السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بحث التعاون المشترك بين السلطنة والجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي
بحث التعاون المشترك بين السلطنة والجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي

بحث التعاون المشترك بين السلطنة والجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي

استقبل معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة بالقاعة الكبرى بمبنى المجلس بالبستان صباح امس وفد الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، برئاسة سعادة أوفند هلركر، وذلك في إطار زيارته الحالية للسلطنة.
وجرى خلال المقابلة استعراض آفاق التعاون البرلماني بين الجانبين والسبل الكفيلة بدعمها وتطويرها، كما بحث اللقاء عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
في بداية اللقاء رحب معالي الدكتور رئيس المجلس بالوفد، متمنياً لهم طيب الإقامة في السلطنة، منوهاً معاليه بدور مثل هذه الزيارات في تعزيز أطر التعاون بين السلطنة ودول أعضاء الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي.
وأكد معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة خلال اللقاء على الدور الذي تقوم به السلطنة لتقريب وجهات النظر في العديد من القضايا الإقليمية وحرصها على تكريس قيم التسامح والاحترام والعيش المشترك، مبرزاً معاليه في هذا الصدد جهود السلطنة لإرساء قيم الحوار في حل القضايا الإقليمية.
كما استعرض رئيس مجلس الدولة المسيرة الشورية في السلطنة، وما شهدته من تطور خلال الفترات الماضية، مؤكداً معاليه حرص المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على تطوير وتعزيز هذه المسيرة.
وابرز معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة دور الدبلوماسية البرلمانية في تعزيز العلاقات بين الدول وتوطيد أواصر الإخاء والصداقة بين الشعوب.
وأشار معاليه الى الدور الذي يضطلع به المجلس في هذا الإطار من خلال المشاركات الخارجية واستقبال الوفود، متمنياً معاليه أن تكلل زيارة الوفد بالنجاح التام.
من جانبه أعرب رئيس وفد الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي عن سعادته والوفد المرافق له بزيارة السلطنة، مبدياً تطلعه في أن تسهم الزيارة في المزيد من التطور والازدهار والنماء في علاقات الجانبين بما يكفل تعزيزها في كافة المجالات.
وأشاد سعادته بالسياسة الخارجية الحكيمة التي تنتهجها السلطنة استنادا على الرؤية الثاقبة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ كما نوه بجهود السلطنة البارزة في تدعيم الاستقرار الإقليمي وترسيخ السلام العالمي.
حضر اللقاء المكرمان نائبا رئيس مجلس الدولة وعدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة.
كما استقبل سعادة المهندس محمد بن أبوبكر الغساني نائب رئيس مجلس الشورى أمس سعادة أوفيد هلركر رئيس وفد الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي والوفد المرافق له في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها للسلطنة حالياً.
تم خلال المقابلة مناقشة العديد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى سبل تعزيز التعاون وتبادل الآراء حول مختلف القضايا خاصة في المجال البرلماني.
وقد قدّم سعادته نبذة عن مجلس الشورى وآلية عمله ولجانه المتخصصة وعضويته ومشاركاته في الاتحادات الدولية والقارية والدور الذي يقوم به المجلس في مناقشة القضايا التي تهم الوطن والمواطن من خلال الوسائل والطرق والأدوات التشريعية والرقابية الممنوحة للمجلس.
كما أشار سعادة نائب رئيس المجلس إلى سياسات التنويع الاقتصادي في السلطنة من خلال الخطة الخمسية التاسعة التي تركز على خمسة محاور أساسية وهي: الصناعات التحويلية والخدمات اللوجستية والنقل والسياحة والثروة السمكية والتعدين.
وتم خلال المقابلة التطرق إلى الدور المحوري للسلطنة في حل النزاعات الإقليمية في المنطقة، والدور الذي يمكن أن تقوم به في تغليب ثقافة الحوار وحل النزاعات بالطرق السلمية.
من جانبه أشاد سعادة أوفند هلركر رئيس وفد الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي بتطور السلطنة الملحوظ خاصة في المجالين البرلماني والاقتصادي وجهودها في حل القضايا الإقليمية والدولية.
حضر المقابلة سعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي الأمين العام لمجلس الشورى وعدد من أصحاب السعادة أعضاء المجلس.
وعلى هامش الزيارة قام الوفد بزيارة إلى مرافق المجلس شملت قاعة الجلسات والتعرف على أهم التقنيات الحديثة المستخدمة في المبنى وقاعاته.
كما زار الوفد المتحف الوطني للتعرف على مكنونات التراث العماني والمقتنيات المادية والمعنوية لتاريخ وثقافة وفنون السلطنة.

إلى الأعلى