الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الصومال: الجيش يستعيد قرية إيدالي من (الشباب)

الصومال: الجيش يستعيد قرية إيدالي من (الشباب)

تأجيل الانتخابات البرلمانية

مقديشو ــ وكالات: قال مسؤولون وشهود امس إن جنودا من الجيش استعادوا قرية جنوب الصومال من أيدي جماعة “الشباب” المسلحة، في عملية أسفرت عن مقتل 8 مسلحين على الأقل. وصرح قائد في الجيش يدعى محمود ساني لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بأن جنديين اثنين قتلا أيضا، عندما هاجم الجيش قاعدة لجماعة الشباب في قرية إيدالي بالقرب من مدينة بايدوا عاصمة محافظة باي ليلا أمس الاول. وفر معظم سكان القرية من منازلهم خلال الاشتباكات، وأفاد السكان بأن العملية لم تتسبب في مقتل أي من المدنيين. وتهاجم “الشباب” المرتبطة بتنظيم القاعدة، المنشآت والفنادق الحكومية في مقديشو بشكل منتظم.
سياسيا، قال مشرع إن الانتخابات البرلمانية في الصومال تأجلت للمرة الثانية خلال شهرين بسبب خلاف على كيفية اختيار أعضاء البرلمان الجدد. وكان من المقرر البدء في إجراء الانتخابات لاختيار أعضاء البرلمان وعدهم 275 في مطلع الأسبوع الحالي وأن تنتهي يوم العاشر من أكتوبر وأن يختار النواب الجدد رئيسا بحلول يوم 30 أكتوبر.
وتخلى الصومال الذي يواجه تهديدا من حركة الشباب التي ترتبط بتنظيم القاعدة عن خطط لإجراء انتخابات بالنظام الفردي. وبدلا من ذلك سيختار 14 ألف شخص يمثلون الولايات الاتحادية في مختلف أرجاء البلاد أعضاء المجلس التشريعي. وهو عدد أكبر من 135 من شيوخ العشائر اختاروا أعضاء البرلمان المنتهية ولايته في عام 2012 في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 11 مليون نسمة. وقال المشرع الذي طلب عدم الكشف عن هويته لرويترز “لم تجر الانتخابات.” وأضاف “هناك خلاف بين العشائر بشأن اختيار قياداتها والمرشحين في الانتخابات.” ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين حكوميين للتعليق. وكان من المقرر في بادئ الأمر إجراء الانتخابات الشهر الماضي لكنها تأجلت لإعطاء مزيد من الوقت للتحضيرات. وطلبت حركة الشباب من أتباعها مهاجمة المشاركين في الانتخابات في وقت سابق هذا الأسبوع.

إلى الأعلى