الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / جرافات الاحتلال تقضم أراضي فلسطينية بالخليل وتهدم منشآت بنابلس
جرافات الاحتلال تقضم أراضي فلسطينية بالخليل وتهدم منشآت بنابلس

جرافات الاحتلال تقضم أراضي فلسطينية بالخليل وتهدم منشآت بنابلس

القدس المحتلة ــ الوطن:
أغارت أمس جرافات الاحتلال الاسرائيلي على أراضي الفلسطينيين بالخليل، بينما هدمت منشآت بنابلس.
وجرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أرضا على مدخل بلدة بيت أمر شمال الخليل، حيث قال الناشط الإعلامي محمد عوض ، إن قوات الاحتلال أغلقت المدخل الرئيسي لبلدة بيت امر، وجرفت بآلياتها الثقيلة جزءا من ارض تعود ملكيتها للمواطن محمد أحمد يونس أبو عياش، بهدف توسعة الشارع والبرج العسكري المقام على مدخل البلدة. وأضاف أن الاحتلال جرف ما يقارب مترين عرض، على طول 40 مترا، بمحاذاة مدخل البلدة.
إلى ذلك ، هدمت جرافات تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح امس الاثنين، بركسا زراعيا وأخطرت بوقف العمل بطريق زراعي في قرية بيت دجن شرق نابلس، كما هدمت مشطبا للسيارات في بلدة حوارة جنوب المدينة. وأفاد رئيس مجلس قروي بيت دجن نصر أبو جيش ، بأن جرافتين للاحتلال يرافقها 10 آليات عسكرية، اقتحمت المنطقة الشرقية من القرية، وهدمت بركسا زراعيا يعود للمواطن سائد أحمد أبو جيش؛ بحجة عدم الترخيص. وأوضح أبو جيش أن البركس تبلغ مساحته 150 مترا مربعا، ويستخدم لتربية المواشي، حيث تكبد صاحبه خسائر تقدر بـ50 ألف شيقل. ونوه إلى أن الاحتلال سلمه إخطارا بوقف العمل بطريق زرعي شرق القرية ، بحجة أنها واقعة في محمية طبيعية. بدوره، قال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية غسان دغلس ، إن جرافات الاحتلال هدمت مشطبا للسيارات في بلدة حوارة، يعود للمواطنين سلامة حماد وأسامة عبد الله شحادة؛ بحجة البناء في المنطقة المصنفة “ج”.
في سياق متصل، هدمت قوّات الاحتلال الإسرائيلي، صباح أمس غرفة من منزل عائلة الأسير يونس عايش زين في مدينة يطّا جنوب الخليل جنوب الضّفة الغربية المحتلة. وأفادت مصادر فلسطينية بأنّ قوّات الاحتلال هدمت بمعدات خفيفة غرفة في منزل الأسير زين، وهي الغرفة التي كان يقيم فيها الأسير قبل اعتقاله بذريعة المشاركة في تنفيذ عملية “تل أبيب” الأخيرة. كما اعتقلت قوّات الاحتلال عدداً من الشّبان في اقتحامها لمدينة يطّا جنوب الخليل، من بينهم عاطف رباع وعيسى أبو فانوس. ويتهم الاحتلال الأسير زين بالتخطيط لعملية إطلاق نار نفذها الأسيران خالد ومحمد مخامرة في “تل أبيب” بتاريخ 8 يونيو الماضي، وقتل فيها أربعة إسرائيليين، وأصيب ستة آخرون.

إلى الأعلى