السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “البنية الفكرية في القصيدة” .. قراءات نقدية في نصوص من الشعر العربي
“البنية الفكرية في القصيدة” .. قراءات نقدية في نصوص من الشعر العربي

“البنية الفكرية في القصيدة” .. قراءات نقدية في نصوص من الشعر العربي

عمّان ـ العمانية
عن “الآن ناشرون وموزعون” في عمّان، صدر مؤخراً للناقد والشاعر سلطان الزغول كتاب بعنوان “البنية الفكرية في القصيدة” ضم مجموعة من القراءات النقدية في نصوص من الشعر العربي، قديمه وحديثه.
وتنحاز هذه القراءات إلى النصّ الشعري أساساً وهي تناقش مركزية المرأة، وتجليات العنف، والتوازي مع النص الديني، وإعادة تشكيل الفضاء الفلسفي شعرياً.
ويختار الزغول في القراءات التي تشكّل متن هذا الكتاب نماذج غنيّة من الشعر العربي طارحاً أسئلة مشروعة حول الإيقاع والمعنى في الشعر، ومتّكئاً على خلاصة أبرز البحوث في هذا المجال.
ثم ينتقل إلى التحاور مع نصّين خالدين هما: معلّقة لبيد بن ربيعة التي كُتبت قبل الإسلام، وقصيدة الذئب للبحتري الذي عاش في العصر العباسي.
ويقول الزغول الذي يشغل منصب مديراً لثقافة محافظة إربد: “يعتقد كلّ إنسان أنّ بناءه للواقع هو الواقع مطلقاً، والحال أنّه مجرّد تأويل لهذا الواقع”، ويضيف أنّ كلّ خطاب ينعكس بفعل التلفّظ به، وبين الشفافية والكثافة يقول الخطاب عن نفسه غير ما يصرّح به، “فكلّ خطاب يستدعي جزئياً خطابات أخرى يواصلها ويولّدها، سواء أدرك ذلك المشتركون فيه أم لم يدركوه، ضمن نسق دائريّ تنشدّ فيه العناصر بعضها إلى بعض”. وانطلاقاً من إسهام الخطاب الأدبي في إعادة صوغ الحياة وتشكيلها، يتكئ المنهج في هذا الكتاب على الإيمان بالطاقات الجمالية للّغة الشعرية التي تقوم على دعامة راسخة من المجاز وإيحاءاته الغنية، وبأنّ النقد إبداع يتّخذ من النصّ المُبدَع أرضاً لبناء عالمه الفنّي، وهو خلال ذلك يعيد بناء النصّ موضوع بحثه، دون أن يكون البناء الجديد بديلاً عن حديقة الإبداع الأولى، بل هو حديقة أخرى تجاورها وتفتح أفقاً للتحاور معها.
ولعلّ أهمّ رسالة يقدّمها هذا الكتاب، هي الانحياز إلى تميّز النصّ أولاً وأخيراً، والانفتاح على النصّ الشعري العربي من دون اعتبار لزمن كتابته.
يُذكر أن الزغول الذي حصل على شهادة الدكتوراه في الأدب من جامعة اليرموك، أصدر في النقد الأدبي كتابين: “البطركة الثقافية” و”فضاء التشكيل وشعرية الرؤى”، إلى جانب مجموعتين شعريتين هما “في تشييع صديقي الموت”، و”ارتعاشات على جسد الخريف”.

إلى الأعلى