الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / القوات العراقية تقتل 40 إرهابيًّا في تصد لهجوم على هيت

القوات العراقية تقتل 40 إرهابيًّا في تصد لهجوم على هيت

غداة تفجير انتحاري لـ(داعش) أسقط قتلى وجرحى في بغداد

بغداد ــ وكالات: قتلت القوات العراقية أمس، 40 عنصرا من تنظيم داعش حينما تصدت لهجوم شنه التنظيم الارهابي على مدينة هيت غرب الرمادي. يأتي ذلك غداة سقوط نحو 35 شخصا بين قتيل وجريح، في تفجير انتحاري غرب بغداد، تبناه “داعش”.
وقال قائد عمليات الجزيرة اللواء الركن قاسم المحمدي في حديث لـ “السومرية نيوز”، إن “داعش هاجم مدينة هيت، (70 كم غرب الرمادي)، من منطقة حي البكر في جزيرة هيت شمال المدينة”، مبينا أن “التنظيم هاجم المنطقة بصواريخ وقذائف وأسلحة مختلفة”. وأضاف المحمدي، أن “طيران التحالف الدولي والقوة الجوية والقصف الصاروخي تصدوا للهجوم، ما أسفر عن مقتل 40 عنصرا من داعش”. وفي وقت سابق من أمس أعلن قائممقام قضاء هيت بالأنبار، مهند زبار، إحباط هجوم لتنظيم “داعش” على مركز مدينة هيت، لافتا إلى أن الوضع الأمني مسيطر عليه.
من جانبه ذكر المتحدث باسم اللواء 91 في الجيش العراقي الرائد أمين شيخاني أنه تم تدمير تسعة زوارق لتنظيم داعش بقصف جوي جنوب شرق نينوى، كان التنظيم يستخدمها لنقل الأسلحة بين قرى سيداو ومكوك وخباتة والصلاحية والخالدية الواقعة على جانبي نهر دجلة.
الى ذلك، قالت مصادر في الشرطة العراقية إن انتحاريا فجر نفسه في شارع تجاري ببغداد مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة 28 آخرين وسط تصعيد “داعش” لهجماته في العراق. وأعلن التنظيم الارهابي مسؤوليته عن الهجوم في حي الإسكان غرب العاصمة العراقية. وذكرت وكالة أعماق التابعة للتنظيم أن الهجوم استهدف أعضاء من منظمة بدر. وكثف “داعش” هجماته في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة هذا العام مع تكبده خسائر على أيدي القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة. ولا يزال التنظيم الارهابي يسيطر على مناطق واسعة شمال العراق وغربه بما في ذلك مدينة الموصل التي استولى عليها في 2014.
وشهدت بغداد، مساء أمس الاول إجراءات أمنية مكثفة في مناطق المنصور والكرادة وشارع أبو نواس والجادرية والباب الشرقي وشارع السعدون وشارع النضال وسط بغداد.
على صعيد اخر، كثف التحالف الدولي من غاراته على مواقع داعش في الموصل العراقية، مستهدفا مخازن الأسلحة ومقار القيادات والتجمعات المحصنة والمتحركة ومخازن الوقود، بهدف شل قدرة التنظيم العسكرية، بحسب ما أعلنته وزارة الدفاع البريطانية. وأكدت الوزارة أن المتطرفين أطلقوا صواريخ أرض – جو على الطائرات البريطانية، مرات عدة دون أن تحقق نجاحاً، بينما تحدثت وسائل إعلام بريطانية عن بدء فعلي لمعركة الموصل جويًّا. وفي السياق نفسه، أعلنت قوات البيشمركة اكتمال استعدادها لمعركة استعادة الموصل من الشمال عن طريق قواتها المتمركزة في سهل نينوى ومناطق سنجار شمال غرب الموصل.

إلى الأعلى