الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / بهدم منازلهم .. الاحتلال يشرد عشرات الفلسطينيين بالقدس المحتلة
بهدم منازلهم .. الاحتلال يشرد عشرات الفلسطينيين بالقدس المحتلة

بهدم منازلهم .. الاحتلال يشرد عشرات الفلسطينيين بالقدس المحتلة

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
دمرت جرافات الاحتلال الإسرائيلي امس، شققا سكنية وصفوفا مدرسية وآبارا لجمع المياه ومساكن وحظائر أغنام ومنشآت زراعية، وشردت عشرات المواطنين من القدس المحتلة.
وهدمت جرافات بلدية الاحتلال، 4 شقق سكنية، وأحد الصفوف المدرسية، في مدينة القدس المحتلة. وقال أحد المتضررين أحمد أبو الهوى، إن جرافات الاحتلال برفقة مئات القوات اقتحمت قرية الطور فجرا، وشرعت بهدم 4 شقق سكنية، تعود له ولأشقائه، ومأهولة بالسكان منذ 5 سنوات. وشدد على «أن الاحتلال يطبق سياسة تهجير للمقدسيين بإجراءاته الاقتلاعية اليومية، التي يشكل هدم المنازل المتصاعد واحدة من أبرزها». وفي وقت لاحق، هدمت جرافات الاحتلال صفا جديدا مشيدا من الخشب والصفيح في مدرسة تجمع « أبو النوار البدوي» شرق القدس المحتلة، بذريعة عدم الترخيص. وقال ممثل تجمع أبو النوار داوود الجهالين، إن طواقم «الإدارة المدنية» وجرافات الاحتلال وقواته اقتحمت التجمع عند الساعة الخامسة صباحا، حيث هدمت الصف الثالث من مدرسة التجمع، التي تضم نحو 45 طالبا وطالبة. ولفت إلى أن طواقم الاحتلال كانت قد اقتحمت التجمع في الايام السابقة، حيث صورت الصف الجديد الذي شيد بعد هدم الاحتلال مدرسة التجمع بشكل كامل في شهر فبراير بداية العام الجاري. وشدد الجهالين على أن الاحتلال يسعى إلى تفريغ كامل التجمع المقام على 500 دونم من أراضي بلدة ابو ديس لصالح مخطط E1 الاستيطاني، الذي يعزل شمال الضفة عن جنوبها ويقطع أوصال أراضي الدولة الفلسطينية. وتابع: «113 عائلة مكونة من 600 نسمة مخطرة بالترحيل لصالح التوسع الاستيطاني، فالاحتلال اصدر اكثر من 250 قرار هدم لمساكن التجمع من أجل ترحيل المواطنين والاستيلاء على أراضيهم».
في سياق متصل، هدمت جرافات بلدية الاحتلال، مطعم «البحر الأبيض المتوسط» في قرية بيت صفافا، جنوب القدس، بحجة البناء دون ترخيص. وأوضح عماد برقان – صاحب المطعم- أن عملية الهدم تمت دون سابق انذار، لمطعمه المبني من الطوب والزجاج المقوى ومسقوف بالحديد والكرميد، لافتا الى ان البناء قائم منذ أكثر من 20 عاماً، وتبلغ مساحته 130 مترا مربعا. وأضاف برقان أنه قدم أوراق من خلال المحامين والمهندسيين لترخيص المطعم، وفوجئ اليوم بعملية الهدم.
وفي الضفة المحتلة، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، آبارا لجمع المياه تعود لأهالي خربة جورة الخيل، في واد سعير شرق الخليل. وأفادت مصادر محلية بأن جيش الاحتلال والشرطة الإسرائيلية وقوات ما يسمى «حرس الحدود» داهمت خربة جورة الخيل، وهدمت بآلياتها الثقيلة، 4 آبار مياه تعود ملكيتها للمواطنين زياد محمود الشلالدة، ونبيل عبد الهادي الشلالدة، وللشقيقين أحمد وإبراهيم محمد مصطفى شلالدة. وذكرت المصادر، أن ثلاثا من الآبار شيدت بتمويل من جمعية الشبان المسيحية. وفي خربة الحمة بالأغوار الشمالية، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، مساكن وبركسات وحظائر أغنام ومنشآت زراعية. وقال مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، معتز بشارات، إن قوات الاحتلال ترافقها الجرافات اقتحمت خربة الحمة في الأغوار، وشرعت بعمليات هدم لمساكن وحظائر أغنام وبركسات في المنطقة. وأضاف، إنه حتى اللحظة لا يمكن احصاء ما تم هدمه كون عملية الهدم مستمرة.
الى ذلك، نددت دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير الفلسطينية بقيام جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي، بهدم 4 شقق سكنية تعود لعائلة «أبو الهوى» في قرية «الطور» بمدينة القدس المحتلة، بحجة عدم الترخيص، حيث اقتحمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي القرية وشرعت بهدم الشقق السكنية الأربع، التي تعود للمواطن أحمد أبو الهوى وأشقائه. ووصفت الدائرة في بيان صحفي امس الثلاثاء، عملية الهدم بالسياسة الإجرامية التي تتبعها وتطبقها حكومة الاحتلال الإسرائيلي، التي تضرب بعرض الحائط كافة المواثيق والمعاهدات الدولية، وتتحدى المجتمع الدولي بشكل صريح ومعلن، وبالتالي فإن هذه السياسة الإسرائيلية العدوانية هي سياسة مدروسة وممنهجة، بهدف التخلص من الوجود العربي الفلسطيني في المدينة المقدسة. وعبرت الدائرة في بيانها عن بالغ استنكارها ورفضها للممارسات والانتهاكات الإسرائيلية الآخذة بالتصعيد من قبل حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة، التي ترتكب أعمالا إجرامية بالجملة بحق المواطنين المقدسيين والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس، التي تتمثل في الاستيطان والتوسع الاستيطاني وهدم المنازل بحجج واهية وممارسة التضييق على المواطن المقدسي بهدف تهجيره من مدينة القدس، إضافة إلى سياسة الضم والتوسع والحفريات وجدار الفصل العنصري. ودعت المجتمع الدولي إلى الضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي لوقف كافة أشكال الانتهاكات التي تنتهجها، والمتمثلة في سياسة هدم المنازل بشكل مستمر، والاعتداء على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس، خاصة استهداف المسجد الأقصى المبارك في تنفيذ الاقتحامات اليومية لساحاته الطاهرة تحت حراسة شرطة الاحتلال الإسرائيلي، التي توفر الغطاء والحماية لقطعان المستوطنين المتطرفين.

إلى الأعلى