الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الروبيان.. ثروة اقتصادية وغذائية مهمة في السلطنة
الروبيان.. ثروة اقتصادية وغذائية مهمة في السلطنة

الروبيان.. ثروة اقتصادية وغذائية مهمة في السلطنة

يبلغ عدد أنواعه (12) نوعًا
ـ (995) طنا إجمالي الإنتاج العام الماضي بقيمة مليوني ريال عماني والوسطى الأكثر إنتاجا

جعلان بني بوحسن ـ العمانية: يواصل الصيادون على سواحل السلطنة بمحافظات جنوب الشرقية وظفار والوسطى صيد الروبيان (الشباص) ويستمر على مدى ثلاثة أشهر، حيث حددت وزارة الزراعة والثروة السمكية موسم الصيد لهذه الثروة بداية من شهر سبتمبر إلى نهاية شهر نوفمبر من كل عام.
وتعد مهنة صيد الروبيان منذ أمد بعيد أحد الأنشطة الحرفية التقليدية للصياد العماني وهو من الأصناف البحرية ذات القيمة الاقتصادية العالية على مستوى العالم ومن الأغذية البحرية ذات القيمة الغذائية.
ويبلغ عدد أنواع الروبيان في مياه السلطنة (12) نوعًا إلا أن إنتاجه من شباك الصيد التقليدية يتمثل في أربعة انواع وهي الروبيان الهندي الابيض والروبيان الابيض ويعد (أحد أكبر الأنواع التجارية في العالم) والروبيان النمري والروبيان المنقط ويرتكز الصيد التجاري في السلطنة من حيث الأهمية على نوعين فقط هما الروبيان الهندي الأبيض والروبيان النمري لوفرتهما ونموهما إلى احجام كبيرة وينتشر هذان النوعان على اعماق تتراوح بين 2 و90 مترا اما بالنسبة للروبيان الابيض فأكثر من 100 متر ويصل اكبر حجم لهما 228 ملم وطول الدرقة إلى 60 ملم تقريبا وقد وجد النمري في المياه العمانية في اعماق تصل إلى 40م بجزيرة مصيرة كما يمثل الروبيان النمري حوالي 75% من مخزون الروبيان في السلطنة.
ويتم صيد الروبيان بواسطة قوارب الصيد الحرفي (الفايبر جلاس) ويتراوح طولها بين 4 و5 أمتار باستخدام شباك تقليدية تعرف بـ (الغل) أو (الطراحة) وهي عبارة عن شبكة مخروطية بها فتحة بالأسفل مصنعة من القطن وترمى باليد وتسحب بحبل مربوط في منتصفها تحيط بفتحتها عدة أوزان ثقيلة من الرصاص تجر الشبكة سريعا إلى الأسفل وتستخدم الشبكة في القيعان المستوية حتى لا يهرب الروبيان من جوانبها.
ويبدأ صيد الروبيان في العادة في الصباح الباكر من الساعة الرابعة أو السادسة حتى العاشرة صباحا ويكون الصيد في أعماق ضحلة تتراوح بين 5 و 7 أمتار وقد يصل عدد الطرحات أو الغل (شباك الصيد) في كل قارب إلى 20 وعند بداية الصيد يستطيع القارب الواحد جمع ما يقارب ستة كيلوجرامات من الروبيان لكل شبك.
وقال محمد بن النتفة الجنيبي مدير دائرة التنمية السمكية بجعلان بني بوحسن بالإنابة ان الروبيان من الثروات السمكية المهمة في السلطنة لما تتميز به من قيمة غذائية وزيادة الطلب عليها في الأسواق المحلية والعالمية ويقتصر صيده على قطاع الصيد الحرفي حرصا من وزارة الزراعة والثروة السمكية على أن تكون الاستفادة لأهالي القرى الساحلية التي يصطاد بها الروبيان وضمانا لاستمرار التوازن في النظام البيئي والحد من الصيد الجائر لهذا النوع من الصيد الفريد.
وأوضح الجنيبي أن الدائرة نفذت هذا الموسم عددا من البرامج والمحاضرات التوعوية والإرشادية للصيادين الحرفيين بالولاية لتعريف الصيادين بموسم الروبيان والقوانين والضوابط الخاصة بالصيد في هذا الموسم وكيفية الحفاظ على هذه الثروة الطبيعية, وأكد دعوة وزارة الزراعة والثروة السمكية كافة الصيادين الحرفيين إلى الالتزام بصيد الروبيان بالطرق القانونية وذلك باستخدام شبك الغل (الغدف) فقط، وعدم صيد الروبيان بالطرق المحظورة بواسطة الشباك الجرف أو شباك الكوفة أو
أي وسيلة صيد اخرى.
وحسب احصائية اصدرتها وزارة الزراعة والثروة السمكية فقد بلغ إجمالي إنتاج الروبيان عام 2015م (995) طنا (الصيد الحرفي 845 طنًا، الاستزراع التجاري 150 طنًا) وبقيمة إجمالية قدرت بحوالي مليوني ريال عماني، كما بلغت كمية صادراته ما يساوي (377) طنًا وبلغ الاستهلاك المحلي للروبيان (618) طنًا، وبلغ اجمالي انتاج السلطنة من الروبيان خلال السنوات (2011 ـ 2015م) حوالي (4418) طنًا، وتعتبر محافظة الوسطى الاكثر إنتاجا وبعدها محافظتا جنوب الشرقية وظفار.
وتوجد مزرعة واحدة لإنتاج الروبيان في منطقة “بنتوت” بولاية محوت بمحافظة الوسطى أنتجت (150) طنا من الروبيان في عام 2015م وتم أخيرًا إعطاء ثلاث شركات ترخيص نهائي للبدء في عمل الاستزراع.
وتكمن مناطق صيد الروبيان بالسلطنة في خليج مصيرة بين منطقة (الغضن) داخل خليج محوت وحتى رأس بنتوت شرقا وبعض المناطق الساحلية الممتدة على الشريط الساحلي لبحر العرب بمحافظة جنوب الشرقية ولا تتجاوز أعماق الصيد الـ7 أمتار.

إلى الأعلى