الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / غدا .. النادي الثقافي يستضيف ندوة “الدور العماني في جنوب شرق آسيا والهند”

غدا .. النادي الثقافي يستضيف ندوة “الدور العماني في جنوب شرق آسيا والهند”

بالتعاون مع الجمعية التاريخية العمانية وتأكيدا على ثراء التاريخ العماني

مسقط ـ الوطن”:
تبحث الندوة التي ستقام غدا في النادي الثقافي الدور العماني في جنوب شرق آسيا والهند بمشاركة عدد من الباحثين من داخل السلطنة وخارجها. وسيتم خلالها التطرق إلى العلاقات التجارية والاجتماعية بين عمان وشرق آسيا والهند منذ العصور القديمة وحتى الوقت الحالي.
يستضيف النادي الثقافي من الهند محمد منصور بي كي، زميل أبحاث الدكتوراة في المركز الثقافي العربي الهندي. وسيتناول في ورقته المعنونة بـ”الهجرة الهندية في العصور الوسطى إلى سلطنة عمان: أهمية التجارة في المحيط الهندي والموانئ البحرية في سلطنة عمان”، دراسة وتحليل الهجرات الهندية الأولى إلى سلطنة عمان، وأسلوب اندماج الهنود في الثقافة العربية مع حفاظهم على ثقافتهم الهندية التقليدية. كما تركز الورقة على الهجرات الهندية في العصور الوسطى، والتطورات التي طرأت على مجتمع المهاجرين الهنود في عمان.
ومن جامعة السلطان قابوس، يشارك الدكتور محمد بن سعد المقدم، أستاذ مساعد بقسم التاريخ، بورقة حول الدور العماني في الصين. ويتحدث فيها عن العلاقات العمانية الصينية الضاربة في أعماق التاريخ، فهو يذكر أنه حسب ما تشير إليه المصادر التاريخية الصينية اسم عمان (وونغ مان) في عهد أسرة هان الغربية 206 ق.م-220م، ووصول السفن الصينية إلى الموانئ العمانية مثل قلهات، وصحار. كما تشير المصادر الصينية إلى وصول السفن العمانية إلى الموانئ الصينية الجنوبية، تحمل البضائع من عمان ومنطقة الخليج العربي وشرق أفريقيا. ولم تتوقف العلاقات بين الصين وعمان خلال الفترات التاريخية حتى قيام النهضة العمانية عام 1970م، بقيادة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ باستمرار العلاقات الدبلوماسية والتجارية عام 1978م بين البلدين.
وبالنسبة لدور العمانيين في نشر الحضارة الإسلامية في منطقة جنوب شرق آسيا في العصور الإسلامية الأولى فسيتحدث عنه حبيب بن مرهون الهادي من وزارة التربية والتعليم. وتهدف الدراسة التي سيقدمها إلى التعرف على الجهود التي بذلها العمانيون في نشر الحضارة الإسلامية في منطقة جنوب شرق آسيا في العصور الإسلامية الأولى.
كما سيستعرض إسماعيل بن أحمد بن هارون الزدجالي وهو تخصصي أول شؤون إدارية بديوان البلاط السلطاني، صور التواصل الحضاري بين عمان والهند منذ بداية قيام العلاقات بينهما في الألفية الثالثة قبل الميلاد عندما اضطلع التجار العمانيون بدور الوساطة التجارية بين بلاد الهند وبلاد الرافدين والجزيرة العربية، كما سيسلط الضوء في ورقته على الإسهام الحضاري العماني في نشر الإسلام والحضارة العربية الإسلامية في الهند. كما ستتناول الدراسة الروابط الثقافية والعلاقات السياسية بين البلدين في العصور الحديثة.
وستشهد الندوة في ختامها حوارا مفتوحا بين الحضور والمتحدثين، والدعوة عامة.

إلى الأعلى