدمة الشباب والمجتمع، وفي الختام توجه معالي الشيخ برفع أسمى آيات الشكر والعرفان لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – على عنايته الكريمة بالقطاع الرياضي والشبابي ، داعيا الله عزوجل أن يحفظه لعمان وشعبها ويديم في عمره أعواما مديدة.

إلى الأعلى