الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / قارب الطيران العُماني يصعد للمركز الثالث والحنكة التكتيكية مفتاح الفوز
قارب الطيران العُماني يصعد للمركز الثالث والحنكة التكتيكية مفتاح الفوز

قارب الطيران العُماني يصعد للمركز الثالث والحنكة التكتيكية مفتاح الفوز

في يوم ثانٍ من الهدوء بجولة ماديرا لسباقات الإكستريم الشراعي

واصل قارب الطيران العُماني مشاركته في الجولة السادسة من سلسلة الإكستريم الشراعية، والتي تستضيفها جزيرة ماديرا البرتغالية التي تمتاز بطقسها شبه الاستوائي وأجوائها المشمسة، واستطاع قارب الطيران العُماني في اليوم الثاني الصعود إلى المركز الثالث بفارق نقاط لا يزيد على أربع نقاط عن المركز الأول.
وبعد اليوم الثاني من الجولة يتضح من النتائج حجم الصراع على المراكز الثلاثة الأولى، حيث يتصدر ترتيب الجولة حاليًّا فريقي ألينجي السويسري وريدبُل النمساوي بتعادلهما في 52 نقطة وبعدهما يأتي الفريق العُماني بمجموع 48 نقطة متعادلًا مع فريق أس.أيه.بي الدنماركي، وهو فارق بسيط سيشعل المنافسة بين هؤلاء الأربعة خلال اليومين القادمين.
تراوحت سرعة الرياح في هذا اليوم بين ثلاث عقدات وسبع عقدات، وهي ظروف جعلت من الفوز مرهونًا بالحنكة في قراءة الظروف وتحين الفرص واستغلالها. جاء القارب العُماني في المركز الرابع في اليوم الافتتاحي للجولة، واستطاع تعديل موقعه مباشرة في اليوم الثاني بفوز نظيف في السباق الأول، ثم أعقبوه بفوزهم بالمركز الثاني في السباق الثالث وختموا اليوم في المركز الرابع. وبعد أربعة سباقات فقط تلاشت الرياح من مضمار السباق، واضطر مدير السباق إلى الاكتفاء بها والعودة إلى المرسى، على أمل أن تتحسن الظروف في اليومين الأخيرين وأن تزداد سرعة الرياح لتعطي المتسابقين والجماهير متعة أكبر. وبالرغم هذا الهدوء الظاهر، إلا الربان مورجان لارسون وصف ظروف اليوم الثاني بالصعبة والمراوغة، لا سيما مع تيارات الماء القووية التي دفعت بالقارب مرتين أمام خط البداية قبل انطلاق الصافرة، حيث قال لارسون: «ارتكبنا بعض الأخطاء ولكننا سعداء بأدائنا هذا اليوم وبالنتيجة التي حققناها، لأن الظروف لم تكن سهلة أبدًا، كان التحدي اليوم ذهنيا أكثر منه بدنيا، ولكن أبلينا بلاءً حسنًا وأشعر بأننا قادرون على تجاوز هذه التحديات فيما تبقى من الجولة». وأردف لاروسون: «استطعنا إتقان إدارتنا للقارب واختيار المواقع، كما أن تواصلنا على متن القارب كان جيدًا جدًا، ولذلك نتطلع إلى المواصلة خلال اليومين القادمين لا سيما مع التنبؤات التي تشير إلى رياح أقوى». وكانت الانطباعات عن اليوم الثاني من السباق متشابهة مع بقية الطاقم المكون من العُماني ناصر المعشري ومعية بيتر جرينهال، وإيدي سميث، وجيمس ويرزبوسكي، حيث قال ناصر المعشري: «الجو هنا مشمس ودافئ، ولكن لم نجد الفرصة حتى الآن للطيران بقاربنا على أجنحته الغاطسة، ونأمل أن تزيد سرعة الرياح يوم الغد ولو قليلًا، فهذا القرب قادرٌ على الطيران بمجرد ازدياد الرياح شيئًا قليلًا». تجدر الإشارة إلى أن السباقات في جزر ماديرا تضم مزيجًا من سباقات المياه المفتوحة، وسباقات المرسى القصيرة التي اشتهرت بها سباقات الإكستريم الشراعية، وستستمر هذه السباقات حتى يوم الأحد 25 سبتمبر، وسيشهد يوم الختام المنافسات الأقوى على النقاط المضاعفة في السباق الأخير لتحديد بطل الجولة.

إلى الأعلى