الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: السراج يعتزم تقديم حكومة جديدة للبرلمان ويرحب بحفتر

ليبيا: السراج يعتزم تقديم حكومة جديدة للبرلمان ويرحب بحفتر

القاهرة ــ عواصم ــ وكالات:
كشف رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، أن العمل جار على استكمال تشكيلته الوزارية لتقديمها إلى البرلمان. وأعرب السراج في خلال زيارته باريس امس الاول عن أمله في أن يلقى رداً سريعا من البرلمان في طبرق للمصادقة على التشكيلة المتوقعة في غضون أيام، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الباب مفتوح أمام قائد الجيش الوطني التابع لمجلس النواب في طبرق خليفة حفتر الذي يحظى بدعم البرلمان.
وأعرب السراج، في حديث صحفي عن استعداده لضم المشير خليفة حفتر إلى الحكومة الجديدة. وقال: “ليس لدينا فيتو على أي شخص من أجل ضمه إلى الحكومة. الباب مفتوح للجميع للانضمام إلى الحكومة تحت القيادة السياسية. وهذه دعوتنا لجميع الأطياف وجميع العسكريين الموجودين”. لكنه استدرك قائلا: “عندما نتحدث نحن عن دولة مدنية، فهذا يعني أن تكون القوات العسكرية موجودة تحت قيادة سياسية. وأعتقد أن هذا الأمر قد يكون أحد أسباب الاختلافات الموجودة بيننا. نحن لم نتطرق إلى إقصاء أي طرف من المشاركة أو في إرساء وإعادة بناء المؤسسة العسكرية. بالعكس، نحن دعونا جميع الأطراف للمساهمة في هذه العملية. ولكن أن تكون المؤسسة العسكرية بعيدة كل البعد ومنفصلة عن القرار السياسي، فهذا يقودنا إلى نظام بعيد كل البعد عن الدولة المدنية التي نريد بناءها”.
في المقابل، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر في كلمة له أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان في جنيف إنه يواجه مأزقا سياسيا كبيرا، حيث لم تلق حكومة الوفاق الوطني الموافقة المطلوبة من البرلمان. وحذر كوبلر من أن ليبيا تشهد تطورات عسكرية خطيرة ممثلة في سيطرة قوات الجيش الوطني بقيادة حفتر على منطقة الهلال النفطي، مشيرا إلى أن المعارك ضد داعش خلفت سبعمئة قتيل وآلاف المصابين في صفوف القوات التابعة لحكومة الوفاق.
الى ذلك، اعلن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت امس الاربعاء ان اجتماعا حول ليبيا سيعقد الاسبوع المقبل في باريس بمشاركة ممثلين عن دول عدة من المنطقة بينها مصر وتركيا ودول الخليج، كما نقل عنه المتحدث باسم الحكومة ستيفان لوفول. وقال لوفول غداة لقاء بين رئيس الوزراء الليبي فايز السراج والرئيس فرنسوا أولاند في باريس “قال جان مارك آيرولت انه سيجمع دولا عدة الاسبوع المقبل، بينها مصر وقطر والامارات وتركيا، لايجاد طريقة لإعطاء دفع للوحدة اللازمة في ليبيا التي تبقى الهدف الاساسي للدبلوماسية الفرنسية”.
وتشهد ليبيا فوضى وانقسامات منذ الاطاحة بنظام معمر القذافي في 2011 الى جانب تنافس بين سلطتين: حكومة وفاق في طرابلس تحظى بدعم المجتمع الدولي واخرى في الشرق لا تعترف بها وتتبع لها قوات مسلحة يقودها المشير خليفة حفتر.

إلى الأعلى