الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يبدأ عملية متكاملة في حلب ويستكمل ملاحقة الإرهاب بجبهات أخرى

الجيش السوري يبدأ عملية متكاملة في حلب ويستكمل ملاحقة الإرهاب بجبهات أخرى

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
بدأ الجيش السوري عملية متكاملة لاستعادة السيطرة على الأجزاء التي تتمركز فيها الجماعات الإرهابية بحلب مع استكماله ملاحقة الإرهاب في جبهات أخرى.
وبدأت العملية بغارات مكثفة على مواقع الإرهابيين بالأحياء الشرقية في حلب.
وطلب الجيش في بيان أصدره الخميس من المواطنين السوريين “الابتعاد عن مقرات ومواقع العصابات الإرهابية المسلحة”، مشيرا الى أن “لا مساءلة أو توقيفا لأي مواطن يصل إلى نقاط” الجيش السوري.
وأوضح انه تم اتخاذ “كل الإجراءات والتسهيلات لاستقبال المواطنين المدنيين وتأمين السكن ومتطلبات الحياة الكريمة”، موضحا أن “الاجراءات والتسهيلات تشمل أيضا المغرر بهم الراغبين بالعودة الى حضن الوطن”.
وأوضح مصدر عسكري سوري في دمشق أمس لوكالة فرانس برس ان العمليات البرية في حلب لم تبدأ بعد.
وقال “حين أعلنا بدء العمليات البرية، فهذا يعني أننا بدأنا العمليات الاستطلاعية والاستهداف الجوي والمدفعي، وقد تمتد هذه العملية لساعات أو أيام قبل بدء العمليات البرية”، مشيرا إلى أن “بدء العمليات البرية يعتمد على نتائج هذه الضربات”.
وذكر أن الضربات الجوية التي ينفذها الطيران تستهدف “مقرات قيادات الارهابيين”.
كما أكد ضابط سوري على جبهة حلب ان “القوات البرية لم تتقدم ميدانيا بعد”.
وبحسب مصدر عسكري ثان في دمشق، فإن “هدف هذه العملية هو توسيع مناطق سيطرة الجيش” في حلب، لافتا الى “وصول تعزيزات مؤخرا الى حلب تعزز القدرة على القيام بعملية برية”.
كما قال مصدر مقرب من الحكومة السورية لوكالة رويترز إن عملية برية كبرى لم تبدأ بعد.
وقال المصدر “العمليات العسكرية تشمل كل شيء وبالطبع أهم شيء العملية البرية.”
وعلى جبهات أخرى نفذ سلاح الجو في الجيش السوري غارات على تجمعات وأوكار لإرهابيي “جيش الفتح” في طلعات على تجمعاتهم بريف حماة الشمالي.
وأشار مصدر عسكري إلى أن الطيران الحربي ” دمر 4 دبابات و3 عربات مزودة برشاشات وعربة مدرعة وأوقع العديد من القتلى والمصابين في صفوف التنظيمات الإرهابية في معردس وطيبة الإمام وزور الطيبة” الواقعة على بعد 18 كم شمال مدينة حماة.
وفي دير الزور دمر سلاح الجو في الجيش السوري 12 آلية بينها دبابات وعربات مدرعة لإرهابيي تنظيم “داعش” خلال غارات على أوكارهم وتجمعاتهم .
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “سلاح الجو السوري نفذ طلعات جوية على تجمعات ومقرات وتحركات تنظيم “داعش” الإرهابي في حطلة شرق مدينة دير الزور وفي المريعية ومحيط جبل ثردة في جنوبها الشرقي”.
كما أكد مصدر عسكري القضاء على مجموعة إرهابية في رمايات مركزة على تجمع لها جنوب مدينة درعا.
كما سقط 8 إرهابيين قتلى من تنظيم “جبهة النصرة” في كمين محكم لوحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية بريف القنيطرة الشمالي.
وفي نيويورك فشلت الولايات المتحدة وروسيا في الاتفاق على كيفية استئناف وقف إطلاق النار في سوريا خلال اجتماع عقد يوم الخميس ووصفه وسيط الأمم المتحدة إلى سوريا بأنه كان “مطولا وشاقا ومخيبا للآمال”.
واجتمعت المجموعة الدولية لدعم سوريا على هامش اجتماع الأمم المتحدة السنوي لزعماء العالم في نيويورك.
وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري بعد الاجتماع “تبادلنا الأفكار مع الروس وننوي التشاور بشأن تلك الأفكار” معبرا عن قلقه إزاء الأنباء التي أفادت بالهجوم السوري الجديد.
وأضاف “أنا أقل عزما اليوم عما كنت بالأمس بل أنني أكثر إحباطا.”
وقال ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا للصحفيين “الأنباء الجيدة هي أن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على العمل المكثف بشأن إمكانية استئنافها (الهدنة)..كان اجتماعا مطولا وشاقا ومخيبا للآمال.”
وأضاف “في الوقت نفسه يستأنف الجميع الصراع. ستكون الساعات والأيام القليلة القادمة على الأكثر حاسمة فيما يتعلق بالنجاح أو الفشل.”

إلى الأعلى