الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يشن حملة قمع ودهم بالضفة والقدس المحتلين
الاحتلال يشن حملة قمع ودهم بالضفة والقدس المحتلين

الاحتلال يشن حملة قمع ودهم بالضفة والقدس المحتلين

هدمت آلياته محمية طبيعية في يطا

القدس المحتلة ــ الوطن:
شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس، حملة قمع ودهم بعدد من قرى ومدن الضفة والقدس المحتلين.
واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي وطواقم تابعة لما يسمى “الإدارة المدنية”، تجمع أبو النوار البدوي في بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة، وشرعوا بتصوير الغرفة المضافة لمدرسة تجمع أبو النوار الأساسية المختلطة. وقال المتحدث بلسان تجمع أبو النوار داوود جهالين، إن قوات الاحتلال برفقة مستخدمي “الإدارة المدنية” اقتحموا التجمع صباح امس، وحاصروا المدرسة وصوروا الغرفة المضافة لها، لافتا إلى أن الاحتلال كان اقتحم أمس أيضا التجمع بشكل استفزازي. تجدر الإشارة إلى أن الاحتلال صادر في 21 من شهر فبراير الماضي بناء مدرسة أبو النوار الأساسية المختلطة، وضمت 7 كرفانات مقدمة من الاتحاد الأوروبي، وكافة محتوياتها من أثاث وأغراض وأدوات تعليمية، علما أن المدرسة مقامة على أرض مساحتها 6 دونمات وتضم 60 طالبا وطالبة، وهي عبارة عن بناء من الزينكو والخشب، بينها كرفان واحد مقدم من الاتحاد الأوروبي. في السياق، اقتحمت قوات كبيرة من جنود وآليات الاحتلال، امس، منطقة الجعابيص بحي جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، ولم يبلغ عن تفاصيل إضافية. إلى ذلك، اندلعت صباح امس، مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال أمام جامعة القدس في بلدة أبو ديس جنوب شرق القدس، في حين أغلق الاحتلال الحاجز العسكري القريب من الجامعة والمعروف باسم “حاجز الكونتينر” أمام حركة المواطنين من وإلى جنوب القدس ومحافظات الضفة. وفي مخيم شعفاط من في مدينة القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الأحد، 3 شبان عقب مداهمة عدد من منازل المواطنين.
وأفاد مراسلنا، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من: أنس الرجبي، وفايز حمدان مسالمة، وإبراهيم لطفي، بعد دهم منازلهم في المخيم، الأمر الذي تطور بعد ذلك إلى مواجهات مع عشرات الشبان، حيث استخدمت تلك القوات القنابل الصوتية الحارقة، والغاز السامة المسيلة للدموع، والقنابل المضيئة، فضلا عن إطلاق الرصاص المطاطي والحي، دون أن يبلغ عن إصابات.
وكانت قوات الاحتلال رفعت منطادا في سماء المخيم، قبيل اقتحامه بعشرات العناصر المدججة بالسلاح، والشروع بدهم المنازل.
من جانب اخر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس، شابين في منطقة باب القطانين، “أحد أبواب المسجد الأقصى الرئيسية”، واقتادتهما إلى أحد مراكز التحقيق في القدس القديمة، في الوقت الذي إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، شابا من منطقة باب الساهرة، من أبواب القدس القديمة، واقتادته إلى مركز تابع لشرطة الاحتلال في شارع صلاح الدين قبالة سور القدس التاريخي.
وفي الضفة المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 14 فلسطينيا من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية. وأفاد نادي الأسير، امس الأحد، بأن قوات الاحتلال اعتقلت 6 مواطنين من محافظة الخليل، وهم: محمد نضال أبو غازي، ومراد يوسف أبو غازي، وليث محمد بنات (16 عاما)، وسيف سليم رشدي (17 عاما)، وأنس أمجد جوابرة (21 عاما)، ومعتز عادل عطية أبو زنيد (23 عاما). واعتقلت تلك القوات مواطنين من محافظة رام الله والبيرة، وهما: باسل ناجح عاصي (20 عاما)، وأنس عبدالمنعم عاصي (19 عاما). كما اعتقل على الأقل 4 مواطنين من القدس، عرف من بينهم: المواطن عبادة نجيب. كذلك جرى اعتقال المواطن محمد صلاح أبو الرب من محافظة طولكرم، والمواطن هشام عوض صلاح (32 عاما) من محافظة جنين. وذكر نادي الأسير أن 37 حالة اعتقال وثقت خلال اليومين الماضيين بينهم سيدتان من القدس، لم تعرف هويتهما.
في سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس، 6 مواطنين بينهم فتية من مخيم العروب، وقالت مصادر أمنية ومحلية إن قوات الاحتلال داهمت مخيم العروب شمالا، وأطلقت قنابل الغاز والصوت صوب منازل المواطنين، وأصابت بعضهم بحالات اختناق، واعتقلت 5 مواطنين بينهم فتيان، وهم: ليث محمد بنات (16 عاما)، وسيف سليم رشدي (17 عاما)، وأنس أمجد جوابرة (21 عاما)، ومحمد نضال أبو غازي، ومراد يوسف أبو غازي.
كما كثفت تلك القوات من تواجدها على الطرق الرابطة جنوب الخليل، وقطعت الطرق المؤدية لجنوب بلدة دورا، ونصبت حواجزها العسكرية، واعتقلت المواطن معتز عادل عطية أبو زنيد (23 عاما)، على حاجز عسكري أقامته على مفرق خرسا جنوب البلدة ونقلته لجهة غير معلومة.
ومن بلدة كفردان غرب جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الأحد، الشاب هشام عوض صلاح (32 عاما)، وهو يعمل في جهاز الشرطة، أثناء مروره على حاجز عسكري مفاجئ نصبته قوات الاحتلال جنوب قباطية.
على صعيد آخر، شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس، بهدم محمية الدقيقة الفلسطينية في مسافر بلدة يطا جنوب الخليل. وأفاد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل راتب الجبور، بأن قوات الاحتلال شرعت بهدم المحمية القريبة من جدار الفصل العنصري. وأكد أن عملية الهدم بدأت بقص الاسلاك الشائكة، واقتلاع عدد من الاشجار، وما زالت العملية مستمرة حتى اعداد الخبر. وأشار الجبور إلى أن المحمية أنشئت منذ ثماني سنوات بمساعدة مؤسسات اجنبية، وهي مزروعة بأكثر من خمسة آلاف شجرة، وفيها ثماني آبار جمع لمياه الأمطار ومحاطة بالأسلاك الشائكة لحمايتها . من الجدير ذكره أن خربة الدقيقة، يقطنها حوالي 250 مواطنا يعملون في الزراعة وتربية الحيوانات، وفيها مدرسة، وعيادة صحية، وهي مهددة بالإزالة وترحيل سكانها بحجج أمنية، وهي منطقة تدريبات عسكرية .

إلى الأعلى