الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “العمانية لهواة العود” تختتم البرنامج التدريبي لأعضائها العازفين
“العمانية لهواة العود” تختتم البرنامج التدريبي لأعضائها العازفين

“العمانية لهواة العود” تختتم البرنامج التدريبي لأعضائها العازفين

مسقط ـ الوطن:
اختتمت الجمعية العمانية لهواة العود مساء الأربعاء الماضي البرنامج التدريبي في العزف على آلة العود بمقرها بالحيل الجنوبية، والذي يعتبر من البرامج التدريبية الأساسية التي تقيمها الجمعية لأعضائها العازفين بشكل سنوي، حيث يتم تدريب المشاركين على احدى المقطوعات الموسيقية سواء كانت مقطوعة شرقية أو غربية أو أكاديمية مع التركيز على أسس ومبادئ العزف الصحيح ومهارة كل عازف في تناول الآلة واستخدام الريشة وصولا الى التكنيك العالي لعزف المقطوعة وقد قامت بالتدريب نورة النظيرية بمساعدة العازف إبراهيم البلوشي تحت اشراف خالد التويجري.
وتضمن البرنامج أيضا دورة تدريبية للعازفات من خلال تدريبهن على عدد من المقطوعات وتسليط الضوء على الجانب النظري من خلال التعريف بكل ما يتعلق بآلة العود من حيث التعريف وكيفية تناول الآلة والريشة ومسكها والعزف عليها.
تم خلال اختتام البرنامج ـ الذي حضره فتحي البلوشي مدير الجمعية ـ استعراض ما تم تعلمه من مقطوعات بالإضافة الى غناء بعض الأغاني التي ابدعت العازفات في أداء أغنية لسه فاكر لكوكب الشرق أم كلثوم والأغنية العمانية حلوه عمان، وقد قام المشاركون باستعراض مهاراتهم في العزف من خلال مساحة العزف الفردي (صولوهات) والعزف الجماعي والفردي للمقطوعة الأكاديمية (لونجا جميل بك) التي أظهر من خلالها المشاركون التكنيك المتقن في العزف.

مخرجات الدورات التأسيسية
وحول هذه البرامج التدريبية تحدث من القسم الفني يوسف الأزكي: ان هذه البرامج التدريبية التي تقيمها الجمعية تستهدف الأعضاء من خريجي الدورات التدريبية التأسيسية في آلة العود حيث يتم انتقاء الأفضل منهم والملمين بأساسيات العزف ولديهم الرغبة للتعلم والمواصلة، وتدريبهم على احدى المقطوعات الموسيقية الأكاديمية ومثل هذه المقطوعات تحتاج الى تدريب متقن ومتمكن في طريقة العزف، حيث يقوم أحد الأعضاء المحترفين بتدريبهم تحت اشراف أحد أساتذة الجمعية وذلك بعد انتقاء المقطوعة التي تسهم في تنمية وتطوير مهارة المتدرب وتساعد في تحسين مستواه في العزف.
ويضيف الأزكي ان عمل القسم الفني ينصب في التحضير والاعداد والمتابعة لهذه البرامج والتواصل مع الأعضاء ومتابعة مدى جديتهم في الحضور للبرامج التدريبية وتوفير احتياجاتهم من أدوات واعواد وتهيئة المكان المناسب من قاعات للتدريب، إضافة الى قسم ورشة صيانة الآلات الموسيقية وهو جزء مهم بالقسم الفني في الحفاظ على آلة العود وتصليح الأعطال الموجودة الأمر الذي يحتاجه العازف لعوده ليتمكن من مواصلة التدريب والعزف على آلته بشكل جيد.

الارتقاء لمستويات أفضل
يذكر ان الجمعية العمانية لهواة العود تقيم هذا البرنامج التدريبي لأعضائها وذلك بهدف إكسابهم المزيد من الخبرات الفنية والمهارية في العزف، ورصد تلك الخبرات لتطويرها وللارتقاء بها لمستويات أفضل خاصة ومجال العزف على آلة العود يعد من المجالات التي تستدعي من صاحبها التعلم المستمر ومواكبة كل جديد وحديث في عالم هذه الآلة الشرقية، وأيضا التدريب على مدارس العود المختلفة وألوانه ومقاماته وجمله الموسيقية، مما يسهم في رفع مستويات العازفين للأفضل وللاحترافية.
كما أن إقامة مثل هذه البرامج تعد تغذية مضافة للعازف واستمرار وتواصل التدريب لينهل من معين أسرار هذه الآلة الشرقية وتمرين أصابعه وريشته على مختلف الألوان والمقطوعات الموسيقية المختلفة من مؤلفات شرقية وعربية وأكاديمية ومن فنون التراث العماني الأصيل.

إلى الأعلى