الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / المياه الضحلة .. صورة لإصرار الانسان على النجاة من أعتى المخاطر

المياه الضحلة .. صورة لإصرار الانسان على النجاة من أعتى المخاطر

القاهرة ـ من إيهاب حمدي:
كيف تغلب سمكة قرش في المياه بمفردك؟ وكيف ستتصرف لو كنت أصلا مصاباً إصابة عميقة ولا سبيل للنجاة؟
سؤالان يقفزان في ذهن المشاهد بعد انقضاء الثلث الأول من الفيلم، فالبطلة هنا بمفردها امام سمكة قرش تريد الفتك بها. فيلم ” The Shallows ” أو “المياه الضحلة” يقدم صورة مشرقة ورائعة لإصرار الانسان للبقاء حياً و النجاة من اعتى المخاطر حتى لو لم يكن امامه أي أمل للنجاة.
ان الظروف قد وضعت البطلة في موقف لا يوجد اى على وجه الكوكب يتمنى ان يكون فيه فمواجهة سمكة قرش بمفردك دون أسلحة في المياه امر لا يصدق وان حدث فنتيجته محسومة للسمكة الفتاكة لكن إصرار الفتاة وذكاءها قد غيراً من تلك المعادلة.
وتميز الفيلم رغم تقديمه لصراع دام بين الانسان والقرش بعرض المناظر الطبيعية الخلابة للبحار والأمواج.
كما يقدم الفيلم صيحة تحذير من هواة ركوب الأمواج في الأماكن البعيدة والنائية والاقدام على المخاطرة في مياه البحار والمحيطات.
ورغم ان الفيلم بطلته فتاة تهوى ركوب الأمواج وسمكة قرش بما يعنى بساطة السيناريو الى درجة كبيرة الا ان المخرج كوليت سيرا الخبير في أفلام التشويق (اخرج قبل ذلك اعمالا رائعة لليام نيسون) استطاع ان يحبس انفاس الجمهور طيلة عرض الفيلم ترقباً وتمنياً للفتاة بالنجاة.

فتاة محبة لركوب الأمواج
نانسي “بلايك ليفلي” فتاة أميركية محبة لرياضة ركوب الأمواج تبحث عن المتعة و الاثارة فتذهب الى احد شواطئ المكسيك للبحث عن شاطئ سري خطير لرياضة ركوب الأمواج و تستطيع بالفعل الذهاب اليه وهو الشاطئ الذى لا يصل اليه الا عدد محدود من الناس ممن يعرفونه.
يبدا الفيلم بصبي صغير على احد الشواطئ يلتقط كاميرا بها تسجيل فيديو لهجوم قرش على مجموعة اشخاص لا نعرف متى ولا اين ولا كيف حدث ذلك ثم سريعا نجد فتاتنا الأميركية الشقراء بجوار سائق حافلة اقلها من الفندق للذهاب الى الشاطئ الخفي.
ما ان تصل الفتاة الى الشاطئ حتى ترمي نفسها الى البحر فوق لوحتها بين الأمواج و تسبح و تسبح حتى تصل الى مكان تجد فيه شابين يلوحان لبعضهما و يبقى كل منهما في رياضته.
ينتهى اليوم ويذهب الشابان الى الشاطئ للمغادرة بينما تظهر سمكة قرش تصيب الفتاة نانسي وتجرحها لكنها تستطيع ان تعتلى صخرة وسط المياه تكون لها حماية من القرش الأبيض الذى يهاجمها.
تحاول جاهدة ان تنادي و تصرخ على الشابين لكنهما لا يسمعان لبعد المسافة.
يحاول القرش مراراً ومراراً ان يظفر بها لكن موقعها على الصخرة الى حد ما محصن.
يصاحب الفتاة الشقراء على الصخرة طائر صغير مصاب في جناحة و بما ان الفتاة تدرس الطب فبدأت في تقطيب جرحه الغائر مستخدمة حلقها و خيط المايو الخاص بها كما استطاعت فيما بعد معالجة الطائرة الصغير الذى ظل مصاحبا لها كرفيق يؤنسها في وحدتها.
يمر الليل ويأتي الصباح ولا تزال الفتاة محتجزة بالقرب من الشاطئ على الصخرة بينما ترى سكيراً ينام على الشاطئ فتصرخ له فيراها ويأخذ حقيبتها و يحاول ان يأخذ لوحها من المياه ولا يكترث بصراخها فيصبح وجبة سهلة للقرش الأبيض.
بعد قليل ياتى الشابان اللذان كان يسبحان بالأمس فتحاول ان تحذرهما من ان هناك قرشاً يتتبعها لكنهما لا يأبهان لتحذريها حتى يصبحا أيضا وجبة سهلة للقرش الأبيض.
وهنا نرى احدهما معه كاميرا تستطيع الفتاة ان تلتقطها من المياه و تسجل عليها رسالة لمن يجدها تطلب منه الإنقاذ الفوري.
وهى الكاميرا التي يلتقطها الصبي ويذهب بها الى والده سائق الشاحنة الذى اوصلها الى الشاطئ.
قبل ذلك تستطيع الفتاة ان تنزل المياه من على الصخرة حيث بدأ الماء يعلو وسيكون مساويا للصخرة فقررت ان تذهب لطوافة لقياس المياه مثبته بسلسلة حديدة في القاع.

وتحاول الفتاة ان تحيك حيلة لقتل القرش وهي ان تنزل المياه بسرعة عن طريق الإمساك بالسلسلة الحديدية بعد ان اضعفها القرش فيتبعها القرش الى القاع وفى القاع قبل الوصول اليه تبتعد قليلا فيدخل القرش في الاسياخ الخراسانية التي كانت مثبته بها الطوافة.
وبالفعل تنجح حيلتها و يموت القرش لكنها تفقد الوعي وتطفوا على السطح وفي نفس الوقت يأتي الطفل بوالده لإنقاذ الفتاة ويستطيعان انقاذها بالفعل.

فيلم ” The Shallows ” او ” المياه الضحلة “” هو فيلم اميركي من اخراج ” جومي كوليت سيرا” وكتب السيناريو له “أنتوني جاسوينسكي”، والفيلم ينتمي لنوعية أفلام الاثارة والدراما والرعب، مدته (86) دقيقة، وقد حصل على تقييم (6.8) وفقاً لموقع imdb.com.

إلى الأعلى