الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / رياح خفيفة تستقبل قارب الطيران العُماني ويتطلع إلى ظروف أفضل في اليوم الثاني
رياح خفيفة تستقبل قارب الطيران العُماني ويتطلع إلى ظروف أفضل في اليوم الثاني

رياح خفيفة تستقبل قارب الطيران العُماني ويتطلع إلى ظروف أفضل في اليوم الثاني

انطلق قارب الطيران العُماني يوم أمس في أولى سباقات الجولة السادسة من سلسلة الإكستريم الشراعية، والتي تستضيفها جزر ماديرا البرتغالية لأول مرة، ومع أن الأجواء المشمسة الجميلة كانت مثالية ليوم إجازة وسياحة، إلا أن الرياح لم تسعف أشرعة القوارب بأي نسمات ولم تخض القوارب سوى سباق واحد.
انطلق قارب الطيران العُماني في هذه الجولة متربعًا عرش الترتيب العام بفارق 5 نقاط عن غريمه السويسري ألينجي، وفي هذه الجولة حصد الفريق العُماني يوم أمس 9 نقاط بعد حصوله على المركز الرابع في السباق اليتيم، ولكن ما زال أمامهم ثلاثة أيام أخرى من السباقات والمنافسات لتعزيز هذا الرصيد.
وعن مجريات اليوم الافتتاحي قال التكتيكي على متن قارب الطيران العُماني، بيتر جرينهال: “صمم مسار السباق ليكون قريبًا من الشاطئ بعيدًا بعض الشيء عن التيارات الهوائية القوية لتكون المنافسة أكثر صعوبة، ولكن الرياح فضّلت الهدوء اليوم تمامًا ولم تظهر طوال اليوم”.
وأردف جرينهال: “وفي السباق الوحيد الذي أقيم اليوم كانت بدايتنا جيدة، وأمسكنا زمام المقدمة حتى منتصف المسار، وبعدها استطاع فريق ريدبُل النمساوي تجاوزنا عند العلامة الأولى ثم تراجعنا للوراء، وبعدها رأينا فرصة للقيام بانعطاف مزدوج أمام باخرة كوين إليزابيث ولكننا لم نتقن هذه الحركة جيدًا، ومع ذلك استطعنا تجاوز الفريق البرتغالي عند خط النهاية”.
واختتم جرينهال حديثه: “الإبحار في ظل هذه الظروف يكون بطيئًا، ويتطلب مهارات تكتيكية لأن الرياح تكون متقطعة في أرجاء مسار السباق، وأفضل الحظوظ ستكون مرهونة ببقائنا بالقرب من نسمات الهواء الأقوى، وبحفاظنا على تكتيكاتنا وتواصلنا على متن القارب حتى في اللحظات التي تنخفض فيها السرعة إلى حافة التوقف التام”.
ورغم التحديات التي واجهها الفريق في يوم الافتتاح، إلا أن جميع البحّارة بمن فيهم العُماني ناصر المعشري، والربان مورجان لارسون، وإيدي سميث، وجيمس ويرزبوسكي استمتعوا بزيارتهم الأولى لجزر ماديرا، حيث قال ناصر المعشري: “أعجبني الموقع كثيرًا فهو دافئ ومشمس ولكننا نحتاج إلى رياح أقوى!”. وأضاف ناصر: “ستكون الأمور أفضل حالا من اليوم إذا بقينا على هدوئنا وثقتنا، وسنبحر بشكل أفضل في الأيام الثلاثة المتبقية”.
تجدر الإشارة إلى أن السباقات في جزر ماديرا تضم مزيجًا من سباقات المياه المفتوحة، وسباقات المرسى القصيرة التي اشتهرت بها سباقات الإكستريم الشراعية، وستستمر هذه السباقات حتى يوم الأحد 25 سبتمبر، وسيشهد يوم الختام المنافسات الأقوى على النقاط المضاعفة في السباق الأخير لتحديد بطل الجولة.
ومن جهة أخرى قام المنظمون للسباق بافتتاح قرية عامة للجماهير في موقع السباق وستظل مفتوحة يوميًا حتى تاريخ 25 سبتمبر.

إلى الأعلى