الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في ختام درع “الشؤون الرياضية” لكرة الطاولة : مسقط يتوج باللقب .. والسيب وصيفا .. وسمائل ثالثا
في ختام درع “الشؤون الرياضية” لكرة الطاولة : مسقط يتوج باللقب .. والسيب وصيفا .. وسمائل ثالثا

في ختام درع “الشؤون الرياضية” لكرة الطاولة : مسقط يتوج باللقب .. والسيب وصيفا .. وسمائل ثالثا

المرضوف السعدي: نشيد بجهود اللجنة في تفعيل وانتشار اللعبة بكافة أرجاء السلطنة بامخالف: المباراة النهائية للبطولة عكست التطور الملحوظ لكرة الطاولة العمانية
توج نادي مسقط بطلا بلقب نهائيات بطولة درع وزارة الشؤون الرياضية لكرة الطاولة عقب تفوقه في المباراة النهائية على نادي السيب بنتيجة 3/2؛ وذلك في اللقاء الختامي الذي جمع الفريقين مساء أمس الأول بالصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، حيث رعى حفل ختام البطولة معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية بحضور صاحب السمو السيد ملك بن شهاب آل سعيد وسعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية وعبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة وعدد من المسؤولين بالوزارة إلى جانب المدعوين والجمهور العاشق للعبة.

وشهدت المباراة النهائية اثارة كبيرة بين الفريقين، حيث تكافأ الفريقان في أغلب فترات الأشواط، حيث افتتحت المواجهة بلقاء اللاعب أيمن الفارسي من نادي مسقط باللاعب أسعد الرئيسي من نادي السيب لينتهي المواجهة لصالح لاعب نادي السيب بنتيجة 3/1، وفي الجولة التالية تمكن اللاعب كينيث من نادي مسقط التغلب على اللاعب هيثم المنذري من نادي السيب بنتيجة 3/2، وفي الجولة الثالثة نجح اللاعب سلطان الريامي من نادي مسقط الفوز على لاعب السيب الخليل البراشدي بنتيجة 3/0، وعادل النتيجة للسيب اللاعب أسعد الرئيسي بفوزه على كينيث فاز بنتيجة 3/0، وفي الجولة الحاسمة تمكن اللاعب أيمن الفارسي من انهاء مواجهته ضد اللاعب هيثم المنذري بنتيجة 3/0 مستغلا الاخطاء التي ارتكبها لاعب السيب وفقدانه للتركيز؛ ليتوج مسقط بطلا للبطولة بالنتيجة الاجمالية للمواجهة والتي انتهت ب3/2.

مراسم التتويج

قام معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية راعي المناسبة بمعية رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة عقب نهاية المباراة بتكريم الفائزين والمساهمين في إنجاح البطولة، حيث تم تكريم الحكام الدوليين وتسليمهم للشارة الدولية بعد اجتيازهم للاختبارات الدولية، كما تم تكريم المدربين الوطنيين والاداريين والفنيين المهتمين بلعبة كرة الطاولة، كما تم تكريم الجهات والشركات الراعية للبطولة وهي شركة اسيا للطيران ممثلة بمديرها التنفيذي بالسلطنة فيا ديفيد ، وعمانتل وبنك مسقط وشركة الغاز العمانية وشركة ماي ستور والقرم للعطورات بالاضافة الى تكريم مختلف المؤسسات الاعلامية.

ومن ثم تم تكريم الفائزين بالمراكز الاولى بالبطولة، حيث كسب نادي مسقط لقب كأس البطولة وجائزة قدرها الفا ريال عماني حيث تم توزيع المبلغ كالاتي: الف ريال نقدا والف ريال كجائزة عينية لتزويد الفريق بالادوات الرياضية، بينما حل نادي السيب ثانيا وتحصل على لقب كأس المركز الثاني وجائزة قدرها الف وخمسمائة ريال عماني موزعة على 750 ريالا عمانيا كجائزة نقدية و750 ريالا عمانيا كجائزة لتزويد الفريق بالادوات الرياضية للعبة،
فيما جاء في المركز الثالث نادي سمائل بعد فوزه على نادي عمان في لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع والتي انتهت بنتيجة 3/1، وتحصل على لقب كأس المركز الثالث بالاضافة الى جائزة قدرها الف ريال عماني تم توزيعها كالاتي: 500 ريال كجائزة نقدية، و500 ريال كجائزة لتزويد الفريق بالادوات الرياضية للعبة.

جهود مقدرة

بارك معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية نادي مسقط حصوله على لقب درع وزارة الشؤون الرياضية لكرة الطاولة، متمنيا التوفيق لباقي الأندية في النسخ المقبلة من البطولة، وأثنى معاليه -خلال تصريح له عقب نهاية مراسم التتويج- على الجهود المبذولة التي تقوم بها اللجنة العمانية لكرة الطاولة لتفعيل وانتشار اللعبة في كافة أرجاء السلطنة مشيرا الى أن تنظيم هذه البطولة هي دليل واضح على اهتمام اللجنة بأن تحظى اللعبة بانتشار واسع في أرجاء السلطنة وأن تكون ضمن أحد اللعبات المدرجة في الأندية، وأوضح وزير الشؤون الرياضية بأن اللعبة بدأت تأخذ في الانتشار الجيد وهناك مشاركة جيدة من مختلف الاندية في هذه النهائيات، وأضاف معاليه:” جهود اللجنة لم تقتصر على الاهتمام باللاعبين فقط، بل امتدت الى الحكام العمانيين الذين تم تاهليهم التأهيل الجيد عبر اعطائهم لدورات داخلية وخارجية وهذا أمر مهم في الاهتمام بكل عناصر اللعبة”، واختتم معاليه تصريحه بأن يرى مشاركة المنتخبات الوطنية في البطولات الدولية في المستقبل القريب.

تطور ملحوظ

تقدم عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة بالشكر الجزيل لمعالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية على رعايته للمباراة النهائية، مشيدا بالدعم الذي تقدمه الوزارة لفعاليات وانشطة اللجنة، كما أثنى بامخالف على جهود كافة الجهات التي ساهمت في انجاح نهائيات درع وزارة الشؤون الرياضية لكرة الطاولة
من حكام ولاعبين واداريين وفنيين ومختلف وسائل الاعلام والجهات الداعمة والمساندة لأنشطة اللجنة، وحول رأيه عن المباراة الختامية قال بامخالف:” المباراة كان مستواها الفني ممتازا في جميع الاشواط، حيث عكست المستوى الفني المتطور للعبة حيث لاحظ الجميع التطور الملحوظ للعبة عبر اللقاء الختامي”، وأشاد رئيس اللجنة على عدد الاندية المشاركة في البطولة وهي 17 ناديا مشيرا الى أن الرقم يعد جيدا ونتطلع الى مشاركة أكبر في النسخ القادمة وأن تبادر الاندية الغير مشاركة في الاشتراك والتسجيل في النسخة المقبلة”، وأكد بامخالف على أن فلسفة اللجنة مستمرة عبر اهتمامها في نشر اللعبة والتركيز على مواهب الصغار والناشئين من خلال مراكز الواعدين حيث ذكر بأن اللجنة توقع عددا من الاتفاقيات في المرحلة المقبلة مع عدد من الاندية بهدف رؤية لاعبين يمثلوا منتخباتنا الوطنية في المستقبل القريب، كما ذكر بامخالف بأن من ضمن أهداف اللجنة في المرحلة القريبة المقبلة هي مساهمة اللعبة في تنويع الاقتصاد الوطني للبلد من خلال استضافة البطولات الدولية بالتعاون مع الاتحادات الدولية والاقليمية بحيث يشارك مجموعة من اللاعبين المحترفين بهذه البطولات ومن مختلف دول العالم.

سعادة غامرة

أعرب اللاعب سلطان الريامي قائد نادي مسقط عن بالغ سعادته بفوز فريقه بلقب نهائيات درع الوزارة لكرة الطاولة، مشيرا الى أن فوز فريقه جاء على حساب بطل اللعبة وهو نادي السيب، مشيرا الى أن المنافسة والندية في اللقاء الختامي كان قويا جدا ومثيرا بين الطرفين، وأشار الريامي الى أن السر خلف فوز الفريق هو التدريبات اليومية التي قام بها اللاعبون في المرحلة الماضية لافتا الى أن البرنامج الاعدادي لهذه البطولة كان مكثفا وأثمر عن حصول الفريق على لقب البطولة متمنيا بأن يستمر الفريق على نهج البطولات.

الحظ لم يحالفنا

أبدى اللاعب أسعد الرئيسي قائد نادي السيب عن حزنه بسبب فقدان الفريق للقب البطولة هذا العام وحلوله وصيفا، مشيرا الى أن نادي مسقط نجح في التتويج بلقب البطولة بتواجد لاعب السيب السابق سلطان الريامي الذي اعتبره بأنه كان بمثابة مفتاح الفوز بنادي مسقط، وأشار الرئيسي الى أن الفريق كان قريبا جدا من اللقب لو لا بعض الاخطاء البسيطة التي حدثت في بعض الأشواط من قبل بعض لاعبي الفريق بعدم تركيزهم، لافتا الى أن نادي السيب سيعود بقوة في المرحلة المقبلة كما عهده الجميع.

الحصان الاسود

قال مدرب نادي سمائل يوسف العامري بأن حصول الفريق على المركز الثالث يعد انجازا جيدا، خصوصا بأن الفريق دخل البطولة ولم يكن مرشحا وتمكن من الوصول الى المربع الذهبي حقق نتائج ايجابية، وذكر العامري بأن الفريق سبق له وأن حقق هذا المركز في فترات سابقة وتحديدا في أعوام 2007 و2008 و 2009 قبل أن يتوقف الفريق، مشيرا الى أن العمل الذي ينتهجه النادي في المرحلة الحالية سيعيد الفريق الى الواجهة من جديد، وذكر المدرب بان الفريق يضم عددا من اللاعبين المجيدين وهم: بدر المحرزي وسامي الجابري وماهر الجابري واللاعب المصري ورداني حمدي.

تكافؤ المستويات

قال عبدالله بن سعيد الحجري مساعد مدرب منتخبنا الوطني لكرة الطاولة :” شهد المستوى الفني لهذه البطولة بالمقارنة مع بعض البطولات الماضية، تحسنا ملحوظا ونتمنى في النسخ القادمة بأن يكون المستوى الفني في تصاعد مستمر”، وأضاف الحجري:” هناك تكافؤ كبير بين الفرق المشاركة في البطولة من حيث الجانب الفني خصوصا تلك الفرق التي تأهلت للأدوار النهائية، حيث لاحظنا بأن التنافس كان شديدا من جميع الفرق مما يشير الى تقارب المستويات”، وأشار الحجري الى أن برنامج الجهاز الفني سيستمر في المرحلة القادمة عبر الاشراف على المعسكرات الداخلية التي تقام شهريا حيث سيتم تنظيم تجمع داخلي في مطلع شهر أكتوبر المقبل للبراعم والناشئين موضحا بأن اللجنة تضع نصب عينيها هذه الفئة الي تعد بمثابة النواة الأساسية للمنتخبات الوطنية مستقبلا.

مشوار البطل والوصيف

بالعودة الى مشوار البطل والوصيف، فقد تمكن ناديا السيب ومسقط من التأهل للدور الثاني من المجموعة الأولى، بينما تأهل من المجموعة الثاني ناديا سمائل ونادي عمان، وجاء تأهل ناديي السيب في المركز الاول من المجموعة الأولى بعد فوزه على كل من نادي مسقط بنتيجة 3/1 وعلى ناديي نزوى ومرباط بنتيجة 3/0 على التوالي، فيما جاء تأهل نادي مسقط كثاني المجموعة بعد فوزه على كل من ناديي نزوى ومرباط بنتيجة 3/0 وخسارة واحدة امام السيب بنتيجة 3/1، وفي المربع الذهبي فاز نادي السيب على نادي عمان بينما جاء تأهل نادي مسقط على حساب نادي سمائل، ليكون النهائي بين ناديي السيب ومسقط وينتهي لصالح الأخير بنتيجة 3/2، وسجلت نهائيات بطولة درع وزارة الشؤون الرياضية منافسات قوية ومثيرة بين الأندية المشاركة، حيث سعت كافة الاندية التسعة المشاركة في البطولة الى تسجيل النتائج الايجابية في كافة الادوار، وتم توزيع الفرق التسعة على مجموعتين حيث ضمت المجموعة الأولى أندية السيب ومسقط ونزوى ومرباط فيما ضمت المجموعة الثانية أندية عمان والاتحاد وصحم وسمائل والنهضة.

التصفيات التمهيدية
‎يشار الى أن التصفيات التمهيدية التي أقيمت في شهر أبريل الماضي، شارك في التصفيات 17 ناديا، حيث تأهل من مجموعة محافظات الداخلية والظاهرة والبريمي أندية سمائل ونزوى والنهضة بينما تأهل من مجموعة محافظة ظفار نادي مرباط، فيما تأهل من مجموعة محافظات مسقط وشمال الباطنة وشمال الشرقية أندية صحم ومسقط بالاضافة الى أندية السيب وعمان والاتحاد التي تأهلت تلقائيا إلى النهائيات لحلولها ضمن المراكز الثلاثة الاولى في بطولة نهائيات السلطنة لفئة العموم في العام الماضي

طاقم التحكيم
أشرف على ادارة منافسات البطولة طاقم تحكيمي من الحكام الدوليين، حيث تكون الطاقم التحكيمي من أربعة حكام دوليين، حيث أشرف على سير وادارة مواجهات البطولة، كل من: الحكم الدولي هاشم السالمي كمشرف العام على الحكام، بالاضافة الى الحكم الدولي مسعود العبري والحكم الدولي فهد العبري والحكم الدولي خالد الزعابي والحكم الدولي أنور التميمي، بينما تولى مسعود الشقصي في الاشراف العام للجنة المسابقات باللجنة وعضوية سجاد اللواتيا كرئيس للجنة التسويق، وراشد المعمري كمقرر للجنة ومدير للبطولة.

إلى الأعلى